مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

هل جبهة النصرة تعمل لمصلحة بشار؟ . . بقلم: محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ


كاريكاتير الجيش السوري الحر وجبهة الشام والعراق

تقول الأنباء القادمة من سوريا إن جبهة النصرة، تعتزم إعلان شمال سوريا إمارة إسلامية، وإنها بدأت تستعد لإعلان حربها على الجيش الحر لإبادته، وطرده، ومن ثم إقامة هذه الإمارة الفتية هناك؛ وستكون – طبعاً – هذه الإمارة بمثابة (النواة) لإقامة دولة الخلافة بالأسلوب الأفغاني؛ أي إقامة دولة بالكلاشينكوف، ومن خلال لف أجساد المجاهدين المراهقين بالأحزمة الناسفة، وإرسالهم إلى حيث العدو ليقتلوا أنفسهم ومعهم أكبر عدد ممن يختلفون معهم سياسياً، كما هو العمل أيضاً في ما يُسمى بدولة العراق الإسلامية.

هذه التصريحات العنترية الغبية، وغيرها كثير، التقطتها أجهزة بشار، ونفخت فيها، وطارت بها، وأثبتت صحتها من خلال التصريحات (العنترية) لبعض أقطاب جبهة النصرة في سوريا، حتى أصبحت (الثورة السورية) في المحصلة تُشكِّل – حسب معايير الغرب – خطراً على السلام والأمن الدوليين، مثلها مثل القاعدة؛ وطالما أن الأمر كذلك ترك العالمُ الغربي بشار والإيرانيين ومعهم حزب الله يُبيد كل الثوار، الجيش الحر وجبهة النصرة معاً؛ فهم يرون أن الأمن الدولي مقدمٌ على كل ما عداه، حتى وإن كان الثمن إبادة شعب بكامله؛ وآخر هذه القرارات التي تصب في هذا الاتجاه أن الأمريكيين جمّدوا قرار دعم الثوار السوريين بالسلاح، والاتحاد الأوربي يسعى في هذا الاتجاه أيضاً.

والسؤال: هل يعني ذلك أن جبهة النصرة تعمل لمصلحة النظام العلوي الطائفي في سوريا؟

لا أظن، وأستبعد ذلك، رغم أن هناك من يؤكّد أن جبهة النصرة هي صنيعة المخابرات السورية؛ غير أن من عرف سذاجة وسطحية وبساطة الجهاديين، وفلسفتهم، ورصد فعالياتهم الجهادية، وتصرفاتهم وانعكاساتها السياسية على قضاياهم، يُدرك أنهم حمقى وبسطاء في الوقت ذاته، ولأنهم كذلك فهم أول من يسيئون لقضاياهم ويُؤلبون الآخرين للوقوف ضدهم.

خذ – مثلاً – ممارسات الجهاديين في كل بقاع الأرض منذ أن وجدت القاعدة وحتى جبهة النصرة، ستلحظ وبوضوح أنهم ينطلقون في خطابهم الجهادي من استدعاء التاريخ ليثبتوا أنهم سينتصرون حتماً؛ وعندما تسألهم: كيف؟.. يُجيبون: بذات الأسلوب الذي نصر الله به صلاح الدين على الصليبيين؟.. تُعلّق: ولكن التفاوت بين أسلحة الصليبيين وأسلحة صلاح الدين لم تكن حينها كما هي عليه اليوم، ما يجعل الاستشهاد هنا يُلغيه وجود الفارق الكبير بين الأسلحة في الماضي والحاضر؟.. وعندما يشعرون بحرج موقفهم منطقياً، يلجؤون إلى نسف (قانون السببية) برمته، ليضعوا أنفسهم بمثابة (جند الله) وأعداؤهم هم (أعداء الله)، وبالتالي فإن القدرة الإلهية ستتدخل قطعاً وتنصرهم لتلغي قانون السببية تماماً.

ولعل ما كان منتشراً إبان الجهاد الأفغاني مما يسمونه (كرامات) والتي رواها (عبدالله عزام) في كتابه الشهير (آيات الرحمن في جهاد الأفغان) يصب في نسف العقل والمنطق معاً؛ فالجهادي المؤدلج كائن يُؤمن بالخرافات والكرامات إلى درجة ربما تفوق خُزعبلات الصوفيين وكراماتهم؛ خذ – مثلاً – هذه الخرافة التي وردت في الكتاب تقول: (إن دبابة روسية سارت فوق جسد مجاهد أفغاني فلم يمت، ثم عادت ومشت عليه مرة أخرى فلم يمت. فأخذه الروس ومعه اثنان من الأفغان، فأمطروهم بوابل من الرصاص، فسقط الثلاثة على الأرض، ثم دفنوهم؛ ولما انصرفوا عنهم، خرج الأفغاني من تحت التراب بلا خدش يتيم ليلتحق بإخوته المجاهدين)؛ والمضحك أن هؤلاء المجاهدين، الذين كانت تحفهم المعجزات الإلهية أينما جاهدوا، حين انتهت الحرب، انصرفوا إلى تقتيل بعضهم بعضاً، وإلى زراعة (الحشيش) يُموّلون بريعه جهادهم!

كل ذلك يؤكّد، بل يقطع في تقديري بأمرين: أولهما أن النصرة منظمة جهادية ونتاج يتلاءم مع فلسفة القاعدة، يقودها سذج لا علاقة لهم بالسياسة، ولم تفبركها مخابرات بشار. الثاني: أن فلسفة جبهة النصرة، وكذلك القاعدة، تشير إلى مدى تفشي (اللا منطق) والبعد عن العقلانية في أذهان بعض الجهاديين البسطاء؛ فالله سينصره حتماً دون أن يتلمس أسباب النصر؛ حتى ولو قاتل كل أمم الأرض؛ فطالما أن الله يقف معهم فليسوا في حاجة إلى أحد.

إلى اللقاء

محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ

المصدر: الجزيرة

About these ads

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

2 thoughts on “هل جبهة النصرة تعمل لمصلحة بشار؟ . . بقلم: محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ

  1. اولا حديثك بداء بنوع من المنطقية والعقلانية ..ثم عاص في اعماق المبالغات ..عزيزي جميع من في الجيش السوريالحر مجاهدين خرجوا لنصرة هذا الدين الذي كفل جميع حقوق الاقليات ايا كانت وعاشت بين ظهراني المسلمين بسلام وامن وعدل ثم نصرة المستضعفين والوطن من هذا الطاغية المجرم ..جبهة النصرة حاليا لديها عمليات مشتركة مع الجيش الحر وعلاقتهم سمن على عسل وان ظهرت بعض التصريحات الفردية من بعض اتباعها فهي لاتمثل سوى وجهة نظره ولاتمثل الجبهة ككيان ..اما دولة العراق والشام التابعه للقاعدة حصل منها بعض المناوشات بأحد كتائب الجيش الحر ولديها طموح كطموحها في العراق بسلطة وبسط سياستها تحت غطاء عاطفي يطرب اذان الجهلة الذين لاتيدركون بواطن الامور بأسم دولة العراق والشام الأسلامية …يتبع

    Posted by أحمد | سبتمبر 6, 2013, 8:29 ص
  2. كل ذلك يعلمه المجاهدون في الجيش السوري الحر ويعلمه ايضا الشعب السوري فالشعب السوري ثار على طاغية ديكتاتور مجرم يقتل كل من يعاكسه في السير وليس عنده استعداد لتسليم سوريا لأناس تحت غطاء مسمى دولة العراق والشام تبيح دم كل من لايؤمن بولايتها وفكرها … نعم المنضمين تحت راية دولةالعراق والشام هم من الشباب المغرر بهم لايشك في نواياهم بنصرة اهلنا في سوريا المشكلة بدولة العراق والشام ككيان وقادة في رأس الهرم لاوجود لهم على ارض الواقع يقومون بألقاء الاوامر لهؤلاء الشباب الطيبين قادة الوية وسرية ومن تحتهم ..وعلى ذلك يتم التنفيذ …والمفارقة العجيبة ان التخطيط الكامل والاوامر تصدر من اشخاص لم يروهم ولم يلتقوا فيهم يومـــا !!! قلك صدرت توجيهات من ابو فلان يله انطلقوا ..!! مع تدريبهم على الولاء الأعمى بحيث لاتسأل لاتفكر لاتعارض نفذ وبس …!! نفس المنهج والنموذج العراقي قاعدة العراق يلي بسبب اخطائها الجسيمة وسيئاتها قامت الصحوات الخاينة تقتل كل مجاهد في سبيل الله ..وسبب هالدولة اللي شوهت صورة الجهاد والمجاهدين في اعين من يجهل من هم اهل الجهاد فالجيش السوري الحر مجاهدين فلما بنقول الجهادييين شوهوا الثورة ..كنك بتعمم وتقول الجيش الحر شوه الثورة السورية !!! اذا لابد من التحديد والعدل ..نعم هناك مجاهدين ابطال اشاوس برفعوا الراس كأأفراد الجيش السوري الحر وكتايبه ذات الاغلبية الأسلامية وهؤلءا برفعوا راس الأامة وبفتخر فيون كل مسلم وكل حر شريف .. وفيه ناس شباب كويسين طيبين بجاهدوا وينصروا اهلهم في سوريا ضد المجرم بشار ولكن الكيان اللي انضموا له مايسمى بدولة العراق وشام بمشيون بقرارات واوامر تنفر الشعب السوري وتنفر المجاهدين منهم وتشوه صورة المجاهدين واهل الجهاد بعيون الجهلة … فهمت عليا حبيبي ..أما مسألة الكرامات قد تحدث لماذا التعجب !! نؤمن بكرامات الله على من يجاهد في سبيله وفق كتابه وسنة نبيه وفي نفس الوقت لاأوؤمن بما يتداوله مجاهيل الانترنت بلا دليل قاطع يتحدث فيه ..اما مسألة ان من كان معه الله فلاخوف عليهم ولايحزنون فهذه حقيقة ..ولكن ليس كل من هب ودب وخالفالكتاب وسنة وقال الله معنا ..ولايمكن التعميم على جميع المجاهدين انهم يحملون نفس النهج ..الاخطاء واردة والله يهدي الجميع

    Posted by أحمد | سبتمبر 6, 2013, 9:48 ص

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,109,985 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 87 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: