مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

والشكر موصول للأسد أيضا! . . بقلم: سمير صالحة


كاريكاتير عن الكيميائي

نظرة خاطفة على أهم بنود اتفاق جنيف حول القضاء على الترسانة الكيماوية السورية تؤكد أن المطلوب هو إجراءات وتدابير استثنائية عاجلة في فترة زمنية قصيرة لإلزام النظام السوري بتنفيذ وعوده. الرئيس الأسد بات يعرف أن النهاية اقتربت وأن ساعة الرحيل دقت لكنه يريد أن يحمل الشعب السوري ودول المنطقة قبل المغادرة عبئا إضافيا وخسارة سيصعب تعويضهما.

وثيقة جنيف قد تحيد السلاح الكيماوي الذي استخدمه نظام الأسد في مجازره ضد شعبه لكن المحيد كان الرئيس السوري نفسه الذي سلم ورقة التوت الأخيرة لواشنطن وموسكو وهما ستسقطانها من أيديهما عندما يحين الوقت حتما.

ضمانة وحيدة مقدمة للأسد هي أنه باق في السلطة حتى منتصف العام المقبل لتنفيذ بنود الاتفاقية فهل يتضمن هذا البند منع المعارضة السورية والجيش الحر من إسقاطه قبل هذا التاريخ؟

بين أهم نتائج هذا التفاهم أيضا نجاح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وبعد 40 ساعة من المفاوضات مع نظيره الأميركي جون كيري في إعادة العالم إلى أجواء الحرب الباردة وتدشين نظام القطبية الجديد الذي أسست له موسكو بكل صبر وحنكة منذ أكثر من عقد.

الرئيس الأميركي أوباما هو الآخر أمام مواجهة صعبة حقا فالتاريخ المعاصر قد يسجل له أنه الرئيس الذي سهل للروس العودة إلى ساحة المنافسة الدولية بسبب فشله في إدارة ملف الأزمة السورية أميركيا. مغادرة أحد أهم شركائه الأوروبيين لندن المكان على جناح السرعة ربما هي نتيجة قراءتها المشهد باكرا وشعورها أن أوباما سيتفق مع الروس مفرطا بكل الدعم الدولي المقدم له.

روسيا فاوضت باسم من فوضها أما واشنطن فلم يفوضها سوى إسرائيل كما فهمنا. أوباما استرد أنفاسه بعد مأزق الضربة وموقف الكونغرس وتقرير هيئة المفتشين الدوليين وكلها تفرعات لم تعد تعنيه كثيرا فهو حقق لإدارته وحليفها الاستراتيجي الأول إسرائيل هذا الانتصار الذي منحها الكثير من الجوائز والغنائم دون أي ثمن تدفعه.

حديث أفغيدور ليبرمان حول الإنجاز الكبير الذي ستحققه إسرائيل في حال تنفيذ بنود اتفاقية جنيف وشكره العلني للإدارة الأميركية لن يمر دون إرسال تحية تقدير للقيادات الروسية التي التقاها أكثر من مرة ووقع معها أكثر من اتفاقية تفاهم وتعاون إقليمي شرق أوسطي وشرق متوسطي.

كيري سارع إلى تل أبيب لتهنئتها على التخلص من الترسانة الكيماوية السورية التي كانت مصدر قلق دائم لها لكنه لم يقل لنا حتى الساعة إذا ما كان هناك تفاهم أميركي روسي أيضا حول إيران ومسألة السلاح النووي الإيراني والاستعداد لفتح صفحة بيضاء مع القيادة الإيرانية الجديدة.

قيادة الكرملين نجحت ربما في إقناع النظام السوري أن إيران هي التي ستملأ الفراغ الاستراتيجي في لعبة المواجهة مع إسرائيل بعد تفكيك وتسليم الترسانة الكيماوية السورية وأن التعاون الأمني والعسكري بين طهران وموسكو سيتزايد في الحقبة المقبلة وأن عقود وصفقات الأسلحة الحديثة لن تنقطع فهل يشكل ذلك سببا كافيا لإقناعنا أن طهران أيضا هي جزء من الصفقة المتفق عليها على حساب سوريا والشعب السوري الثائر منذ أكثر من عامين ونصف.

التراشق الكلامي الأخير بين أنقرة وواشنطن حول مساومات جنيف والعملية التجميلية للرئيس الأسد وانعكاساتها السلبية على مسار الثورة السورية يؤكد أن ما اختاره الأسد له علاقة مباشرة بتصفية الحسابات مع تركيا أيضا بسبب مواقفها من الأزمة السورية. أنقرة متحفظة على تصريحات لافروف أن الحل السياسي هو الأنسب وهي ترفض جنيف 2 قبل التأكد أن ساعة رحيل النظام قد دقت وأن التفاهمات قد أنجزت وأن البدائل باتت جاهزة للتنفيذ وغير ذلك من سيناريوهات يعني أن واشنطن وموسكو ستطيلان عمر الأزمة السورية لربطها بملفات إقليمية ودولية على حسابنا جميعا ولها علاقة مباشرة بنظام القطبين العائد. الرئيس السوري ربما وصل اليوم لما لوح به وأراده منذ البداية، تصدير الأزمة السورية إلى الخارج وتدويلها وهو قد ينجح في إطالة فترة بقائه في السلطة ريثما تتحقق الخطوة التالية حول مستقبله وخارطة التحالفات المرتقبة حول سوريا الجديدة لكنه أسقط الكثير من الرهانات على فرص وأوراق متبقية لسوريا وشعبها تساعدها على إقناع إسرائيل بالجلوس إلى طاولة المفاوضات بشروط متكافئة.

هو دمر ترسانته الكيماوية لكنه دمر معها كل ما كان يردده ويفتخر به حول جبهات الممانعة والرفض والصمود في الحرب التي جهز لها ضد إسرائيل لكنه رجح أن تبدأ من الداخل السوري وضد شعبه أولا.

من حق الرئيس الأسد أن يفرح للإنجاز الذي قدمه له الروس والأميركان في جنيف ومن حقه أن يقول إن دمشق هي التي انتصرت بعدما نجحت في تجنيب المنطقة الحرب وحماية أرواح المواطنين كما قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم لكنه في الحقيقة خيب آمال بعض المراهنين على احتمال عودته إلى الصواب ولغة العقل وتحسس المخاطر التي سيلحقها بالعالمين العربي والإسلامي على حساب انتصار يصل إليه على طريقة نيرون روما.

النقطة التي ما زالت غير واضحة بعد هي احتمال أن تكون المساومة روسيا وأميركيا مع الأسد بحمايته قدر المستطاع مقابل تعهده لهما بتنفيذ خطة نقل بعض مخزون الأسلحة الكيماوية إلى حزب الله ليعطيهما بالتالي فرصة إشعال وتفجير وحسم جبهة جديدة طالما كانت غصة في البلعوم الإسرائيلي وعبئا كبيرا على إيران؟

سمير صالحة

المصدر: الشرق الأوسط

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,300,874 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: