مواقف الدول الأجنبية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

صحف أميركية: تردد أوباما بسوريا يضعف ريادة بلاده


عدم التزام أوباما بالخط الأحمر بشأن الأسلحة الكيميائية السورية أتاح لبوتين توجيه دفة الأزمة

عدم التزام أوباما بالخط الأحمر بشأن الأسلحة الكيميائية السورية أتاح لبوتين توجيه دفة الأزمة

تناولت معظم الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة السورية المتفاقمة، وتساءل بعضها عن سر الانتقادات التي توجه لأوباما بشأنها، وقال البعض الآخر إن لتردد أوباما بالتدخل في سوريا تكلفة عالية على الدور الأميركي الريادي المفترض.

فقد تساءلت صحيفة واشنطن بوست بشأن الانتقادات التي واجهها الرئيس الأميركي باراك أوباما في ما يتعلق بدور الولايات المتحدة في الأزمة السورية، وقالت في مقال للكاتب الأميركي ديفد إغنيشاس إن مرد هذه الانتقادات ربما يعود إلى تررده في اتخاذ إجراء حاسم يكون من شأنه وضع حد لتفاقم الأزمة.

وأوضحت الصحيفة أن البعض عزا سبب تردد أوباما في اتخاذ قرار جريء يوقف حمام الدم المتدفق في سوريا منذ أكثر من عامين، إلى كون الرئيس الأميركي في الفترة الأخيرة من رئاسته للبلاد، في حين عزاه البعض الآخر إلى أن أوباما ربما فقد هيبته كقائد لدولة عظمى.

وأضافت أن سياسة أوباما بشأن سوريا تلقى في المقابل رضى كبيرا من جانب الشعب الأميركي الذي سئم الحروب، موضحة أن أستطلاعا للرأي كشف أن 79% من الأميركيين يؤيدون الاتفاق الأميركي الروسي لنزع أسلحة نظام الرئيس السوري بشار الأسد الكيميائية بدلا من توجيه ضربة عسكرية ساحقة له.

وقالت الصحيفة إنه رغم هذا الاستطلاع الأميركي الشعبي، فإن للنخبة في الولايات المتحدة نظرة مختلفة تجاه سياسة أوباما بشأن الأزمة السورية، موضحة أنها نظرة سلبية بشكل حاد.

ومضت تقول إن أوباما تمكن من جر روسيا إلى طاولة المفاوضات، وإن التهديد الأميركي بشن الضربة العسكرية هو الذي جعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستجيب للمبادرة الدبلوماسية لنزع ترسانة الأسد الكيميائية.

وأضافت أن سياسة أوباما أدت بالأمم المتحدة إلى التحرك لاتخاذ خطوات جديدة للتأكيد على قاعدة دولية تحظر استخدام الأسلحة الكيميائية، موضحة أن المنظمة الدولية بدأت تقريرها بشأن هذه الهجمات بالقول إن المجتمع الدولي يتحمل المسؤولية الأخلاقية لمحاسبة المسؤولين وضمان أن الأسلحة الكيميائية لا يمكن أبدا أن تعود للظهور كأداة في الحروب.

ومضت الصحيفة في الدفاع عن سياسة أوباما وقالت إنه يسعى لتدريب الثوار السوريين المعتدلين رغم الاستمرار في الفسحة الدبلوماسية للأزمة السورية التي تنذر بانتشار شرارة الحرب الأهلية إلى المنطقة برمتها.

المصدر: الجزيرة.نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,438 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: