نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تقارير الثورة, تحليلات وتقارير

بعد الاشتباكات في شبعا.. خطر يهدد الغوطة الشرقية لدمشق


كتائب الأسد

في خطوة تصعيدية حشدت قوات النظام أعداداً ضخمةً من الجيش والشبيحة مدعومةً بالحرس الثوري الإيراني و لواء أبو الفضل العباس وميليشيا حزب الله استعداداً لاقتحام الغوطة الشرقية، و تركز الحشد على القطاع الجنوبي منها والمحاصر منذ عدة شهور. فبعد الاشتباكات العنيفة على مدى الأيام والأسابيع الماضية في بلدة شبعا والتي تقدم فيها جيش الأسد أصبح الطريق الرئيسي الذي يربط بلدات الغوطة الشرقية في خطر ويجهز نظام الأسد لمحاولة السيطرة عليه.

نقطة الفصل
يحاول النظام منذ مدة طويلة بسط سيطرته الكاملة على البلدة التي تعتبر الجبهة الجنوبية للغوطة الشرقية والتي بدورها تعد نقطة مهمة لتوغله فيها حيث استمرت فيها الاشتباكات العنيفة بين الجيش الحر وقوات الأسد لليوم الثامن على التوالي على محاور بساتين المليحة ودير العصافير ضمن ما يعرف بمعركة “الثبات تحت راية الله”، استطاع النظام إحراز تقدم على الأرض نظراً للتعزيزات المستمرة والضخمة التي كانت تصله عبر طريق المطار، وبسط سيطرة جزئية على البلدة دون سقوطها بشكل كامل حتى الآن مع استمرار الاشتباكات فيها.

يقول أبو البراء عضو شبكة سانا الثورة لأورينت نت بأن “بلدة شبعا والتي تعتبر نقطة وصل لعدة بلدات بين الغوطتين الشرقية والغربية، والطريق الاستراتيجي للدخول إلى وسط الغوطة الشرقية، تشكل خطراً حقيقياً على باقي بلدات الغوطة الشرقية لم يعيه البعض حتى الآن في حال سقوطها بشكل كامل لا سمح الله”، ويؤكد بأن “ثوار بلدة شبعا المرابطون على الجبهة منذ عدة أيام طالبوا باقي ألوية وكتائب الغوطة الشرقية بمؤازرتهم لدعم الجبهة والدفاع عنها، منع قوات النظام من التقدم فيها دون أي إجابة أو تحرك من قبلهم، مما اضطر الثوار إلى الانسحاب من البلدة مع اشتداد القصف العنيف عليها”.

يترافق ذلك مع وصول تعزيزات ضخمة تضمنت اثني عشر دبابة وسبعة عشر باص نقل مليء بالشبيحة توجهت من فرعي المنطقة وفلسطين إلى طريق المطار استعداداً لاقتحام الغوطة الشرقية من جهته.

من جانبه النقيب إسلام علوش المتحدث باسم لواء الإسلام أكبر ألوية دمشق، قال لأورينت نت: “ليست لدينا معلومات عن هذه الحملة والتجهيزات لها، ولكننا والحمد لله جاهزون لأي هجوم وجميع مجاهدينا منتشرون على الجبهات لصد هكذا هجمات ودحر قوات الطاغية”.

الخوف من مجازر
منذ شهور عديدة والنظام يحكم حصاره على الغوطة الشرقية التي يقطنها حوالي المليون ونصف المليون نسمة، يعانون من تبعات الحصار غذائياً وطبياً وهم الآن في خطر حقيقي مهددون بحدوث مجازر ضدهم في حال استطاع النظام التوغل أكثر والسيطرة على باقي بلدات الغوطة الشرقية.. يقول أبو البراء: “من هنا تأتي أهمية مدينة شبعا والتحدي الحقيقي الذي تتعرض له الكتائب والألوية في الغوطة الشرقية إن لم تستجب لنداءات الاستغاثة والمؤازرة التي يطلقها الثوار على جبهة البلدة وتتحرك بشكل عاجل منعا لتقدم قوات النظام داخل الغوطة الشرقية ولحماية أهلها من مجازر مرتقبة بحقهم إن استطاع النظام التوغل فيها أكثر لا قدر الله”.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,381 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: