نظام الأسد, تحليلات وتقارير

400 ألف رهينة بدير الزور تحت سيطرة قوات الأسد!


قصف

يتساءل البعض عن سبب تأخر تحرير محافظة دير الزور على الرغم من إعلان الجيش الحر فيها منذ أكثر من عام سيطرته على 90 % من مساحتها، واستتبات الأمور في بعض المناطق المحررة الغنية بالنفط حتى باتت بعض الكتائب واللصوص يقومون باستخراج النفط وتكريره وتصديره.

إلا أن بعض القيادات العسكرية والسياسية التي تمثل المحافظة لها رأيها في أسباب تأخر تحرير خاصرة سوريا الشرقية، أبرزها وجود نحو 400 ألف رهينة من المدنيين في الجورة والقصور، الحيان الوحيدان اللذان لا يزال النظام يسيطر عليهما على امتداد المحافظة، وتتمرس وراء هؤلاء الرهائن ما تبقى من فروعه الأمنية وبعض مسؤوليه.

قصة الرهائن
فقد النظام منذ نحو عام أكثر من 90 % من مساحة محافظة دير الزور ريفاً ومدينة، ولم يتبق في قبضته سوى حيي الجورة والقصور الذين يتجمع فيهما نحو 400 ألف شخص لجؤوا إليهما هرباً من مناطق القصف والاشتباك في باقي أحياء المدينة.

وعلى الرغم من أن النظام يشن على المدينة حملة عسكرية كبيرة منذ أكثر من عام من أجل استعادة السيطرة على المناطق التي فقدها، إلا أنه فشل في ذلك، بالمقابل فإن الجيش الحر لم يتجرأ حتى الآن على اقتحام الحيين الذين يوصفهما بـ”المحتلَين” وتحرير المحافظة بالكامل، بسبب خوفه من اتخاذ النظام لآلاف المدنيين دروعاً بشرية يحتمي خلفها، أو يتخذهم كرهائن يهدد بالقيام بأعمال انتقامية ضدهم في حال تمت محاصرته أو شن هجوم قاصم عليه.

وعمل النظام إلى اتخاذ حيي الجورة والقصور كاستديوهات تصوير كبيرة ينفذ فيها تمثيلياته بسيطرته على الأرض وانطلاق مسيرات مؤيدة لانتصارات جيشه التي لا تُظهر الكاميرا كادر المشهد الذي يؤديه الممثلون تحت تهديد فوهات البنادق.

وتتوارد يومياً على وسائل إعلام النظام أخبار عن انتصارات “الجيش الباسل” في أحياء دير الزور وتقدمه فيها وتدميره تجمعات “الإرهابيين”، إلا أن تلك الأخبار التي ترد عادة مكتوبة على الشريط الإخباري أو مقروءة على ألسنة مذيعيه، لم تعد مقنعة لأحد بعد أن اعتاد السوريون وشاهدوا بأعينهم أكاذيب النظام خلال عامين ونصف على بدء الثورة.

الوضع الميداني
وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة الشرقية في رئاسة أركان الجيش الحر، عمر أبو ليلى، لـ”أورينت نت” حول الوضع الميداني في المحافظة وفي مدينة دير الزور على وجه الخصوص:

“بعد تحرير الجيش الحر لحي الحويقة الاستراتيجي في المدينة قبل شهرين انحسرت قوات النظام إلى حيي الجورة والقصور في الجهة الغربية من المدينة، وحاول النظام قدر استطاعته زجّ المدنيين ليكونوا حائلاً بينه وبين الجيش الحر، فعمل خلال الفترة الماضية على تقوية نفوذه في هذين الحيين من خلال حفر الخنادق خلال مقراته الأمنية وزرع المتاريس، وتأسيس جيش الدفاع الوطني الذي يضم المرتزقة من البعثيين وغيرهم وتغلغل عناصره بين الأهالي، كما قامت قوات الأمن بحملات اعتقال ودهم لمنازل من يشكّون بمعارضته أو التخطيط لهجمات ضد النظام”.

وحول تردد الجيش الحر في اقتحام الحيين وتحريرهما، أوضح أبو ليلى بالقول: “بسبب تداخل قوات النظام بين المواطنين وتواجد فروعه الأمنية ومفارزه بين منازلهم، فإن الجيش الحر يتردد في كل مرة باستهداف تلك القوات، إلا أنه اعتمد على استراتيجية العمليات النوعية ضد عناصر جيش الدفاع الوطني، من خلال نصب الكمائن لهم وتأسيس قاعدة بيانات لتواجد قوات النظام وشبيحته والمتعاملين معه، إلا أن ذلك بالطبع غير كافٍ، ومع تطورات الأوضاع على الساحة الدولية وانعكاسها على الأرض، يخطط الجيش الحر لإطلاق عملية نوعية في المحافظة تشمل الأحياء التي لا تزال بيد النظام بشكل كلي، لكن بشرط حفظ أرواح المدنيين بالدرجة الأولى، وهذا ما قد يؤخر تنفيذها قليلاً”.

وللسياسة كلمة
من جهته قال أكرم العساف عضو الهيئة السياسية للائتلاف كممثل عن الحراك الثوري بدير الزور لـ “أورينت نت” حول موضوعنا:

“النظام خلال الأشهر الماضية، فرض على هيئة أركان الجيش الحر معادلة تتضمن توجيه السلاح والدعم باتجاه المناطق التي تحمل أهمية استراتيجية على مسار العمليات في البلاد، وسقوطها يمنح تفوقاً عسكرياً ودعماً معنوياً للنظام في حال سيطرته عليها، كما يحمل نفس الأهمية للجيش الحر في حال سيطرته عليها، ولم تكن دير الزور من تلك المناطق الاستراتيجية بمنظور الأركان، حيث تقدمت عليها كل من حمص وحلب وريف دمشق، فلذلك كانت كميات الذخيرة التي تصل من الأركان إلى الجيش الحر بدير الزور قليلة ومحدودة، كون وجهة نظر الأركان كانت أن مقاتلي الجيش الحر حرّروا معظم مساحة المحافظة وهم يتحكمون على الأرض ويفرضون على قوات النظام معادلتهم”.

وبالنسبة لوجهة نظره في تحرير حيي الجورة والقصور، أشار العساف إلى أن “التعامل مع تحرير الحيين يحتاج لاستراتيجية معينة؛ فإما العمل على إخراج المدنييين منها ومن ثم القيام بعمليات ضد قوات النظام، وهذا صعب للغاية، إن لم يكن مستحيلاً، لكثرة أعداد الأهالي فيهما ولعدم قدرة الجيش الحر على التكفل بإخلائهم وتأمين مأوى لهم وإغاثتهم لريثما تتم عملية التحرير، كما أن غالبية سكان محافظة دير الزور من الفقراء ويعتاشون على بعض الرواتب التي يمنحها لهم النظام والتي هي من حقهم ومن أموالهم وليس للنظام منّة عليهم”.

وعن تعليقه على بعض العمليات المحدودة والقصف العشوائي الذي يستهدف الحيين بين الحين والآخر، لفت عضو الهيئة السياسية إلى أن “بعض التشكيلات في الجيش الحر التي لا تملك بعد نظر تقوم كل فترة باستهداف المقار الأمنية في الحيين بقذائف الهاون المعروف أنها لا تملك دقة في إصابة الهدف، ما يوقع ضحايا بين المدنيين الذين لا ذنب لهم سوى أن لجئوا بأطفالهم إلى مكان آمن، كما أن النظام يعمد على قصف الحيين لإلصاق التهمة بالثوار من خلال أذنابه الذين ينشرهم بين الأهالي لسب وشتم الحر وزرع الفتنة بينه وبين الأهالي من خلال اتهامه بالمسئولية عن القتلى والجرحى وزعزعة الأمن والاستقرار في الحيين”.

وختم العساف بالقول: “برأيي من يريد التحرير فليتوجه إلى المطار العسكري ومعسكر الطلائع كونها مواقع استراتيجية للنظام تؤمن له الإمداد بالسلاح والعتاد والعناصر، وهي مصدر إطلاق القذائف والصواريخ على مختلف مناطق المحافظة وبعد تحريرها فليتوجه من يريد التوجه إلى الجورة والقصور للقيام بتحريرها شرط القيام بذلك بسرعة خاطفة واستراتيجية معينة تكفل عدم وقوع قتلى بين المدنيين الرهائن لدى النظام حالياً”.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,439 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: