مواقف الدول العربية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

أسباب محدودية الدعم العربي “الرسمي والشعبي” للثورة السورية!


لافتات عن العرب

تبدو الحالة السورية أقرب إلى المعجزة، فالرأي العام العربي متخاذل كما يراه السوريون، وكذلك العالمي. وما بين العربي والعالمي، ثمة سوري لا يملك إلا أن يموت على مرأى هذين الرأيين، فالسر غريب، والصمت عجيب، ولكن لماذا؟

يفيد الكثير من المتابعين للوضع السوري أن الدول التي انطلقت فيها الثورات ليس لديها الوقت الكافي للالتفات إلى الألم السوري، فتونس لا تزال تنفض ثيابها، ومصر تنزف منشغلة بترتيب البيت الداخلي، واليمن تسودها حالة من عدم اليقين والترقب. وفي خضم هذه الانتفاضات والثورات، تبقى الدول الأخرى والشعوب كذلك صامتةً إزاء كل مجازر النظام السوري ضد شعبه. هذا الحديث يحيلنا إلى معرفة (أخطاء الثورة السورية) و(همجية) النظام من وجهة نظر صحفيين عرب وسوريين.

المشاكل الداخلية وراء غياب الدعم العربي
الصحفية اللبنانية رنا نجار تربط الصمت العربي حيال سوريا بالصمت نفسه تجاه فلسطين، “لم يكن في يد العرب أي قرار منذ وعد بلفور”. مضيفةً: “يبدو الآن أن كل العالم لا يريد أن يسقط النظام في سوريا، فروسيا وأميركا وإيران وأوروبا مستفيدة من هذا الوضع لتمرير الصفقات الخاصة بهم على ملعب سوريا. إنها أجندة دولية والكل مستفيد”. وتضيف رنا سبباً آخر: “لا ننسى أن المعارضة السورية مقسمة إلى جبهات وأطراف، وهذا يُضعف طبعاً الثورة”.

أما الصحفي الأردني محمد اللوباني فيعيد أسباب صمت الحكومات العربية عما يجري في سوريا إلى أمرين هامين “أولهما: انشغال الحكومات العربية بمشاكلها الداخلية والاضطرابات السياسية، الأردن مثلاً منشغل بمسألة تحقيق سبل معيشي مع ارتفاع الأسعار العالمية، ومصر تعيش مرحلة انتقالية صعبة”. بينما يفصل اللوباني أكثر في الأمر الثاني الذي “يكون من خلال تصرفات بعض الأفراد المنتسبين لمعارضة النظام السوري، حيث ما يُنشر من مقاطع على بعض الشاشات عن أفعال منسوبة لهم، قد يزيد من هوّة الصمت العربي تجاه دعمهم، فلا أحد يقبل قتل أي شخص كان”. بل يزيد الصحفي الأردني أمراً آخر متمثلاً في “ازدياد الصمت العربي بعد تردد موقف الولايات المتحدة الأميركية من الضربة المتوقعة، حيث يزيد ذلك من أسهم حكم الأسد على المعارضة لدى الناس”.

نظرة سورية للـ “التخاذل” العربي
حسب رأي الصحفي السوري رامي زين الدين: “لم يكن الصمت العربي مفاجئاً لعموم الشعب السوري الثائر، فهذا الصمت ليس وليد المرحلة الحالية، بل هو سمة تاريخية للشعوب العربية”. ويعيد زين الدين المسألة إلى أسباب عديدة، منها “الأشقاء العرب منشغلون بمشكلاتهم الداخلية وخاصة في دول الربيع العربي، وهنا لا بد أن نعترف أن معظم الشعوب العربية متعاطفة ضمنياً إلى حد كبير مع معاناة السوريين بعد مشاهدة مجازر النظام السوري التي قتلت الآلاف وشردت الملايين ودمرت المنازل على رؤوس أصحابها”.

وكمثال على ما يقوله، يضيف رامي: “لا يخفى أن التحزب الطائفي حاضر بقوة في الحالة السورية، ويتجلى مثلاً في اصطفاف معظم شيعة العرب وليس كلهم مع النظام السوري الذي تدعمه إيران وحزب الله الشيعيان. والمؤسف أن الشعب السوري لم يطلب انحيازاً سياسياً تجاه قضيته النبيلة، بل أقل ما أمل به من العرب هو موقف إنساني من المفترض أن يحرك أي شعب على هذه المعمورة، فكيف الحال بالأشقاء؟”.

وللصحفي الكردي عماد برهو رأي لا يبتعد عن رأي “اللوباني”، لكنه يختلف عنه في تبيانه صمت الشعوب العربية لا الحكومات، لأن “صمت الحكومات العربية له خلفياته ومبرراته، لكن صمت الشعوب العربية لا مبرر له تجاه ثورة الشعب السوري منذ أكثر من عامين ونصف العام، وآلة القتل والتدمير الأسدية تعيث فتكاً بالبشر والحجر تحت أعين الجميع دون أن يرف لهم جفن. وإذا كان للأنظمة العربية حساباتها في صمتها تجاه ما يحدث في سوريا، فكيف يمكن أن نبرر الصمت الشعبي؟”. ويورد الصحفي السوري برهو أمثلة قائلاً: “فقط في سوريا الثورة، الدم السوري يُسفك كل يوم، ويُستخدم الكيماوي – المحرم دولياً – وكأن ما يحدث في سوريا خارج خريطة العرب القومية قبل الجغرافيا. وأعتقد أن دخول المتطرفين في جسم الثورة، أخاف الكثيرين من الاستمرار في دعمها، خوفاً في الوقوع في اختيار الأسوأ”.

آلجي حسين

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,309,709 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: