مواقف الدول العربية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

تحركات حزب الله لفرض حصار على دعم الثورة السورية بلبنان


حزب الله

لم يكن إفراغ الضاحية الجنوبية ببيروت في لبنان من مقاتلي حزب الله أمراً عادياً لا ينبئ بوجود مؤشرات على وجود مخطط أكبر من بقائهم في الضاحية, واشتباكات أمس في بعلبك تؤكد على المعلومات التي حصل عليها أورينت نت, حول قرار اتخذ لنشر قوات الحزب في البقاع والشمال وذلك لتضييق الخناق على المعارضة السورية التي تنشط في تلك المناطق وكل من يؤيدها كذلك.. بالأمس قتل عنصران من الحزب في اشتباكات جرت في مدينة بعلبك, فيم يبدو بأنها البداية لتنفيذ المخطط الخبيث الذي تحدثنا عنه.

تطويق المعارضة السورية
إذاً هدف الحزب من القرار المفاجئ بتسليم مداخل الضاحية لقوى الأمن العام اللبنانية بعد كل تلك السنين ليس سوى تنفيذ لهدف أكبر وهو ملاحقة من ينشط لصالح الثورة السورية إن كان في الشمال أم في بعلبك, وإمداد تلك المناطق بقواته للسيطرة على الطرق التي تربط ما بين لبنان والداخل السوري.. المقدم خالد الحمود يقول لأورينت نت: “المرض الخبيث- ميليشيا حزب الله- التي تكاثر خبثها على الشقيقة لبنان حتى وصلت إلى كل مرافق البلد واحتلت لبنان بخبث احتلالاً حقيقياً حتى حولته إلى ولاية تابعة لـ “قم” بكل أطيافها الدينية, فـ وفيق صفا وصديقه مروان شربل وبإيماء من زعيم الميليشيا حسن نصر الله، اتخذوا قراراً بنشر قوات لبنانية- الأمن الداخلي والأمن العام وشبيحة حزب الله- في الضاحية الجنوبية من أجل أن يكون هناك توازن وتغطية على ما سيحدث بعدها”.

وعن ماهية تلك الصفقة يقول الحمود “ما سيحصل هو نشر قوات في البقاع والشمال وبيروت -عرسال طريق الجديدة, وتوزيع أسلحة على شبيحة مدنيين تابعين للحزب على امتداد هذا الطريق من أجل إطباق الطوق على المعارضة السورية المتواجدة هناك, واللبنانية أيضاً, وبذلك يفرض سيطرته على كل لبنان”.

معارضة هزلية
وأكمل الحمود حول خطط حزب الله وطريقته في التعامل مع الجمهور بقوله: “يريد فرض طوق أمني على الأراضي اللبنانية بحجج صنع أسبابها, وهو من يملك حلها, ليكمل سيطرته الأمنية على لبنان والسياسية كذلك, وذلك نراه من تحكم حزب الله بالقرار والجيش.. وكذلك يريد أن يجبر الشعب على تصديق أن المقاومة المزعومة لحزب الله، وأنه الحامي السياسي والعسكري لهذا الشعب, مع أنه المحتل الأول وخاصة عندما أصبح معارضو حزب الله سابقاً يرقصون على الطبل الذي يطبل للمقاومة, أما الآن فهم كالأنعام يضعون رأسهم في اقرب حفرة خوفاً من صوت طبل المقاومة بعدما ظهرت أنياب شيعة لبنان تقطر دماً سورياً”.

وأنهى الحمود: “فما معارضة لبنان إلا ممثلون هزليون على الشاشات لا يقنعون أنفسهم بمعارضتهم وماهم إلا إحرف تكتب إو تقال لا تساوي المداد التي كتبها أو الورق الذي كتبت عليه”.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,439 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: