نظام الأسد, المعارضة السورية, تحليلات وتقارير

إهمال المعارضة وتجار الثورة أنهكوا مخيم اليرموك المحاصر


1

لازالت الممارسات الخاطئة والتقصير الكبير الذي يظهر في متابعة أحوال المناطق التي تحررت من سيطرة النظام يظهر إلى العلن مسيئة لفكرة الثورة بالمقام الأول ومساعدة في نجاح ما يأمله النظام من خلال سياساته المتبعة معها التي يهدف من ورائها إلى زعزعة الثقة بالثورة وتفتيت البنية الاجتماعية والحاضنة الشعبية، وذلك من خلال دس أو جعل الظروف مؤاتية لظهور ما يمكن تسميتهم بتجار الثورة ولصوصها من جهة، ومن جهة أخرى إظهار عجز وإهمال الادارات المحلية المعارضة في تلبية احتياجات المدنيين في تلك المناطق، ومنها مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الواقع في المنطقة الجنوبية من دمشق، والذي تعرض منذ اليوم الأول لدخوله في جغرافيا الثورة السورية لقصف عنيف من قوات النظام أدت إلى تدمير بنيته التحتية وتهجير آلاف العائلات الفلسطينية والسورية التي كانت تسكنه وترافق ذلك مع فرض حصار خانق على الباقين في داخله وصل شهره التاسع على التوالي.

ثلاثة شهداء نتيجة نقص الأغذية
ازداد الواقع المعيشي تدهورا ً لحوالي 100 ألف مدني لازالوا صامدين في بيوتهم داخل المخيم مع الاغلاق التام منذ 75 يوما ً لمعبر ” اليرموك” على أثر حملة النظام التي يشنها على المنطقة الجنوبية ” الجوع أو الركوع”، والتي كانت منهكة بالأساس نتيجة الحصار الجزئي الذي ترافق مع انقطاع تام لخدمة الكهرباء والاتصالات ومعظم المواد الغذائية وخاصة مادة الطحين التي حاول الاهالي التعويض عن نقصها بطحن الحبوب كالعدس والبرغل لصناعة الخبز بالطرق القديمة وحتى هذه الحبوب التي كانت ضمن مونة بيوتهم نفذت كلها بحسب ” ابو عرب- أحد الأهالي”، و الذي شكى ارتفاع الأسعار الجنونية للمواد الغذائية القليلة القادمة من المناطق الزراعية المحيطة كاللبن والحليب والخضراوات والذي يعتبر أن انعدام كل نواع المحروقات كالغاز والمازوت ينذر بالنسبة له بشتاء شديد القسوة، وفي ظل تشديد الحصار أصبحت الهيئات الاغاثية في المخيم هي الأخرى عاجزة بالاعتماد على مواردها الذاتية كما كانت تفعل لتأمين متطلبات الصمود للاهالي اللذين بدؤوا يموتون جوعا ً وقد وصل عددهم بحسب الناشطون الأغاثيون إلى ثلاثة هم الطفلة ” جنا حسن ” التي قضت جوعا ً نتيجة فقدان حليب الأطفال ورجل وأمرأة مسنة.

تهميش المكتب الطبي
أيضا ً ترافق شح المواد الغذائية مع شح الموارد الطبية في المخيم، فهو لم يتلقى مساعدات حقيقية تفي بالواقع الطبي في المخيم؛ رغم أنه يتعرض منذ أشهر تسعة لقصف مستمر على أحياءه ومعارك ضارية على مداخله الرئيسية وخسر خلال الفترة الماضية عدد من المسعفين اضافة إلى الشهيد الجرّاح “أحمد حسن” الذي استشهد في 17/6/2013 وكان طبيب الجراحة الوحيد في المخيم والمنطقة الجنوبية بأسرها، وقبل تشديد الحصار كانت الهيئات الطبية تعتمد على مواردها الخاصة في تأمين الأدوية حيث افتتحت عدد من الصيدليات المجانية للمدنيين و كذلك استطاعت إلى حد ما تأمين المستلزمات الطبية لمشفى الباسل و مشفى فلسطين، و الآن اصبحوا عاجزين عن كل ذلك نتيجة فقدان الدعم، وفي المرة الوحيدة التي جرى الاعلان عن تقديم مساعدة لهم كانت قليلة جدا ًمقارنة بحجم العمل لديهم و أيضا ً مقارنة بالمناطق المجاورة التي حصلت على اضعاف المبلغ المقدم لهم فكان نصيبهم 3 آلاف دولار أميركي مقابل 11 ألف دولار أميركي لمنطقة مجاورة، وفي بيان صادر عن “المكتب الطبي الموحد ” في مخيم اليرموك استنكر الاهمال في تقديم الدعم لهم في الفترة السابقة وتسائل مستغربا ً” هل هذا التهميش هو عمل مدروس وممنهج من قبل الجهات المعارضة في سبيل المشاركة بالحصار على مخيم اليرموك وزيادة التضييق على أهالي مخيم اليرموك كون غالبية الأهالي هم من الفلسطينيين أم ماذا؟”. من جهته قال ” مجد عثمان ” احد العاملين في المكتب أن هذا التمييز في تقديم الدعم لا يمكن القبول به وهذا البيان اصدرناه مستفسرين من الجهات المعارضة والائتلاف ماهو المقصود منه؟.ونأمل أن نجد ردا ً ايجابيا ً عليه. مضيفا ً انه سقط خمسة شهداء في المخيم على أقل تقدير نتيجة نقص الموارد الطبية في المخيم.

اليرموك بين حصارين!
عكس هذا التهميش والتمييز في تقديم المساعدات لدعم الظروف الحياتية في مخيم اليرموك استياء الكثير من الناشطين في العمل الثوري من ابناء المخيم و المدنيين على حد سواء، وباستياء شديد قال ” يزن عكاوي – الناشط في المجال الأغاثي” : المساعدات تقدم على اساس المحسوبيات والمعارف الشخصية مع كبار المعارضين ومع شخصيات بالائتلاف وأيضا من يملك القوة على الارض؛ فله الدعم الاكبر دون الاكتراث بمعاناة المدنيين وحجم الضرر الواقع في الممناطق المحررة، فعلى سبيل المثال يوجد بالمنطقة الجنوبية 14 منطقة محررة بالكامل وتتعرض للقصف والاشتباكات ومحاولات الاقتحام بشكل مستمر وممنهج من قوات النظام ولكن كل ذلك لا يشكل فرق عند كبار الداعمين فهم بالمحصلة يريدون دعم الاقوى والسيطرة على الالوية والكتائب من خلال الاموال المقدمة، لهم لذلك نسمع عن الكثير من المساعدات المقدمة وفي نفس الوقت نسمع المناشدات المستمرة من المدنيين، وهذا يشكل تناقض واضح!. و ينهي كلامه متسائلا ً: اين تذهب هذه الاموال والمساعدات؟ ولماذا يكون مبدأ توزيع المساعدة على اختيار الاقوى وليس على اختيار المنطقة المتضررة اكثر؟، ولماذا لا نرى مساعي واضحة وجادة لفتح معابر انسانية في المنطق المحررة من قبل الائتلاق في حين ان الطرف الاخر المتمثل بالنظام يقوم بفعل اي شيء للاحياء والمناطق التي تواليه وتسانده؟.

و أخيرا ً يبدو أن سياسة النظام التي اتبعها في تفتيت اللحمة الشعبية بين المناطق المحررة و خلق ظروف تساعد على الشقاق في حاضنة الثورة من المدنيين ومن يمثلمهم من جهة والهيئات الإدارية هناك من جهة أخرى؛ توشك على النجاح مالم يتدخل الائتلاف والعقلاء في الهيئات الثورية وقاموا بترميم هذا الخلل، ومخيم اليرموك في المنطقة الجنوبية قد تتشابه معاناته مع منطقة معضمية الشام في الغوطة الشرقية ولكنه يختلف لما له من أبعاد سياسية أخرى، وهو الآن بحسب الناشطين يقبع بين حصارين النظام من جهة وممثلي المعارضة الذين يقدمون الدعم الاغاثي والطبي من جهة أخرى.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,745 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: