نظام الأسد, تقارير الثورة, تحليلات وتقارير

تسريبات: النظام يخطط لاحتلال القلمون بذراعه الشيعي


1

كشف ضابط من داخل صفوف جيش النظام عن معلومات تفيد بخطة هجومية يبيتها نظام الأسد على منطقة القلمون، ولكن أداة التنفيذ ليست عبر قواته المنهكة التي تحارب في عشرات الجبهات على الأراضي السورية، بل ستكون عبر ذراعه العسكري (غير المعلن) حزب الله الشيعي المتطرف في لبنان، وأكد الضابط أن الخطة كانت مبيتة قبل ضرب غوطة دمشق بالكيماوي، وقد أرجأ حزب الله تنفيذها بسبب التهديدات العسكرية الأمريكية للنظام السوري والآن يشعر النظام بتفادي الضربة الجوية بعد قرار نزع سلاحه الكيماوي.

وتقول التسريبات: إن خطة هجوم حزب الله على منطقة القلمون، التي تسيطر على معظم أراضيها كتائب من الجيش الحر، ستكون على 3 مراحل، الأولى هي احتلال مرتفعات القلمون (1200 عن سطح البحر)، ثم الهجوم على الغوطة الشرقية، ثم اقتحام أحياء يسيطر عليها الجيش الحر في العاصمة دمشق.

المعلومات المسربة يؤكدها الخبير العسكري هشام خريسات الخبير المحلل في موقع (JBC)، ويوضح لموقع “أورينت نت”: ” يحشد حزب الله الآن آلاف الجنود في منطقة عرسال في لبنان ليقود الهجوم من الأراضي اللبنانية”، وضمن هذا المخطط الهجومي، سيخوض حزب الله حرباً من نوع آخر، وهي القتال في المناطق الجبلية وهي من أعتى الحروب، وتحتاج إلى قوات خاصة نظامية محترفة، وهنا سيتم تحييد سلاح الدروع، لأن الدبابات غير قادرة على صعود الجبال، والشتاء قادم وستكون من أقسى أنواع المعارك إن حدثت”.

يؤكد “محمود، أبو هاني” أحد مقاتلي الجيش الحر المتواجدين في القلمون، وهو ضابط انشق عن الفرقة الرابعة أواخر عام 2011 ، أن الثوار في القلمون لن يسمحوا بأي شكل من الأشكال بتوغل عناصر حزب الله في القلمون، وإن فعلوا سوف نكبدهم خسائر كبيرة وسنجبرهم على التراجع”، ويضيف: ” لا يمكن لحزب الله أن يجرؤ على فعل كهذا لأنه يعرف العواقب التي ستترتب على ذلك، ويعرف أننا سوف نرد بقوة في حال عدوانه وننقل المعارك إلى مناطقه داخل لبنان.

ويرى “خرسيات” أن ثوار القلمون متمرسون على القتال، فهي أرضهم ويعرفوها جيداً أكثر من أنفسهم، وبالتالي سواجهة حزب الله معارك طاحنة والعديد من الكمائن، لكن المعركة لن تكون سهلة على الإطلاق إن نشبت بالفعل، فعديد وعتاد الجيش الحر غير كاف ويحتاج الى تحالف شديد التنسيق، وإلا فان مصير القصير سيكون بانتظار نتيجة هذة المعركة الطاحنة”.

وأضاف: “سقوط القلمون يعني سقوط الغوطة وقطع الطريق من دمشق إلى حلب على الفور لذلك يجب أن يكون هناك تخطيط دقيق لكل خطوة في هذة المعركة غير المتكافئة بين تحالف العراق وايران وحرب الله والنظام وروسيا على ثوار بالأصل مدنيين ولا يملكون إلا البندقية مقابل ترسانة من الأسلحة الروسية والإيرانية”.

وتتواجد قوات النظام في منطقة القلمون بشكل كثيف، حيث تتموضع (الفرقة المدرعة 3) وهي من أقوى الفرق وتضم 6 ألوية منها اللواء (20 و21 و81 و116و155) وقواعد صواريخ سكود واللواء 65 والفوج 14.

تبعد مرتفعات القلمون حوالي 77 كم عن العاصمة دمشق، وتعتبر منطقة القلمون من أهم المناطق المناهضة لنظام الأسد، ويوجد فيها عدة بلدات وقرى منها (القطيفة، الدريج، معلولا، تلفيتا، وبخعة، جبعدين) وقد شهدت معلولا عمليات سابقة للجيش الحر منذ أسبوعين، حين ضرب حواجز للنظام على أطرافها وطرد منها الشبيحة، قبل أن تتعرض البلدة لقصف عنيف من قبل قوات النظام أدت إلى إصابة إحدى كنائسها.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,305,860 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: