مقالات مختارة من الصحافة, المعارضة السورية, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

خطوة نحو الأمل المنشود


جيش الاسلام

منذ بداية الثورة المسلحة في سوريا للدفاع عن النفس والأرض والعرض , وذلك بعد أشهر من المظاهرات السلمية التي قوبلت بالقمع والتنكيل الشديد من النظام السوري , والهدف الأول والأكبر لدى السوريين هو إسقاط نظام طاغية الشام بشار , وبداية بناء سورية الجديدة القائمة على العدل والحرية والكرامة .
ومع احتدام المعارك بين الجيش السوري الحر وجيش بشار ومليشياته , وأمام بسالة المجاهدين الثوار وبطولاتهم , كان متوقعا تدخل الشيعة في المعركة لصالح النظام , بل وصل الأمر إلى تخطي الوجود الإيراني الشيعي في سوريا حدود المساعدة والمؤازرة إلى الهيمنة والسيطرة , وأصبحت غرف العمليات العسكرية تدار من قادة الحرس الثوري الإيراني , بعد أن فقد جيش بشار السيطرة على الأرض تحت ضربات الثوار .
وأمام المجازر الوحشية التي قام بها بشار والشيعة بحق أهل السنة في سوريا , كان من الطبيعي ظهور الكثير من الألوية والكتائب التي تقاوم هذا الظلم والطغيان , وكان من الطبيعي أيضا أن تكون في البداية ضعيفة متفرقة , نظرا لعدة عوامل من أهمها : طبيعة نشأتها العفوية الاضطرارية المكانية الغير منظمة , وضعف الدعم العسكري واللوجستي لها , وطبيعة المنضويين إليها من بعض العسكريين المنشقين أو المدنيين المتطوعين , ممن ليست لهم خبرة طويلة في القتال , إضافة إلى عدم التواصل المنظم بين هذه الكتائب والألوية لفهم طبيعة وفكر كل كتيبة أو لواء .
ولكنه وبعد مرور أكثر من عامين ونصف على انطلاق هذه الثورة المباركة , ومع ظهور خلفية وفكر وطبيعة كل كتيبة أو لواء مقاتل في سوريا , حيث أصبح بالإمكان معرفة أهداف واستراتيجية كل فصيل مقاتل هناك , ومع ظهور تحالف إيراني روسي قوي مع نظام بشار , ومع تطور المعارك على الأرض , الذي يستوجب الانتقال من حرب العصابات والمجموعات المتفرقة إلى حرب الجيوش والكتائب الموحدة المنظمة , أصبحت وحدة الكتائب والألوية الإسلامية المقاتلة في سوريا ضرورة حتمية .
لقد أمرنا الله تعالى بالوحدة واجتماع الكلمة , وحذرنا من الفرقة والاختلاف , فقال تعالى : { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } وقال تعالى : { وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } آل عمران/103-105 .
كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأخوة والمحبة والوحدة , ونهانا عن الفرقة والتباغض والتحاسد والتقاطع , فقال : (لاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَقَاطَعُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا ) مسلم /8/9 برقم 6695
وإذا كانت هذه الوحدة التي أمرنا الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بها قد ظهرت بصورة مصغرة وخجولة في سوريا سابقا , من خلال التنسيق بين الفصائل المقاتلة أثناء المعارك , أو من خلال اجتماع بعض الفصائل القليلة مع بعضها البعض تحت راية واحدة , كتشكيل ما عرف باسم (الجبهة الإسلامية السورية) في بداية عام 2013م , والذي ضم 11 كتيبة وجماعة وحركة , من أبرزها : كتائب أحرار الشام بكل المحافظات , وكتائب الإيمان المقاتلة بدمشق وريفها , وكتيبة صقور الشام بدمشق وريفها , وغيرها من الكتائب والمجموعات .
إلا أن ما حصل بالأمس من توحد 43 فصيل مقاتل في سوريا تحت راية واحدة , كان فريدا من نوعه , كما كان محييا للأمال بالوحدة الكاملة الشاملة بين جميع الفصائل والألوية والكتائب المقاتلة على الأرض السورية , حتى تحقق الهدف الأول والأهم في المرحلة الحالية , ألا وهو إسقاط نظام بشار والمليشيات الشيعة الموالية له .
فقد أعلن 43 فصيلاً عسكرياً أمس الأحد عن تشكيل جيش الإسلام في سوريا ومبايعة الشيخ محمد زهران بن عبد الله علوش قائدًا عامًا للجيش.
وقال لواء الإسلام عبر موقعه الرسمي : نزفّ البشرى إلى الأمة الإسلامية ونعلن عن تشكيل جيش الإسلام الذي ضم 43 تشكيلاً عسكرياً بين لواء وكتيبة ، وقد بايع الجميع القائد العام لجيش الإسلام وأمين عام جبهة تحرير سورية الإسلامية الشيخ محمد زهران بن عبد الله علوش.
ويضم جيش الإسلام ألوية وكتائب كثيرة منها : لواء الإسلام، ولواء جيش الإسلام، ولواء جيش المسلمين، ولواء سيف الحق، و لواء نسور الشام، ولواء بشائر النصر، ولواء فتح الشام، ولواء درع الغوطة، و كتائب الصديق، و لواء توحيد الإسلام، وكتائب جنوب العصمة وغيرها من الألوية والكتائب .
وخلال نفس اليوم وبعد تشكيل القيادة العامة للجيش انضمت 7 فصائل أخرى للجيش الإسلامي الجديد ليكتمل العدد 50 , وقد أصدرت القيادة العامة تأكيد بلوغ العدد إلى 50 في بيانها رقم واحد الذي جاء فيه :
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله معزِّ المؤمنين بدينه , ومذلِّ الكافرين بسيف نقمته , وجاعلِ الذلِّ والصّغارِ على من خالف أمره , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداَ عبده ورسوله , ثم ذكر البيان الفصائل الخمسين المنضوية تحت لوائه .
ومن الملاحظ أن هذه الخطوة لاقت ترحيبا شعبيا سوريا وإسلاميا كبيرا ولافتا , مما يوحي بتعطش المسلمين لوحدة الصف واجتماع الكلمة , وخاصة على ساحة القتال السورية , فقد شوهد فيديو الإعلان عن تشكيل الجيش أكثر من 45 ألف مرة , إضافة إلى انضمام حوالي 20 ألف معجب إلى صفحة جيش الإسلام – القيادة العامة , وذلك على صفحات التواصل الاجتماعي الفيس بوك خلال يوم واحد من إنشائها .
لقد سئم المسلمون من حالة الفرقة والتشرذم التي يعانون منها على مختلف الأصعدة وفي مختلف الأمكنة وخاصة في سوريا , نظرا لحساسية الموقف وشدته وخطورته هناك , وهم يطمحون إلى اليوم الذي تجتمع فيه كلمة المسلمين على قائد واحد , لمواجهة الأخطار المحدقة بالمسلمين من كل جانب , وخاصة في هذا الوقت الذي تكالبت فيه الأمم على المسلمين , كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .
وإذا كان أهل الباطل على اختلاف مللهم ونحلهم يقاتلون موحدين تحت راية واحدة وقائد واحد , ويتناسون خلافاتهم الكبيرة والعميقة , نظرا للمصالح التي تجمعهم , وفي مقدمة تلك المصالح العداء المشترك لأهل السنة , فإن أهل الحق أولى بهذه الوحدة وأحق بذلك التماسك .
إن الذي يقلب صفحات التاريخ ويدقق ما بين سطوره , يمكنه أن يقرأ خبر انتصار الأمة الموحدة المجتمعة وإن كانت على الباطل , على الأمة المفرقة المتنازعة وإن كانت على الحق , ولعل ضياع الأندلس من بين أيدي المسلمين وسقوطها خير دليل على ذلك .
لقد كانت الخطوة التي قام بها الثوار بالأمس بتشكيل جيش الإسلام بادرة طيبة لنواة وحدة جميع الفصائل المقاتلة ضد نظام بشار بسوريا , وإحياء للأمل الإسلامي المنشود في وحدة الصف واجتماع الكلمة , خاصة على صعيد جبهات القتال والمجاهدين .
كما ستكون لهذه الخطوة آثارها الضخمة والكبيرة على بشار وأعوانه وحلفائه من الغرب و اليهود في المنطقة , فهم وإن تظاهروا بعدائهم لبشار وصداقتهم المزعومة للثوار , إلا أنهم في الحقيقة يخشون الثوار والإسلام , وما إبقاؤهم نظام بشار إلى الآن إلا لهذا الأمر .
لقد عمل بشار وإيران والغرب واليهود جميعا – وما زالوا يعملون – على إبقاء الفرقة بين الفصائل والكتائب الإسلامية المقاتلة منذ بدء الثورة السورية وحتى الآن , بل ويضعون العراقيل أمام أي محاولة لاجتماع الثوار وتوحدهم , وهم يراهنون جميعا في بقاء بشار ومصالحهم في سوريا على هذه الفرقة .
ولا بد أن يكون الثوار على حذر شديد من مكر ودهاء الغرب وأمريكا بعد هذه الخطوة الجريئة , فالغرب يعلم جيدا كما يعلم بشار وأعوانه من إيران أن الثوار إذا توحدوا واجتمعوا على قلب رجل واحد , فإنه لن تكون لبشار ولا لأعوانه ولا للغرب واليهود موطأ قدم في سوريا , ولذلك فإن لهذه الخطوة ما بعدها في سوريا على الصعيد السياسي والعسكري .
أمام كل هذه التحديات التي يمكن أن تواجه خطوة الوحدة هذه , فإن المسلمين يرجون من الله تعالى نجاحها , وأن تكون حافزا لانضمام الآخرين إليها لدعمها وتقويتها , كما يأملون من الله تعالى أن تشكل هذه الخطوة نواة الجيش الإسلامي السوري الجديد لتحرير الشام من بشار وأعوانه , وليس ذلك على الله بعسير .

المصدر: موقع المسلم

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,745 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: