مقالات مختارة من الصحافة, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

عَلْوَنة الإعلام السوري.. حقيقة أم وهم؟ . . بقلم: خطيب بدلة


 مبنى الهيئة العام للإذاعة والتلفزيون

مبنى الهيئة العام للإذاعة والتلفزيون

كان “أحمد اسكندر أحمد” مديراً للوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) بين عامي (66 و67)،.. وفي السادس من تشرين الأول (أوكتوبر) 1973، حينما اندلعت الحرب التحريرية، لاحظ القائدُ التاريخي حافظ الأسد أن هذا الرجل يكتب مقالات بارعة عن بطولات الجيش العربي السوري الذي يقوده سيادتُه ضد إسرائيل وحلفائها الإمبرياليين المعادين للشعوب وثورات التحرر، فأمر بتعيينه وزيراً للإعلام في الجمهورية العربية السورية مدى الحياة!

بعد صدور هذه المشيئة، وبسببها، زادت محبةُ “أحمد اسكندر أحمد” للقائد التاريخي، وإعجابه به، أضعافاً مضاعفة عن السابق، وانطلق من توه باتجاه تحقيق الأمر الذي عجز عن تحقيقه وزراءُ الإعلام السابقون له في سوريا، ووزراءُ الإعلام الموازون له (النظراءُ) في الدول العربية والإسلامية الشقيقة، وهو: جَعْل المؤسسات الإعلامية المنتشرة في طول البلاد وعرضها تقف على ساق واحدة، وقَدَم واحدة، لتهتف بحياة القائد حافظ الأسد، وتسبح بحمده، مؤكدةً للرأيين العامَّيْن الداخلي والخارجي أن كل ما يتحقق في سوريا مِنْ تطور (وبضمن ذلك التطور الطبيعي)، وإنجازات، وعطاءات، إنما يتحقق بفضل القيادة التاريخية الحكيمة للقائد حافظ الأسد أولاً.. وبفضل تلاحم الشعب السوري بجماهيره الغفيرة، وسيرها وراء قيادته الحكيمة، من دون تفكير، ثانياً.

ولأجل خاطر تحقيق هذا الهدف النبيل اخترع “أحمد اسكندر أحمد” ما سمي في أدبيات المعارضين السياسيين اللاحقين بـ (عبادة الفرد)! والفرد هو الشخص، (ابن آدم) وليس المسدس (كما زعم الأديب الساخر أحمد عمر!)، وليس كل فرد، في الحقيقة، يستحق أن يُعْبَدَ، وإنما حافظ الأسد- في نظر اسكندر- من النوع الذي يُعْبَد.

انتبه “أحمد اسكندر أحمد”، قبل أن ينتبه غيرُه من أهل النظام والقيادات المنبثقة عن القيادة إلى أن النموذج الأكثر ذكاء، ودقة، ونجاعة، وصلاحية لحكم سوريا هو النموذج الذي يتحالف فيه الجيش العربي السوري الباسل، مع قيادات الشعب الأمنية، مع الإعلام!.. ويشكلون كتلة عضوية متماسكة..

ههنا ظهر له سؤال على قدر كبير من الأهمية، هو: لماذا يلجأ القائدُ المُلْهَمُ لاتباع نهج (عَلْوَنة) الجيش والمخابرات، ويترك الإعلام من دون (عَلْوَنة)؟

ذات مرة، في إحدى مقالاتي، تحدثتُ عن ظاهرة (العَلْوَنة) هذه، فانبرى لي أحدُهم، وحاولَ أن يلصق بي تهمة الطائفية (حاشاكم!).. يعني- برأيه- أنا أنتقد ظاهرة العَلْوَنة لأنني (سني)!!!!..

(اعتراضية: النظام مارس هذه السياسة ولم يخجل، فهل يضيرنا أن نتحدث عنها ونوصفها، بحيادية؟)

المهم.

إن ظاهرة (عَلْوَنة) الإعلام لم تكن تعني تعيين كل موظفي المؤسسات الإعلامية من أفراد الطائفة العلوية الكريمة، وإنما اتباع نفس الطريقة المتبعة في الجيش والمخابرات، وهي تسليم الأماكن و(المفاصل) الحساسة في الجسد الإعلامي لأشخاص ليسوا علويين عاديين بسطاء، بل يجب أن يكونوا- على النقيض منا- متعصبين، موالين، شديدي الإعجاب بالتركيبة الطائفية الأمنية للنظام القائم، مستعدين أن يفدوا القائد بالروح والدم (وقد فدوه بالروح والدم الآن، خلال الثورة، إذ قتل منهم ناس كثيرون، في سبيل ابنه، وما يزال الحبل على الجرار).

وزير الإعلام.. علوي بالضرورة (بقي هذا النهج مستمراً) أحمد اسكندر أحمد- محمد سلمان- أحمد الحسن- عدنان عمران- محسن بلال- عدنان محمود.. الاستثناء الوحيد كان مهدي دخل الله، وأما عمران الزعبي (السني) فقد فاق الوزراء السابقين- مجتمعين- في الولاء والنفاق والدجل والاستعداد التام لعبادة الفرد.

كانت المديرية العامة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تُعْطى، من باب التزيين، لرجل غير علوي كالمرحوم عبد النبي حجازي وعادل يازجي ومعن حيدر وفايز الصايغ وعبد الفتاح العوض ورياض عصمت.. ولكن وظيفة معاون المدير العام، ووظيفتي مدير التلفزيون ومدير الإذاعة يجب أن يكون شاغلوها علويين حتماً..

(الحقيقة أن طائفة النظام السوري تضم أناساً قادمين من مختلف الطوائف، والعلويون أبرزهم، وهم الذين يصنعون النهج العام.. وبحثنا هذا، في الواقع، هو بحث سياسي، تأريخي، وليس بحثاً مذهبياً على الإطلاق)..

خطيب بدلة

المصدر: جريدة زمان الوصل

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,305,859 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: