مواقف الدول الأجنبية, نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

لوس أنجلوس تايمز: إقطاعات حرب والتقسيم يناقض تفكير السوريين


1

عاد مؤخراً مراسلي لوس أنجلوس تايمز باتريك ماكدونيل ورجا عبد الرحيم بعد رحلة صحفية في سوريا. ماكدونيل مدير مكتب بيروت للصحيفة كان يغطي الحرب من جانب الحكومة وكتب عن بداية العام الدراسي في العاصمة السورية، دمشق والإحباطات اليومية المعيشية في منطقة الحرب.

ورجا عبد الرحيم كانت تغطي الحرب من المناطق التي يسيطر عليها الثوار وكتبت عن إعادة الناس بناء منازلهم وسط أنقاض حلب، والجسر المرعب حيث يتم تصيد السكان يومياً من قبل “قناص الحكومة” والقتال بين متشددي القاعدة وتيار الثوار السومريين.. وهذه أجوبتهما على بعض الأسئلة:

نظراً لتواجدك في سوريا ما هو أفضل مسار للعمل لوقف القتل المستمر لكثير من الناس ؟
– ماكدونيل: هناك توافق واسع بين الناس على كلا الجانبين أن النصر العسكري من قبل أي من الجانبين غير مرجح وسيكون التوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية أفضل وسيلة لإنهاء الصراع وكيفية تحقيق مثل هذه التسوية هو السؤال الكبير، ولكن في الآونة الأخيرة فإن كلا من الولايات المتحدة وموسكو يدعما فكرة محادثات السلام في جنيف ربما في الشهر المقبل, نحن لا نعرف ماذا سيحدث، أو ما إذا كانت تلك المحادثات ستجري.

– رجا عبد الرحيم: أنا لست متأكدة فما يجري على أرض الواقع يعطينا فكرة أولية عن مدى تعقيد الوضع الناتج الذي تطور من صراع بين الجانبين إلى حرب ووجود عدة لاعبين. ليس هناك حل بسيط لوقف كل عمليات القتل مع وجود العديد من الجماعات المسلحة, ولكن يتم قتل العديد كل يوم بالأسلحة الحكومية مثل الدبابات والطائرات الحربية وصواريخ سكود. وتفكيك الأسلحة الكيميائية الذي يجري حالياً ليس من المتوقع أن يكون له تأثير كبير على عدد القتلى يومياً. فعندما كنت في سوريا قال رجل لي: “لا تعطونا مخيمات للاجئين بل قدموا لنا منطقة حظر جوي حتى نتمكن من العيش في منازلنا.” ويعكس ما قاله آراء العديد من السوريين (في مناطق المعارضة).

وكيف أثر الوقت الذي قضيته في سوريا على إعادة تقييم نوعية الحياة الخاصة بك ؟
-رجاعبد الرحيم: بالطبع يجعلني أقدر الحياة في المدن المستقرة والآمنة, فرؤية مدى السرعة التي يمكن أن تتعطل فيها الحياة يبين لنا كم نحن نعيش في نعمة. على سبيل المثال، أنا أعيش في لوس انجلوس وأعرف جيداً صوت طائرات الهليكوبتر (غيتو) التي تحلق على ارتفاع منخفض طوال اليوم. أتذكر عندما كنت في دمشق العام الماضي وسمعت صوت طائرة هليكوبتر في الصباح الباكر كانت فكرتي الأولى أنها غيتو قبل أن أتذكر بسرعة أين كنت والآثار القاتلة لطائرة هليكوبتر عسكرية تحلق فوقنا. (المناطق المعارضة تتعرض لغارات طائرات هليكوبتر عسكرية حكومية منتظمة وطائرات حربية)

رجا وباتريك، هل تعتقدين أن المراسلة الأنثى لديها فرص أفضل أو أقل في تغطية الأحداث في سوريا؟
-رجاعبد الرحيم: لا أعتقد أن كوني امرأة أثرت سلباً على تغطية سوريا بل كان لها بعض الفوائد. ستسمع هذا من الكثير من المراسلات الإناث اللواتي يعملن في الشرق الأوسط ، حيث يسمح لنا بالجلوس مع النساء والأسر وهو من الصعب أو المستحيل على الرجال القيام به. وهذا بالطبع حاجة عند تغطية الحرب، لأن الحروب هي أكثر بكثير من مجرد مسلحين يقاتلون على الخطوط الأمامية . وقد خلق الصراع السوري أزمة إنسانية ضخمة والقدرة على الوصول إلى جميع شرائح المجتمع السوري تمكنني من تغطية أفضل لذلك.

هل يعتبر تدمير أسلحة سوريا الكيميائية أمراً جيداً؟
-ماكدونيل: حتى الآن فإن كلا من المفتشين الدوليين ووزير الخارجية الأمريكية جون كيري أثنوا على السلطات السورية لتعاونهم في تدمير المخزونات الكيميائية في البلاد. ولكن العملية قد بدأت للتو لذلك هناك تحديات أكبر ويتفق الجميع على أنه سوف تكون معقدة وصعبة، خصوصا خلال حرب تدور رحاها في سوريا.

كم عدد جماعات المعارضة هناك في سوريا، و كيف يمكن أن تؤثر على الحرب؟
-رجاعبد الرحيم : ربما يكون هناك مئات من الجماعات المتمردة في أنحاء سوريا في الوقت الراهن ويجري باستمرار تشكيل مجموعات جديدة. لقد كان الانقسام و الانشقاق واحدة من أكبر المشاكل التي يعاني منها الثوار منذ البداية. فهنالك بعض الميليشيات الصغيرة التي انقسمت إلى مجموعات أصغر بسبب خلافات بسيطة. نحن نشهد بعض الجهود التي بذلت مؤخراً لتوحيد الجماعات الثورية ومعظمها تحت لافتات إسلامية، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا سوف يكون ناجحاً. وتحاول بعض جماعات المتمردين إقامة أراضيها الخاصة حيث أصبحت بعض المناطق بالفعل مثل اقطاعيات أمراء الحرب، وهذا التشتت في صفوفهم والاقتتال يعني الانصراف عن القتال ضد الحكومة السورية.

كيف تمول المجموعات الصغيرة مشترياتهم من الأسلحة؟
-رجاعبد الرحيم: في البداية سمعنا الكثير من قصص الناس عن بيع الممتلكات الشخصية أو في كثير من الأحيان الذهب والمجوهرات من النساء من أجل شراء الأسلحة، ولكن حين نما الصراع وكذلك مصادر التمويل بدأ بعض التجار السوريون بتمويل الجماعات الثائرة رغم أنهم ظاهرياً يدينون بالولاء لحكومة الأسد. ولعل أكبر مصادر التمويل هم السوريين المغتربين الأثرياء الذين يعيشون في الخليج العربي ودول عربية أخرى. وتهدف مقاطع فيديو التي يصورها الثوار من العمليات العسكرية ضد الحكومة إلى تشجيع الجهات المانحة على المساهمة.

هل البلد منقسم في دعمه للحكومة والثوار؟ وهل سيكون من الممكن تقسيم البلاد كما هو الحال في بلدان أخرى، بإعطاء مساحة سيادية للثوار من الأرض والحفاظ على الحكومة الحالية؟
-ماكدونيل: هناك انشقاقات سياسية عميقة في الداخل السوري اليوم، لا شك، لكن تقسيم البلاد جغرافياً، كما يقترح بعض الخبراء من الخارج يبدو إشكالية للكثير من السوريين. لم التق حتى الآن بسوري يؤيد مثل هذه الفكرة وبالنسبة للكثيرين على ما يبدو فالتقسيم يناقض الشعور القومي العميق. هناك أيضا عقبات عملية, فسوريا دولة متنوعة جداً تتألف من العديد من الطوائف والجماعات العرقية، وغالبا ما يعيشون بشكل متداخل.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,306,382 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: