مواقف الدول الأجنبية, المهجرون السوريون, تحليلات وتقارير

مدارس “كلس”: مصاعب لوجستية ومخاوف من تحولها إلى تجارة


2

أكثر من خمسين ألف مواطن سوري يقيمون في مدينة كلس التركية الحدودية والتي تبعد عن الشريط الحدودي السوري أقل من خمسة كيلومترات, يتوافد السوريون إلى هذه المدينة الصغيرة يومياً هرباً من القصف الذي تقوم به قوات النظام على مدن وبلدات ريف حلب الشمالي يومياً, ونظراً للتدفق الكبير للاجئين السوريين قامت الهيئات التعليمية السورية بافتتاح العديد من المدارس في كلس لاستيعاب الطلاب السوريين من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية , أورينت نت قامت بجولة ميدانية للاطلاع على الواقع التعليمي هناك والمصاعب التي تواجه الطلاب والكوادر التعليمية وكان لا بد من تجهيز ملف مفصل حول الظروف التي تمر بها العملية التعليمية في أحد أهم التجمعات للسوريين داخل الأراضي التركية. وقد أجرينا عدة لقاءات مع مدراء ومدرسين ورؤساء هيئات تعليمية سورية , فكانت اللقاءات التالية:

الأستاذ خالد أوسو موجه اختصاصي سابق في وزارة التربية سابقاً ويعمل حالياً رئيساً لرابطة المدارس السورية في تركية قال لـ أورينت نت: لقد تم تأسيس الرابطة في الشهر الرابع من العام الحالي وكان الهدف الأساسي توحيد الخطة الدراسية بين جميع المدارس بحيث تفتتح أبوابها في بداية العام الدراسي بموعد واحد وتغلقها بموعد موحد أيضاً, ثم تقام الامتحانات في مواعيد مشتركة بين كل المدارس وغير ذلك من الخطط الزمنية, وتوحيد شروط قبول الطلاب كانت من النقاط الهامة التي وجب علينا متابعتها, وكان من الضرورة بمكان أن نراقب عمليات افتتاح المدارس وخاصة الخاصة أو المأجورة منها فنحن نخشى أن يتطور الأمر ليصبح تجارة بشكل أو بآخر, ونظراً أن تشكيل الرابطة تم في موعد قريب من الامتحانات النهائية للعام الدراسي الماضي كانت العملية الامتحانية على رأس الأولويات بالنسبة لنا.

يضيف أوسو: نعاني من بعض المصاعب في سير العملية التعليمية هنا في كلس وأهمها الوضع النفسي الذي يأتي به المعلم والذي يؤثر على الطالب أيضاً فنحن نحتاج إلى دورات مكثفة للمدرسين لتجهيزهم للعملية التعليمية والتعامل مع الطفل خاصة, وبحاجة إلى فريق دعم نفسي لأجل الأطفال فمثلاً منذ أسبوع نحاول أن نفنع أحد الأطفال بدخول الصف وهو يرفض مع أننا قدمنا له كل ما يشجعه على ذلك , فهذه التأثيرات النفسية التي أصابت الطالب والمعلم نتيجة الظروف التي عاناها في الداخل لها تأثير كبير على نجاح أو فشل الواقع التعليمي, نعاني أيضاً من عدم تفرغ موظفي الرابطة ولا حتى رئيسها , فرئيس الرابطة هو نفسه مدير مدرسة ومعلم أحياناً ودون أي مرتب شهري نهائياً, حتى أننا كرابطة عندما نريد أن نقوم بزيارات ميدانية إلى المدارس ستكون التنقلات على حسابنا بالإضافة لعدم توفر المعدات اللازمة لتدوين البيانات كالحاسوب مثلاً. إلا أننا نتعاون مع جميع المدرسين هنا في كلس وبجهود ذاتية ونسيّر الأمور قدر المستطاع بشكلها الأقرب إلى الصحة.

الأستاذ عبد الغني حمادة أديب وعضو اتحاد كتاب عرب منشق عن النظام , وهو حالياً أحد مدراء مدرسة أكرم جاتين في كلس حدث أورينت نت قائلاً: يوجد لدينا في كلس أربعة مدارس سورية وهي: ( مدرسة أوسلار وهي ثانوية مختلطة ذكوراً وإناثاً – مدرسة قرضاش وهي ابتدائية مختلطة – مدرسة أق جرم وهي إعدادية وثانوية للذكور – مدرسة أكرم جاتين وهي الأكبر هنا وفيها كل المراحل الدارسية).

وسأتحدث لكم عن مدرسة أكرم جاتين كنموذج عن التعليم في كلس: من أكبر المدارس هنا فعدد طلابها بلغ حوالي (1700) طالب بينما مجموع طلاب باقي المدارس مجتمعة يقل عن هذا الرقم , ندرس هنا المناهج الدراسية السورية المعدلة التي تصلنا من هيئة الشام الإسلامية والهيئة السورية للتعليم (علم) , ومقر المدرسة عبارة عن بناء كبير أعطتنا إياه بلدية كلس مجاناً لنستعمله كمدرسة وذلك عند تأسيس المدرسة في شهر تشرين الثاني من العام الماضي , وتشرف على المدرسة الهيئات السابقة بالإضافة إلى رابطة المدارس السورية, لدينا في المدرسة ثلاثة أوقات للدوام (أفواج) ويتجاوز عدد الطالبات ستين بالمائة بينما عدد الطلاب الذكور أربعون بالمائة من العدد الكلي, أما عن المدرسين فإن تعيينهم يتم بمسابقة رسمية معلن عنها والجميع من المدرسين الاختصاصيين كل في مجاله ويحملون شهادات جامعية أو أهلية تعليم , للمدرسة مدير عام وهو الأستاذ فؤاد شيخ الصنعة وهو موجه اختصاصي سابق ولكل فوج مدير والمدراء هم (عبد الغني حمادة – خالد أوسو – مالك ناصر). نقوم بالعديد من النشاطات هنا وأهمها تعليم اللغة التركية بثلاث حصص درسية أسبوعياً, كما أننا أقمنا بعض المسرحيات الترفيهية التعليمية للطفل هنا وكانت تجارب ناجحة جداً.

من أهم مصادر التمويل لدينا منظمة الهلال الأزرق ومقرها مالطة وهي منظمة دولية تابعة لعدة دول كأمريكة وألمانية وتركية وتقدم لنا التالي: بعض المنح للمدرسين وتقارب خمسمائة ليرة تركية في الشهر الواحد لكل مدرس – وجبة غذائية يومية لجميع الطلاب في الأفواج الثلاثة – بعض المواد القرطاسية اللازمة. يضيف حمادة: تسير العملية التعليمية في مدارس كلس بشكل أكثر من جيد إلا أننا نعاني من بعض المصاعب وتتمثل بــ :

1-الازدحام الذي يزداد يومياً بسبب زيادة تدفق السوريين عبر الحدود إلى كلس.
2-نعاني من صعوبات كبيرة في تامين الكتب فمثلاً بدا العام الدراسي منذ شهر ولم تصلنا الكتب حتى اللحظة من الهيئات التي تبنت ذلك.
3-كثير من المواد التي تلزمنا لا يوجد من يؤمنها لنا ونقوم بشرائها على حسابنا الخاص كتبرعات من المدراء والمدرسين.
4-نعاني من الكثير من المشاكل التي تتعلق بالوضع النفسي لدى الطلاب وذلك لما عانوه في الداخل قبل وصولهم إلى كلس.
5-لدينا 52 شعبة صفية ولا يمكننا أن نزيد هذا العدد الذي حددته منظمة الهلال الأزرق فما لديها من تمويل ومنح للمدرسين لن يتعدى ذلك وفق قول مسؤوليها.
6-بعض الطلاب الذي حصلوا من مدارس كلس على الشهادة الإعدادية ومن ثم عادوا إلى المناطق المحررة في الداخل ليتموا دراستهم , رفضت المدارس قي المناطق المحررة شهاداتهم ويقول المدراء هناك أن مدارسهم مازالت تخضع لسلطة النظام وتابعة له ولا يقبلون الأوراق أو الوثائق هذه , بل يريدون وثائق صادرة عن النظام وهذا حدث في كثير من مدارس ريف حلب الشمالي.
أنهينا زيارتنا بلقاء طلاب الصف الأول في مدرسة أكرم جاتين, وكانت المفاجأة عندما سألناهم (عمو كيفكن) كان الجواب :(بدنا شناتي) أي حقائب, حيث كانت كراساتهم وأقلامهم داخل أكياس من النايلون.

1 3 4

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,637 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: