نظام الأسد, تحليلات وتقارير

شبيحة السفارة برومانيا يستهترون بقرارت “وزارة الداخلية”!


مظاهرة أمام السفارة السورية في رومانيا

ظهر الأسى جلي على محيى أبو قصي التاجر الستيني وهو يشرح مأساته مع السفارة السورية في رومانيا، وكيف أصبحت زيارته اليومية بلا جدوى، وطلبه الوحيد لتجدد جواز سفر يخرج من هذه البلد ويتوجه به إلى سوريا يعيش ما بقي له من حياة. كان في بعض الأحيان يضحك، ويكرر قولهم (لتجديد الجواز عليك أن تجلب ورقة من شعبة تجنيد) ويضحك قالاً (وأنا من تجاوزت الستين بعامين، يريدون مني ورقة شعبة تجنيد وكأني بعد هذا العمر بحاجة إلى ورقة من شعبة التجنيد).

أبو قصي فوض أمره لله، على أمل أن يسقط هذا النظام، ويتم تغيير طقم الدبلوماسيين المتحكمين بأقدار السوريين خارج سوريا.. لم تكن قصة أبو قصي القصة الوحيدة على الأراضي الرومانية، بل ذكرت الصحف الرومانية قصة ليندا قصاص التي رفضت سفارة الأسد طلبها لبعض الأوراق لتسجل أولادها في المدارس والجامعات الرومانية، والحجة المعتادة أنهم ينتمون لأطراف معارضة، أو ليخرجها أحد في سوريا يحمل وكالة بهذا الخصوص.

أبو قصي تم (الوشوشة بإذنه) أنه بحاجة ليدفع بعض النقود لأحد الأشخاص المتعاملين مع السفارة، ليتسير معاملته بأيسر الطرق، فيما ليندا تردد مقولة أحد الموظفين (هذه سفارة بشار ولا أوراق لكم عندنا وقدمه على رأسكم).. أبو قصي يحتكم لخبر بثته وزارة الداخلية السورية التابعة لنظام الأسد (بعد إيقاف النظام منح جوازات سفر للمقيمين خارج سورية في برقية صادرة عن إدارة الهجرة والجوازات رقم 7782/ص تاريخ 21/5/2013 التي أوقفت العمل بالتعميم رقم 17 لعام 2005 القاضي بمنح جوازات السفر لمدة سنتين بغض النظر عن الأسباب التي كانت تحول دون ذلك، وبالتعليمات الصادرة في 23 تشرين الثاني 2012م، والتي تنص على منح جواز السفر أو يُجدد لمدة عشرة سنوات بدلاً من ستة سنوات، شريطة أن تتوافر الشروط التالية :
1. أن يكون صاحب الجواز قد أتم الثلاثين عاماً.
2. أن يكون الجوار صالحاً وغير مهترئ بالنسبة للتمديد.
3. أن يكون الجواز صالحاً وغير ممتلئ الصفحات.
4. فيما يخص كبار السن يُمنحون جوازات سفر مباشرة دون الرجوع لوزارة الداخلية بالنسبة للبعثات التي لديها محطات منح جوازات .

والفقرة الرابعة يصر عليها أبو قصي ويعيدها مرة تلو مرة، ويقول (يريدون منا أن نهتف بحياته حتى يعطوننا جواز سفر، أم يريون منا أن نرفع السلاح ضده). لكن قرار وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد لم يتم تنفيذه، بل تعداه بأن تطاول بعض موظفي السفارة على أبناء الجالية السورية الحرة بالتهديد والوعيد وإنهاء إقاماتهم وتسفيرهم، وذكر (م، ر) أن هناك قائمة تضم أكثر من 30 أسماً، جهزتها سفارة الأسد برومانيا، لاتهام هؤلاء الأحرار بعدة تهم جنائية.

أبو قصي يجلس في منزل أخاه في العاصمة بوخارست ينتظر إسقاط النظام عسى أن يجد حل لمشكلته، فيما ليندا تتجه إلى وزارة الخارجية الرومانية محاولة حل مشكلتها، ومازال أولادها ينتظرون المعاملات الرسمية التي تسمح لهم بالدخول للمدارس والجامعات!.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,381 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: