مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية

اغتيالُ الطفولة في سوريا.. عارُ العالم المتحضر


أطفال سوريا

توثّق التقارير الدولية قتل ما يزيد على ستّة آلاف طفل في سوريا منذ بدء الثورة، كما توثّق فقدان عشرات الألوف من الأطفال لذويهم، فضلاً عن التشوّه الجسديّ والنفسيّ الذي خلّف عشرات ألوف الضحايا. وبقراءة لحال الطفولة في سوريا يفجَع المرء بواقع كارثيّ، إذ يبدو واقع الأطفال وصمة عار الإنسانيّة ومقتل العالم المعاصر الذي يتشدّق بالدفاع عن الطفولة والحرّيات وغير ذلك من المزاعم التي أثبتت الثورة السوريّة أنّها محض تمثيل ومراءاة لا غير.

أمام رعونة الصمت وفضيحته يتمادى الحاقدون بطغيانهم وإجرامهم ويختلقون الذرائع لتعميم حقدهم والتعامل مع الجميع بعقلية الانتقام، مدفوعين بذهنية متخمة بالثأر وحكايات الانتقام، يتغوّلون بوحشيّة يندر العثور على مثيل لها في التاريخ الحديث، لا يحاولون تبرير إجرامهم، لأنّهم يعتبرون ذلك واجباً مقدّساً لحماية أطفالهم من «القتلة» المستقبليّين.

لا يخفى أنّه تمّ تجيير الطفولة من قبل أطراف مختلفة في مساعيها لترويج ما تصبو إليه، وذلك عبر استغلال براءة الطفولة، كان لذلك أثرٌ سلبيّ على الأطفال، لأنّهم لا يفقهون كنه ما يُدفعون إليه، وإن كانت الهتافات المنادية بالحرية تجذبهم وتثير فيهم الرغبة بالمشاركة ببراءة، ما دفع المجرمين إلى الانتقام من تلك البراءة بتلويثها وتلطيخها بحقدهم الدفين.

تحوّل عدد كبير من الأطفال السوريّين إلى رموز في الثورة السوريّة، كالطفل الشهيد “حمزة الخطيب” الذي تمّ تشويه جثّته من قبل النظام، والشهيدة “شانتال عوَّاد” التي قضت مع أمّها في التفجير الذي استهدف حيّ جرمانا بدمشق. والشهيدة “فاطمة المغلاج” التي عُثر على جسدها بلا رأس في قرية كفرعويد في إدلب، والطفلة الشهيدة “آديل زعتري” التي قضت برصاص القنّاصة أثناء عودتها من الاحتفال بعيد الصليب في حرستا. والرَّضيعة “نَاتَالي الخَطيب” التي استشهدتْ في بلدة “طفس” الحُورانية وأصَرَّ أهلها على دَفنِ لهّايتها معها. وغيرهم من أطفال الغوطة والحولة والتريمسة الذين أهدرت دماؤهم بحقد أعمى.

صور الأطفال تهزّ الوجدان وتفطر القلب، فهل هنالك منظر أشدّ قسوة من رؤية طفلة مبتورة الساق أو اليد ترتسم على ملامحها مشاعر القهر والصدمة القاتلة التي تبكم أعتى الرجال..! وهل أقسى من رؤية طفلة تصرخ مبتهجة بأنّها لم تمت بالغاز الكيماويّ في الغوطة. تلك المفاجأة التي تلعن صمت العالم وهي تقول: أنا عايشة.. أنا عايشة.. ومؤخّراً كانت الصورة الأكثر تجسيداً لإجرام الحاقدين الطائفيّين بمواجهة الصورة الأكثر براءة للطفلتين لين وليلى؛ ابنتَي خالد عطفة الذي قتل مع زوجته وابنتيه على أيدي المجرمين. وقبل ذلك حالة الطفلة روان قدّاح التي عُوملت بطريقة قذرة شوّهت براءتها وطفولتها.

يحضر في الواقع نوع آخر من التضييع واغتيال الطفولة، وذلك عبر التشريد ودفع الأهل إلى النزوح واللجوء، بحيث يتمّ انتزاع الأطفال من مدارسهم ويحرمون من تلقّي التعليم المناسب، ما ينذر بخطر تخريج أجيال من الأمّيّين رغماً عنهم. وأمام تدمير ألوف المدارس وتحويل قسم منها لمراكز للشبّيحة وسجوناً للمعارضين يكون من العبث الحديث عن إعادتهم إلى مدارسهم أو إيجاد حلول إسعافيّة لهم.

حين يتمّ اغتيال الطفولة، يتمّ في الحقيقة والواقع اغتيال المستقبل ونسفه من جذوره، لأنّ أطفال اليوم هم مستقبل الوطن، وقتل الأطفال والتمثيل بهم وتشويههم ينعكس قتلاً وتشويهاً لمستقبل الوطن الذي يفجّر ويدمّر من قبل النظام الذي عرّته الثورة من كلّ شعاراته وتلفيقاته وأكاذيبه.

أطفال سوريا رأوا ملوك العالم الحديث عراة وصرخوا بذلك.. وكانوا قبل ذلك قد رأوا عُري النظام وسَدنة الطائفيّة وصرخوا بذلك أيضاً. براءة الطفولة لا تستطيع كتم رؤيتها فتراها تجهر بما تراه. وها هي الصرخة المدوّية لأطفال سوريا تكشف فضيحة الصمت العالميّ وتلعن الضمير المستتر الذي يتاجر بالطفولة ويزعم الدفاع عنها.

ماذا لو وضع أحدهم نفسه موضع والد طفل شهيد مقتول بحقد وانتقام وتمّ التمثيل بجثّته، هل سيتحلّى بما يسمّيه تعقّلاً أم أنّه سيلجأ إلى الانتقام لطفله وفلذّة كبده..؟ ألا تحرّك الأساطيل والطائرات لأجل حفنة من المصالح في حين يودَى بأجيال كاملة من أطفال سوريا أمام صمت العالم «المتمدّن» ولا حراك فعليّاً، بل مماطلة واستخفاف بدماء الشهداء.
أي مستقبل لسوريا بأجيال مشوّهة نفسيّاً وجسديّاً..! دمُ أطفال سوريا يفضح عُري العالم، ويلوّن الألفيّة الجديدة بألوان العار التي لا تنسى.

المصدر أورينت نت

Advertisements

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,300,874 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: