الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

قائد عمليات السفيرة: “الأركان” أخبروني بوجود ضغوط أمريكية تمنعهم من دعم المجاهدين والقبول بهم


1

بث ناشطون أمس الأحد لقاء أجراه مركز السفيرة الإخباري مع من قال إنه قائد غرفة عمليات السفيرة بريف حلب الملقب “أبو محمود” أوضح فيه ملابسات تقدم قوات النظام على محور السفيرة.

ولفت “أبو محمود” أن تقدم النظام وسيطرته على بلدة “أبو جرين” يعود لاعتماده سياسة الرض المحروقة، والاستعمال الكثيف للقوة النارية من الطائرات ومدافع الدبابات، فيما لا يمتلك الثوار سوى أسلحة خفيفة إذ ليس لديهم لا مضادات دروع ولا مضادات طيران، كما إن الأسلحة المتوسطة لا تتوفر الذخيرة اللازمة لها.

وعن حجم الاستهداف الناري من قبل قوات النظام لمناطق السفيرة، قال قائد غرفة العمليات إنه يكاد يجزم بأن كل 20 متر مربع وقعت فيه قذيفة.

وحول أهمية السفيرة، حذر “أبو محمود” من أن سقوط المدينة بيد النظام سيجعل طريق قوات بشار إلى حلب مفتوحا، ما يعني أن حلب ستصبح مطوقة من الجنوب والشرق، وربما يتم إنهاء حصار الثوار على مطار كويرس الحربي.

وسأل المحاور قائد غرفة العمليات، قائلا: ذهبت إلى المجلس العسكري، وطلبت منهم إمدادات، فلماذا لم يقدموها لجبهة السفيرة؟، فأجاب أن المجلس العسكري قال بأن المتوفر لديه هي الذخيرة الخفيفة، وقد حصلنا (جبهة السفيرة) على ذخائر كلاشنكوف وذخائر رشاشات “ب ك. ث” و”14.5″، موضحا أن المجلس العسكري تعذر بأن هذه هي إمكاناته.

وعن موقف المجلس من وجود إسلاميين يقاتلون مع الثوار ضد النظام على جبهة السفيرة، رد “أبو محمود”: سمعنا كلاما من المجلس أنهم لا يريدون كل هؤلاء المجاهدين، بل يريدون مقاتلين فقط، هناك ضغوط خارجية، وقبل أن يكمل جملته قاطعه المحاور سائلا: سمعت أم قالوا لك؟، فأجاب قائد غرفة العمليات: هذا الكلام سمعته في الأركان، هم لايريدون أن تدخل معنا في الجبهة فصائل بعينها.. أي فصائل إسلامية، وتحديدا حركة أحرار الشام.

وعن سبب هذا الموقف من وجود مقاتلين إسلاميين، قال “أبو محمود”: قالوا (في الأركان) إنها ضغوط أمريكية، بل إن أحد الضباط أخبرني بالحرف بوجود هذه الضغوط، فقلت له إن هؤلاء المجاهدين هم الفاعلون على الأرض وأغلبهم من أهل السفيرة هبوا يدافعون عن أرضهم وعرضهم، فقال الضابط إنهم مقتنعون بهذا الكلام ولكن الأمريكان لا يقتنعون، ونحن مضطرون لمسايرة الضغوط الأمريكية.

ونفى “أبو محمود” أن يكون المقاتلون على جبهة السفيرة قد تم رفدهم بمؤزارات من كتائب أخرى، وقال إن معظم من قدموا للمساعدة كانت أسلحتهم خفيفة وذخيرتهم محدودة، وعادوا بعد قدومهم بحجة عدم استطاعتهم المرابطة.

المصدر: جريدة زمان الوصل

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,594 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: