مقالات مختارة من الصحافة, نظام الأسد, المعارضة السورية, الجيش السوري الحر

هل سننتصر لمجرد أننا أصحاب حق …؟! بقلم اياد شربجي


الجيش السوري الحرسؤال وجودي عميق يدور في رأس كل سوري، لكن أحداً لا يجرؤ على البوح به:
“ألسنا أصحاب حق، ألم نخرج ضد الظلم… ألا يذبح من يرفعون راية لا إله إلا الله على يد من يرفعون راية لا إله إلا بشّار، ألا يقتل أطفالنا ونساؤنا وشيوخنا ونساؤنا ظلماً، ألا تهدم مساجدنا ويهان ديننا على أيدي أعداء الدين… لماذا لم ينصرنا الله عزّ وجلّ كما وعد؟”.

الأجوبة المتوقعة جميعها غير مقنع:
– لأننا لم نخلص النية.
– لأن بيننا منافقون.
– لحكمة لا نعرفها يبتغيها عزّ وجل.

عدم وجود منطق في هذه الأجوبة يعود؛ لأن ثقافتنا الدينية مغلقة، تؤمن بالتسليم التام ولا تسمح بمبدأ الشك الذي يعتبر الأساس العلمي الأول في إثبات كل النظريات والعلوم وحتى المعتقدات الإيمانية.

المفاجئ في الموضوع أنه عزّ وجل طالبنا في أكثر من موضع بالتفكّر والبحث “قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق”, كما ختم عدداً من آيات كتابه التي تتحدث في علوم وفيزيائية الأرض والخلق بقوله: “إن في ذلك لأيات لقوم يتفكّرون”، “إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون” حتى أنه عزّ وجلّ استجاب لشكوك أبو الأنبياء وكليمه الوحيد إبراهيم عليه السلام”, وإذ قال إبراهيم ربِّ أرني كيف تحيي الموتى، قال أولم تؤمن، قال بلى ولكن ليطمئن قلبي”, ورغم أنه الخالق عز وجلّ وقادر على التحكّم بالقلوب والعقول، فإنه لم يؤنّب ابراهيماً أو يُذهب الشك من رأسه ب “كن فيكون”, وهو القادر على ذلك، بل قدّم له دليلاً “فخذ أربعة من الطير فصرهنّ إليك ثم اجعل على كل جبل منهنّ جزءاً ثم ادعوهنّ يأتينك سعياً”.

رغم ذلك يقف معظم رجال الدين في الماضي والحاضر كحراس وشبيحة على عقلك لمنعك من التفكّر والبحث عن الحقيقة، بل ألّفوا في ذلك كتباً ومجلدات واليوم هناك مواقع انترنت إسلامية تقدّم لك خدمة “معالجة المؤمن من الشك”, ويكفي أن تبحث في “غوغل” عن عبارة “الشك بالإسلام، أو الشك بالدين”, لتجد عشرات الفتاوي التي تتهم الشاكّ بالكفر والجحود، فيما مواقع أخرى أكثر رحمة ترشدك إلى طريقة علاجك من الشك بالأدعية والرقيّة والصلاة، على اعتبارك ضالاً تستوجب هدايته قبل معاقبته….!!!

على أية حال الثورة السورية ليست المثال الأول للأسئلة الشكيّة التي تحتاج أجوبة مقنعة، فقبلها قضية فلسطين التي ندعو لها بالتحرير في كل صلاة منذ ستين سنة، وهي قضية أصحاب حق، لكنها عاماً بعد عام في طريقها للانحلال والنسيان.

بالنسبة لي فإن شكوكي أوصلتني إلى قناعات أكثر إيمانية، سأخبركم عن اللحظة المفصلية التي بدأت أفكّر فيها بهذه الطريقة:
في العام ١٩٩٦ وخلال إحدى محاضرات السنة الأولى في الجامعة, حيث كنت أدرس بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة دمشق، كان الدكتور هشام أبو اللبن يتحدّث لنا عن الفوالق التكتونية في القشرة الأرضية، والتي يسبب تحرّكها وتصادمها الزلازل الأرضية والبراكين، ومن ضمن ما ذكر تحدث عن الفالق العربي الافريقي الذي قسم افريقيا عن آسيا و شكّل البحر الأحمر وطرفيه خليجي العقبة والسويس، وأن أطراف هذا الفالق (أطراف الخليجين) هي مناطق مرشحة لحدوث زلازل وبراكين، وقد حدث ذلك بالفعل تاريخياً، بالنسبة لخليج العقبة فأطراف الفالق تمتد من رأس الخليج مروراً بالبحر الميت فغور الأردن فسهل اليرموك فدمشق (حدث زلزال شهير بدمشق في عهد صلاح الدين الأيوبي دمر جزءاً من المدينة و تسبب بشق في إحدى مآذن الجامع الأموي), ويستمرعلى طول سلسلة لبنان الشرقية حتى حمص (جبال لبنان الشرقية وجبل القلمون ناتجة بالأساس عن انشقاق البحر الأحمر الذي يتوسّع سنوياً بمقدار ٤ سنتيمترات فيتسبب بضغط وانعصار الطبقات التكتونية في منطقتنا فنشأت هذه الجبال).

عندما مر الدكتور هشام على ذكر غور الأردن قال لنا بشكل عرضي ضمن سياق الحديث “بحسب التاريخ والبحوث هنا كان قوم لوط”…. عندما قال هذه الجملة وكأن قنبلة فجرت في رأسي، فانتظرت حتى انتهت المحاضرة وراجعت الموضوع في القرآن وكتب الدين لأتأكّد أن قوم لوط قد قتلوا فعلاً بخسف في الأرض (زلزال) في المنطقة بين غور الأردن والبحر الميّت.

وهنا كانت المحاكمة العقلية الأهم في حياتي الإيمانية، طيلة عمرنا ونحن نقول عن تلك القصص أنها معجزات لا تفسير علمياً لها، وإذ بها مبنية على أسس ومبررات علمية، وبالتأكيد كان بمقدوره عزّ وجل أن يفعل ما يريد بدون سبب فيزيائي فهو خالق ومدبّر كل شيء، لكن ما الرسالة التي يريد قولها هنا؟ أعتقد أنها: الخوارق هي تسمية تقديرية فقط، لكن لكل نتيجة سبب بالضرورة، ولا يوجد حدث من لاشيء، ولا فعل بدون مبرر منطقي وعلمي.

أعتقد أن من سيفكّر بهذه الطريقة سيجد أجوبة لكثير من أسئلته، وسيرتاح لأنه عرف حقيقة المعادلة التي خلقها الله، وسيعلم لماذا (بلاد الكفر) تنعم بالخيرات والتقدم، ولماذا (بلاد المؤمنين) تغصّ بالمشكلات والتخلف… ببساطة لأن من يعمل بجد وعقل ويضع القوانين العادلة يكسب بغض النظر عما يؤمن به، أما من يعتقد أنه بالروحانيات والإيمانيات فقط سيقيم نعيماً للشعوب فالأمثلة والتجارب حاضرة أمامنا في بلاد المسلمين.

عودة إلى ثورتنا، بناء على ما سبق أعتقد -ورغم أن هذا الكلام محبط للمؤمنين التقليديين- أعتقد أننا لن نُنصر لأننا أصحاب حق فقط، ولن تحدث معجزة ننتظرها، وإن حدث فتقييمنا لها أنها معجزة أمر تقديري فقط، لذلك فعلينا أن نواجه هذه الحقيقة، عزّ وجل لن يساعدنا إن لم نساعد أنفسنا، وإن لم نأخذ بالأسباب بعيداً عن التواكلية الإيمانية التي تسود اليوم أوساط جماهير الثورة، يجب أن نوحد الجهود ونعمل معاً، يجب أن نخطط لمستقبل الناس بغض النظر عن انتماءاتهم بل بموجب ما يمكن أن يقدموه لمستقبل بلدهم… بالأحرى يجب أن نتوقف عن النظر لكل شيء من وجهة نظر دينية، بل مصلحية تصبّ في خدمة الناس، وتعطيهم رغيف خبز قبل الجنة.

المصدر أورينت

Advertisements

مناقشة

One thought on “هل سننتصر لمجرد أننا أصحاب حق …؟! بقلم اياد شربجي

  1. أخي الكريم:
    هل ولادة المسيح بغير أب يمكن تفسيرها علميا؟ و هل عصى موسى التي تحولت
    إلى أفعى هي أيضا حدث يخضع للعلم؟
    القرآن يخبرنا عن أصحاب الأخدود الذين كانوا أصحاب حق و لكن الله سبحانه
    و تعالى لم ينصرهم في الدنبا و لكنهم في الآخرة من الفائزين.
    في معركة بدر لم تكن أسباب النصر متوفرة و مع ذلك نصر المسلمون
    في معركة حنين كانت أسباب النصر متوفرة و مع ذلك هزم المسلمون
    الخلاصة: الأخذ بالأسباب عبادة والاعتماد عليها شرك.

    Posted by Ammar | أكتوبر 18, 2013, 2:08 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,306,382 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: