مقالات مختارة من الصحافة, تحليلات وتقارير

كلمة وطن ليست حراماً والإسلام ليس بُعبعاً . . بقلم: وائل مرزا


وائل مرزا

منذ أيام، تُقيم إحدى الفصائل الإسلامية المقاومة للنظام السوري مناسباتٍ خلال العيد ليحتفل الأطفال بقدومه، ويبثﱡ الفصيل المذكور تقريراً مصوراً بإتقان عن المناسبة، وتَحملُ معاني الحدث وكلمات المُعلق إجمالاً دلالاتٍ إيجابية تتعلق بالظاهرة بأسرها. لكن المرء يشعر أن المعلق يتجنب بكل حذر ذكر كلمات مثل (الوطن) و(الشعب) والمفردات القريبة منها. فهو يتحدث دائماً عن ضرورة أن يشعر “أبناءُ المسلمين بالفرح في العيد”، وعن “واجبنا تجاه أبناء المسلمين”، ومثل تلك العبارات.

شكراً للفتتكم الكريمة أيها السادة. لكن هذه اللفتة تجري على أرضٍ (سورية)، وأنتم تعملون في خضم ثورةٍ أشعلها (الشعب السوري)، وهؤلاء الأطفال الذين تشعرون بمسؤلية إدخال الفرحة على قلوبهم هم (سوريون) من أبناء هذا (الوطن). فلماذا يبدو في خطابكم شيءٌ يُشبه الخوف من استعمال هذه الكلمات؟ نعلم أنكم لاتعتبرون نُطقها حراماً، فلماذا تجنبُها في هذا المقام وفي غيره من المقامات إلى هذه الدرجة؟ وماالذي يُقلل من التزامكم لو أن المعلق قال مثلاً: “هذا واجبنا تجاه أطفال وطننا وشعبنا السوري”؟ وكيف سيتأثر الإسلام سلبياً من استخدامكم لهذه المفردات؟

الكل يعرف أنكم إسلاميون ملتزمون، واستخدام مثل هذه العبارة الأخيرة سيكون دليلاً على أنكم تنطلقون من معاني الإسلام السامية للقيام بهذه النشاطات. بل إن استخدامها لن يعني بحال إنكار (إسلاميتكم)، لكنه يُضيف رسالةً فيها درجةٌ أكبر من حميمية الهوية والانتماء إلى أبناء شعبكم السوري، وهو ماسيعود ليكون رصيداً لكم على كل حال.

لا نعتقد أنكم كنتم تطلبون هوية كل طفلٍ يحتفل مع أقرانه، فماذا لو أن بعض هؤلاء لم يكونوا مسلمين؟ نشك أنهم كانوا سيُطردون من الاحتفال، لأنهم في النهاية من أبناء الشعب السوري الثائر المصابر الذي يُشكل حاضنتكم الاجتماعية.

لايخاف الإسلامُ الحقيقيُ الكبير من انتماء أتباعه إلى (شعبٍ) و(وطن)، فضلاً عن استحالة خوفه من مجرد ذكر هذه الكلمات. وإذا كان هناك حقاً من يخافُ على الإسلام من اقترانه بالشعوب والأوطان فإنه لايُقزﱢم هذا العملاق ويظلمهُ فقط، بل ويُثبت أنه، هو نفسه، أقلﱡ شأناً وأصغر قامةً بكثير من أن يُمثل هذا الدين.

وحتى لو كان من تلك الشعوب وفي تلك الأوطان من لا ينتمي للإسلام، فإن من يُدرك انفتاح الإسلام الكبير، والمبني على قوته الحقيقية، يعلم يقيناً وجوب التعامل مع هؤلاء كإخوةٍ في الوطن والإنسانية، خاصةً إذا كانوا من أهل الثورة، والعاملين لتحقيق معاني الكرامة والحرية.

في مقابل المشهد السابق، يُفرز الواقع السوري ظاهرةً أخرى تَكثر بين من يعتبرون أنفسهم ليبراليين وعلمانيين، وتحديداً لدى شريحةٍ معينة بات أصحابُها الآن بشكلٍ أو بآخر في موقع القيادة وصناعة القرار السوري (أو ما تبقى منه..) في المعارضة.

وأنت إذ تقرأ كتابات هؤلاء وتُحلل خلفية قراراتهم السياسية ومواقفهم العملية، فلا تشعر إلا بدرجاتٍ متفاوتة من الجهل بحقيقة الإسلام، لكنها تصبﱡ في نهاية المطاف في اعتباره بُعبعاً، بل وكابوساً حقيقياً يزداد الهوس به تدريجياً ليُصبح أكبر من الهوس بإسقاط النظام.

لا نتحدث هنا عن المجاملات التي يُمارسها البعض في المناسبات السياسية، ولا عن الشعارات التي يرفعها آخرون هنا وهناك، فكلا الأمرين لا يفيدان في التعامل مع الموضوع إيجابياً بأي شكلٍ من الأشكال.

وإنما الحديثُ عن طريقة في التفكير تُركز على كل ممارسةٍ خاطئةٍ تُرتكب باسم الإسلام، وعلى اصطياد كل نقيصةٍ يُمكن أن تُنسب إليه، وتجاهل أي ظاهرةٍ إيجابية تنبع من قيمه الأصيلة.

الأخطر في الموضوع أن يتكرر الإصرارُ على وضع كل من يرتبطون بالإسلام كانتماءٍ ثقافي وحضاري وديني في سلةٍ واحدة. فرغم وجود فروق جوهرية في فهم الدين وكيفية تنزيله على الواقع بين أفراد ذلك الطيف الواسع، يجري اختزال القضية إلى كلمة واحدة تُطرح بحدﱢ ذاتها كبُعبع: (إسلاميون).

نجزم أن هذا الموقف يمثل أكبر دليل على وجود المُشترك الثقافي للمُتطرفين وأصحاب القراءة السطحية من جميع الانتماءات والتوجهات الفكرية بين السوريين، وأن ما يجمعُ هؤلاء معرفياً في الجوهر هو أكبر بكثير مما يُفرق بينهم في المَظهر.

ما من شكٍ، والحالُ كذلك، أن الثورة السورية محاصرةٌ اليوم بين رؤيتين تُساهمان في تمزيق نسيجها الثقافي والاجتماعي والسياسي.

مرةً أخرى، لابدﱠ من التأكيد على أننا نتحدثُ هنا عن شريحةٍ معينة بات أصحابُها الآن مؤثرين في قرار المعارضة السورية (أو ما تبقى منه..)، وفي المجالين السياسي والعسكري تحديداً، ولا نتحدث عن شرائح واسعة من النشطاء والمثقفين من الطرفين، والذين كانوا ولا يزالون الأكثر اعتدالاً وتوازناً، لكنهم ابتعدوا عن مواقع التأثير، غالباً بإرادتهم، لأن هذه المواقع باتت موبوءةً، إذ اختلط فيها الحابل بالنابل والصالح بالطالح، وأصبح كلﱡ من فيها عُرضةً للاتهام والتخوين بغض النظر عن صدقية الاتهامات.

أما آن الأوان ليتعارف هؤلاء، الأكثر توازناً واعتدالاً، من الطرفين؟ وأن يحصل هذا بالمعنى الشامل لمفهوم (التعارف)؟ أليس من واجب المثقف الحقيقي ومقتضيات موقعه أن يبذل جُهداً لقراءة الخارطة الثقافية والفكرية والسياسية لوطنه بشكلٍ أكثر دقةً بعيداً عن التعميم والأحكام المبنية على الانطباعات والمقولات التاريخية؟

وهل يكون مُستحيلاً لمثل هذا اللقاء المعرفي أن يكون الخطوة الأولى لاستعادة الثورة واستعادة سوريا؟

الأرجح أن الإجابة النظرية سهلة، وأن الجهد العملي المطلوب لتحويلها واقعاً صعبٌ وكبير. لكن سوريا وثورتها تستحق، على الأقل، المحاولة.

وائل مرزا

المصدر: موقع بوابة الشرق

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,297,952 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: