مقالات مختارة من الصحافة, نظام الأسد, المعارضة السورية, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

كيف تخدم من تقاوم دون أن تدري . . بقلم: د. يحيى العريضي


كاريكاتير عن المعارضة

حرب اليوم في جزء كبير منها إعلام ينجز أهدافه عبر رسم  أو غرس أو تكريس أو تشويه  صورة أو فكرة أو موقف أو حالة؛

ومن هنا دفع النظام مئات الملايين لشركات العلاقات العامة والإعلام على هذا الجانب الهام  ساعياً لسحق من يقاومه.

إضافة إلى ذلك؛ ومن جانبنا فإن أحد الأمور التي نقوم بها وتريح النظام وتعزز من استراتيجيته الخبيثة تتمثل بالحديث عن قوته أو مناعته من جانب، وعن ضعف وتشوّه من يقاومه من جانب آخر

هاكم بعض الأمثلة عما نفعله ويشعر النظام بغبطة تجاهها :

*  لم نترك موبقة أو ملمح سوء وخراب إلا ووضعناه بالمعارضة. لقد أقنعنا العالم بعدم وجود البديل ؛ ومعروف أن كل واحد في سورية ينشد الحرية والعدل والحضارة قابل أن يكون أهم من أي قائد

( إن إفادة النظام من ذلك أكبر من نقدنا من أجل إصلاح الحال)

علينا إيجاد حل لذلك؛ وليس مستحيلاً

*  نقول: معظم دول العالم تساند النظام

(  هذا أمر أمر صحيح في جزء منه ولكنه ليس دقيقاً بالمطلق. ومن مفاعيله أنه يرفع معنوياته)

علينا ألا نرشق بالحجارة كل من دعم أهل سورية، ونسعى لظبط مسارنا وتصحيح رؤيتهم تجاه ما يحدث في بلدنا؛ وأن لا يحصروا تفكيرهم بالمطلق باجنداتهم الخاصة

* نقول: ” النظام يتصرف بعنف وقوة ويضرب بلا رحمة ”

( لا يضير المجرم أن تقول له يداك ملوثتان بالدماء؛ إنك تشعره بقوته وترفع معنوياته؛ فلا ندم عند هكذا مجرمين) .

 علينا ألاّ ننسى أننا من جانبنا نقاوم  عبر خلق شيء من لا شيء ؛ وهنا تكمن قوتنا التي لا تُقاوَم

“*  نقول: ” روسيا وإيران حصن منيع بظهر النظام “

 ( روسيا وإيران بحالة يُرثى لها أمام العالم وأمام شعوبهما التي ستستفيق على أبشع المواقف في تاريخها وتعمل ضد مصالحها وسيثبت التاريخ ذلك؛ هم خاسرون ومتهالكون وأكثر هشاشة من النظام

علينا التقرب منهما شعبياً وإيضاح أن مصلحتهما معنا كشعب ينشد الحرية ويسعى لبناء دولة المواطنه والقانون

“*  نقول:  ” أمريكا واسرائيل تدعمان النظام وتريدان بقائه”.

 (  ربما، ولكن عندما يفرغ العميل من انجاز مهمته يغدو عبئاً على سيده ؛ ووجوب التخلص منه يصبح ضرورة؛ إسرائيل قرّبت جداً من الشبع من دمنا ودمار بلدنا ؛ وأمريكا تبحث عن الخلاص من ورطة كهذه

أنا هنا أول من انتقد نفسي على “فشات الخلق” التي انهجها أحياناً؛ علينا رسم استراتيجيات تخاطبية جديدة ترفع الروح المعنوية لدى طلاب الحرية وتفعل العكس لدى من يحول دون ذلك.

أطلت؛ اعذروني؛ وألفت الانتباه أن كثيرين يستطيعون إيراد أفكار ورؤى أعمق مما أوردت. لنتعاون ونخرج بمشروع متكامل لحريتنا

د. يحيى العريضي

المصدر: موقع كلنا شركاء

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,594 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: