مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول العربية, المهجرون السوريون, تحليلات وتقارير

النزوح السوريّ: لا شعوب ولا قضايا . . بقلم: حازم صاغيّة


كاريكاتير اللاجئين السوريين

عندما حلّت نكبة فلسطين في 1948، وراح مئات آلاف الفلسطينيّين ينزحون نحو بلدان الجوار، أبدى معظم الشعوب والبلدان المستقبِلة طريقتين في الاستقبال: من ناحية، تعهّدٌ بعد تعهّدٍ بتحرير فلسطين وإعادتها إلى «الإخوة» الفلسطينيّين وإعادتهم إليها، ومن ناحية أخرى، إخضاع أولئك «الإخوة» النازحين لشروط حياة سيّئة ومُذلّة يتخلّلها، بين وقت وآخر، قمع مفتوح.

السلوك كان يفضخ اللغة، ويشي بأنّ الأمر لا علاقة له بأيّة «أخوّة» أو أيّة قضيّة مدّعاة. ففلسطين، على صعيد اللغة، قوّت جماعات أهليّة في البلدان المستقبِلة على جماعات أخرى، وأخافت جماعات ضعيفة من جماعات غيرها في أوطان نسيجها ضعيف أو هشّ. لهذا كان مطلوباً أن تفسح لها اللغة السياسيّة مكاناً فسيحاً وراسخاً، تبنّياً أو رفضاً، قبل أن تضع الأنظمة العسكريّة الوليدة اليد عليها فتمضي في استخدامها وتوظيفها.

أمّا في ما خصّ السلوك، فاشتغلت عوامل أخرى أشدّ التصاقاً بحقائق الحياة. هنا اندرجت، فضلاً عن المخاوف العصبيّة الضيّقة، ثقافة أبرشيّة كارهة للغريب يتشارك الجميع فيها، ومواقف تتّصل بالعمل والسكن وشروط الحياة التي تميل دائماً قطاعات من السكّان المحليّين إلى تحميل قصورها ونواقصها للغريب.

في اللغة، كان الفلسطينيّون إخوةً قضيّتهم قضيّتنا القوميّة والمقدّسة. في السلوك، كانوا غرباء، فيما القضيّة الفعليّة الاستفادة من قضيّتهم حين تبدو مفيدة، وإشاحة النظر عنها حين تبدو ضارّة.

شيءٌ كهذا يحدث اليوم في لبنان، لا في البيئة المناهضة للثورة السوريّة، بل في البيئات المؤيّدة لها، وبحماسة أحياناً. فلم يعد استثناءً أو شذوذاً أن يترافق دعم الثورة مع تحفّظ عن السوريّين النازحين يرقى أحياناً إلى عداء وإلى ممارسات زجريّة واضطهاديّة. فنحن، في هذا المعنى، مع «الأشقّاء» السوريّين هناك، نريد لهم أن ينتصروا على الاستبداد ويتمتّعوا بغد أفضل في بلدهم. بيد أنّنا ضدّ السوريّين «الأشقياء» هنا، لا نريد لهم أن يتمتّعوا بأيّ يوم فاضل في بلدنا، ولا نُعفيهم من استبداد متفرّق قد نمنّ به عليهم.

وهذا، في ظلّ الدفق السكّاني الذي تأدّت عنه الكارثة السوريّة، في موازاة أزمة تطحن اقتصادات المنطقة برمّتها، يفيض عن ضفاف التراشق بتهمة العنصريّة، أو أنّ تلك التهمة، وهي كثيراً ما تصيب، تعجز عن تعيين المشكلة في تعقيداتها الكثيرة، مثلما تعجز عن الانتقال من الخطابيّة الإنشائيّة إلى تقديم اقتراحات مفيدة.

إلاّ أنّ النتيجة الأهمّ التي تسفر عنها تجربة النزوح السوريّ، في هذا المجال، لا تختلف كثيراً عن تلك التي سبق أن أسفرت عنها تجربة النزوح الفلسطينيّ.

فنحن، في هذا الشطر من العالم، لا نملك «قضايا» إلاّ بقدر ما نتشكّل «شعوباً». وهذا ما يستدعي، لدى فهم التعاطف الطائفيّ السنّيّ مع الثورة السوريّة، شيئاً من الخبث يعادل الخبث المطلوب لفهم التعاطف الطائفيّ الشيعيّ مع النظام السوريّ.

فمقبرة القضايا نحن ومقبرة المعاني، يأتينا امتحان العلاقة بالسوريّين في لبنان ليؤكّد لنا ذلك. ومسكين ذاك السوريّ الضحيّة الذي يكتشف هذه الحقيقة في بلده، ثمّ يلجأ إلى بلدنا ليعاود اكتشافها بأسماء وعناوين أخرى.

حازم صاغيّة

المصدر: الحياة اللندنية

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,579 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: