نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

قتل واغتصب فعفا النظام عنه، ثم قتل واغتصب فأعدمه الجيش الحر


الجيش السوري الحر

كشف تقرير نشره الجيش الحر في غرب درعا أنه قام بإلقاء القبض على مجرم قتل أماً وطفلتيها، بعد ان أقدم على التغرير بالأم التي كانت تحاول اللجوء إلى الأردن بطريقة غير شرعية، حيث قام باغتصابها في أحد الأماكن البعيدة، ثم قام بذبحها مع طفلتيها.

وأوضح الجيش الحر أن القاتل هو من اصحاب السوابق والمجرمين الخطرين، الذين أطلق النظام سراحهم مع بداية الثورة، حيث سبق له أن قتل مربيته واغتصبها، فحكم بالمؤبد.

وهذا نص التقرير الذي نشره الجيش الحر حول الجريمة التي وقعت في محافظة درعا.

التقرير الكامل لملابسات الجريمة البشعة التي حدثت في بلدة تل شهاب

الواقعة: قتل واغتصاب امرأه لاجئه و طفلتيها

تاريخ الواقعة: الاثنين 21/10/2013

مكان الواقعة: ريف درعا الغربي – وادي زيزون

الجاني: المجرم سالم حامد السويحلي مواليد 1960 زيزون – عمورية

في صباح يوم الاثنين 21/10/2013 قام المدعو سالم حامد السويحلي باستدراج المجني عليها “ف. ر” وطفلتيها بحجة تأمين عبورها إلى الأردن من طرق التهريب، بعد أن أغلقت الحكومة الأردنية المعبر في وجه اللاجئين منذ حوالي 3 أشهر مستغلا حاجتها الدخول إلى الأردن ولم شملها مع ذويها.

وقد سلك الجاني طريق وادي زيزون إلى أن وصل إلى نقطه بعيدة عن الأنظار لينفذ جريمته البشعة بحق المرأة فيغتصبها ويقتلها هي وطفلتيها ذبحا بالسكين، كما قام بالتمثيل بالجثث وإخفاء إحداها بين الصخور، وسلب كل ما تحمله المغدورة من وثائق ثبوتية ومبلغ مالي قدره 11 ألف ليرة، ثم يترك مكان الجريمة متوجها إلى منزله، حيث حزم أمتعته محاولا الهروب من المنطقة.

في هذه الأثناء شاهد أحد المزارعين جثة ملطخة بالدماء تعود لامرأة في العقد الثاني من العمر وجثة طفلة بجوارها، فقام بإبلاغ عناصر الجيش الحر في المنطقة ليسارعوا إلى مسرح الجريمة فيجدوا جثة المرأة، وطفلتها بجوارها قد أخفيت ببعض الأغصان. وبعد التفتيش بين الصخور وجدت جثة الطفلة الثانية التي لا يزيد عمرها عن 3 سنوات.

وقامت كتائب الجيش الحر في المنطقة بسؤال كل من شاهد المرأة قبيل الجريمة والاستقصاء عن صفات الرجل الذي قام بالتواصل معها, وقد أجمع الذين تم سؤالهم على نفس الشخص بنفس المواصفات. فقامت مجموعات الجيش الحر بمداهمة منزل المدعو حامد سالم السويحلي وهو من أرباب السوابق فلم يجدوه، وأبلغوا بأنه حزم امتعته وتوجه إلى منطقة “جلين” ليلوذ بالفرار بعد فعلته النكراء.

فقام الجيش الحر بملاحقته وإلقاء القبض عليه في بلدة جلين بعد كمين محكم. وقد تم التحقيق معه واعترافه بحريمته مع الاعتراف بجرائم سابقة ارتكبها في مناطق مختلفة.

وبعد عرضه على الهيئة الشرعية في المنطقة الغربية بمحافظة درعا، أقرت حكم الإعدام بحق المدعو سالم حامد السويحلي رميا بالرصاص. وتم تنفيذ الحكم بحقه في 22/10/2013.

وللعلم فإن المجرم من أرباب السوابق، حيث ارتكب جرم القتل والاغتصاب بحق مربيته منذ حوالي 20 عاما، وحكم على إثرها بالسجن المؤبد، لكن النظام قام بإخلاء سبيله في بداية الثورة، عبر عفو شمل كل المجرمين.

المصدر: جريدة زمان الوصل

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,297,419 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: