نظام الأسد, تحليلات وتقارير

“القدم” الثائر:النظام يفجّر 150 منزلاً بحجة التنظيم العمراني


القدم

يقاوم ثوار حي القدم والعسالي عدوان ميليشيات الأسد بشجاعة قل نظيرها، ولكن الفارق في الإمكانيات من حيث نوعية السلاح والذخائر هي لصالح النظام، فمنذ احتلال قوات النظام للحي بدأت عمليات قتل ممنهح للمدنيين إضافة للنهب والسلب كعمليات ترفيهية يقوم بها عناصر قوات النظام بعد قيامهم بتدمير أجزاء كبيرة من الحي وتهجير معظم سكانه الأصليين.

يقول الإعلامي “خالد أبو الوليد”، مدير المركز الإعلامي للأحياء الجنوبية من العاصمة دمشق: “قامت قوات النظام منذ أيام بهدم الأبنية السكنية في حي القدم تحت ذريعة “التنظيم العمراني” للمنطقة حيث تم هدم أكثر من 150 منزلاَ حتى الآن، وما زالت ميليشيات الأسد تقوم بعمليات الهدم، وقريباً سنحصل على

مقاطع قيديو من أحد الأشخاص يوثق عميلات الهدم غير الشرعية للمنازل”.
ومازال الثوار متواجدين في مناطق متفرقة في حي القدم ويقومون بعمليات تصدي وعرقلة لتقدم ميليشيات الأسد في المنطقة، كما هناك دعم من قبل كتائب تابعة للجيش الحر، يؤكد ذلك الإعلامي “خالد أبو الوليد”: “هناك كتائب للحر تقتل بشراسة ضد الأسد، وأغلب الموجودين هم من سكان المنطقة، ولكن المشكلة أن أغلب هذه الكتائب لا يعترف بها المجلس العسكري أو قيادة الأركان، علماً أن حي العسالي والقدم من أول الأحياء الثائرة في وجه النظام من بداية الثورة”.

لا أحد يفسر سبب عدم اعتراف المجلس العسكري بالكتائب المقاتلة في القدم والعسالي، وقد باءت كل محاولات هذه الكتائب بالفشل في انتزاع حقهم باعتراف المجلس بهم، ويؤكد ذلك بعض الناشطين الذين يقولون إن المجلس العسكري للحر يتجاهل هذه الكتائب وكأنها غير موجودة، حيث تم اقتراح الدخول إلى دمشق من قبل هذه الكتائب، ولكن المجلس العسكري رفض هذه الخطوة، رغم أن الثوار هنا كانو مستعدين للسيطرة على أكبر أحياء دمشق خلال 24 ساعة، كما رفض تزويد الكتائب املقاتلة على تخوم حي القدم بالذخيرة اللازمة.

يخضع حي القدم لاحتال قوات النظام، في حين يتواجد الثوار بحي العسالي ومنطقة بور سعيد، يقول “أبو الوليد”: ” لو أن أحداً يرى بعينيه المعارك التي يخوضها الحر والثوار في حي العسالي الدمشقي فسوف يتأكد من مدى الصمود الأسطوري لهؤلاء المقاتلين أمام آلة القتل الأسدية”.

يتواجد في حي القدم الذي تحتله ميليشيات الأسد عدد كبير من المدنيين، وأغلبهم من المدنيين النازحين من الغوطة وداريا وزملكا، وقد قامت هذه الميليشيات باحتلال منازل المدنيين وحولتها إلى مهاجع ومقرات للظباط ومستودعات للذخيرة وسجون.

يعتبر حيا القدم والعسالي في جنوب دمشق من أكثر الأحياء المناهضة لنظام الدكتاتور بشار الأسد فهما يقاومان منذ نحو 3 سنوات وقدموا مئات الشهداء ثمناً للحرية، وتتموضع ثكنات عسكرية تابعة للنظام أشهرها: “قسم شرطة القدم”، وبجانبه “مشفى السلام” وهذه منطقة عسكرية بحتة، ويوجد داخل المشفى كل أصناف الذخائر حتى بعض المدافع الثقيلة ومنصات صواريخ وقناصات ومدافع عيار 23 ومضاد طيران، مخصصة لممارسة القتل المنهجي للمدنيين هناك.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,421 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: