نظام الأسد, تحليلات وتقارير

كيف يسلخون جلود المعتقلين في أقبية المخابرات السورية!!؟


النظام السوري يمارس التعذيب الممنهج داخل المعتقلات

“حتى في أيام النازية لم يحدث مثلما يحدث في سورية “هكذا بدأ حديثه أحد المعتقلين المفرج عنهم حديثاً إلى “كلنا شركا” عن تجربته في الاعتقال والدموع ترقرق في عينه.

 أبو أحمد هو الاسم الذي اختاره للتعريف عن نفسه رافضاً الإفصاح عن اسمه الحقيقي خوفاً من الاعتقال مرة أخرى وقد لا يخرج حياً هذه المرة.

يروي أبو أحمد كيف تم اعتقاله من قبل حاجز أمني قرب سجن عدرا المركزي حيث كان عائداً من زيارة شقيقه في سجن عدرا والمتهم بالإرهاب لمجرد أنه ينتمي إلى إحدى العائلات المعروفة في مدينة الرستن بحمص. وكيف وضعوه في طبون السيارة بعد الرفس والركل ليجد نفسه على جبل قاسيون حيث تم إدخاله إلى زنزانة في قبو تحت الأرض وهنا بدأت معاناته ، حيث أجبر على خلع ثيابه والبقاء هكذا لمدة ثلاثة أيام دون أي سؤال أو جواب ودون أي طعام سوى حبة بطاطا وكسرة من الخبز المتعفن وقليل من الماء لايروي ظمأ ، في اليوم الرابع يفتح أحد الحراس باب الزنزانة ويأمره بأن يخرج على ركبتيه وأكواعه بينما تنهال عليه ضربات قاسية من الكبل الكهربائي  إلى أن وصل إلى أحدى الأبواب.. وهنا أمره الحارس بالوقوف ووجهه على الحائط ، ثم يُفتح باب الغرفة ويخرج منها شخص يئن من الوجع .

يصيف أبو أحمد  قائلا : أدخلوني إلى الغرفة وطبعاً مطمش العينين وأجلسوني على الأرض راكعاً ثم سمعت صوت يناديني قائلا أفتح فمك. امتثلت للأمر وفوجئت بأن مقدمة حذاء أحدهم قد دخلت في مي  ورائحة نتنة تفوح منها كدت أختنق واستمر الحال حوالي خمس دقائق. ثم بدأ التحقيق معي باتهامي بأنني كنت أنوي تهريب ارهابين من سجن عدرا ، لكننت نفيت الأمر نفياً قاطعاً، عندها انهال أحدهم علي بالضرب على كافة أنحاء جسدي ، وصاح المحقق خذوه من هون واسلخوا جلده قبل ما ترجعوه لعندي…

 أخذني الحارس بالطريقة نفسها ( كواع وركب) وأدخلني إلى غرفة مساحتها حوالي 20 متراً وبداخلها حمام ضمت حوالي ستين معتقلاً بعد أن نزع العصبة عن عيوني ثم ركلني بقوة لأجد نفسي في وسط غرفة مليئة بالمعتقلين والدماء تسيل من بعضهم . وبعضهم أيضاً توجد دمامل مقيحة علمت فيما بعد أنها من علامات الجرب. أيقنت حينها أنني لن أخرج حياً أمام مشاهد الموت التي أراها أمامي.. بدأ بعض الشباب يهتمون بي ويسألونني من أين أنت وماذا فعلت.. رويت لهم قصتي ، فقال أحدهم : مشكلتك بسيطة بتهون أمام تهم الشباب هون  فيها سلخ وتكسير عظام وموت على البطيء ..و..و  بدأت أرتعب من كلامهم.. أنقضى يومي في هذه الغرفة على أصوات الأنين والألم التي تصدر من بعض المعتقلين الذين عادوا لتوهم من التحقيق.

بقيت في هذه الغرفة لمدة خمسة شهدت خلالها وفاة أربعة من المعتقلين نتيجة إصابتهم بجروح وتعفنت هذه الجروح وتقيحت، وكان كلما توفي معتقل كان يدخل الحارس ويأمرنا بوضعه بكيس نايلون ثم وضعه خارج الغرفة.

وفي اليوم الخامس أخذوني للتحقيق مرة ثانية ولكن هذه المرة مشياً على الأقدام ومعصب العنين، وأدخلوني إلى غرفة وأجلسوني على الأرض ثم طلب مني أحدهم ويبدو أنه المحقق أن أحكي له عن عملية تهريب بعض السجناء إلا أنني أصريت على النفي .. عندها طلب المحقق أن ينزعوا العصبة عن عيني وطلب مني أن أنطر إلى الأمام حيث كان المنظر مؤلماً وصاعقاً لي حيث شاهدت أحد الحراس يقوم بسكب ماء مغلي من غلاية كهرباء على جسد أحد المعتقلين وفاحت رائحة الأسيد وأيقنت أن نهم وضعوا أسيد بالماء، ثم شاهدت حارساً أخر يقوم برش مادة بيضاء كالملح على المعتقل المكبل اليدين والرجلين على كتفه وظهره وصدره ثم يقوم بفرك تلك المادة على جسمه بينما المعتقل يصرخ من الألم واستمر المشهد أمامي لمدة خمسة دقائق وكاد يغمى علي قبل أن يُغمى على المعتقل . ثم جاء الحارس وأعاد العصبة على عيني… وبعدها أخذوا المعتقل من الغرفة شحط على الأرض،وعلمت فيما بعد أنه توفي نتيجة التعذيب. وبدأ المحقق يحقق معي من جديد  قائلاً لي أي هات خبرنا كيف كنت بدك تهرب السجناء ومين شركائك، وشفت شوي بصير يللي ما بدو يعترف.. عندها قلت للمحقق متل ما بدك أنا رهن إشارتك .. ثم بدأ المحقق يتلوا كلاماً عن عملية تهريب السجناء من سجن عدرا وذكر أسماء لم أسمع بها في حياتي لكنني التزمت الصمت واستمر التحقيق على هذا النحو حوالي الساعة ثم قال المحقق خليه يبصم على أقواله .. وقبل أن أبصم سألني المحقق السيت هذه أقولك فقلت له نعم ياسيدي.. بصمت شي عشر بصمات دون أتمكن من معرفة على أي شي بصمت..  واقتادني الحارس بعدها إلى زنزانة وأدخلني بقوة إلى الزنزانة وقبل أن يغلق الباب قالي لي ستخرج خلال يومين  أمك داعتلك.. وفعلا خرجت بعد يومين غير مصدق ما شاهدته، وعلمت بعد خروجي أنني خرجت بموجب عملية تبادل تمت بين كتيبة من الجيش الحر والأمن.

المصدر: موقع كلنا شركاء

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,297,422 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: