نظام الأسد, تحليلات وتقارير

شريف شحادة.. والقفز من سفينة الأسد!


شريف شحادة

القفز من سفينة الأسد، أو فرار بطعم الانشقاق.. هكذا عرف العديد من متابعي الشأن السوري ذهاب “البوق” الأشهر في جوقة إعلام الأسد شريف شحادة إلى بلجيكا، حيث من هناك قال على إحدى الفضائيات العربية أنه اضطر إلى مغادرة سوريا نتيجة التهديدات الجدية بقتله.

على مدى أكثر من عامين، اشتهر شريف شحادة بالدفاع عن نظام الأسد خلال استضافته ككاتب سياسي أو صحفي على أكثر من قناة ومحطة أخبار عربية ودولية. وأبرز الاطلالات التي انتشرت انتشار النار بالهشيم، تلك المداخلات الهاتفية لشحادة مع الإعلامية غادة عويس، والتي يعج به فضاء اليوتيوب تحت عناوين مختلفة، لكنها كلها تصب في نفس السياق على نمط “الإعلامية غادة (تشرشح) البوق شريف شحادة”!!

من جانبه نفى شريف شحادة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن انشقاقه وفراره إلى بلجيكا، مؤكداً انه سيعود الى دمشق الخميس. وقال شحادة في اتصال هاتفي معه من بروكسل حيث يوجد “انا لم اترك سورية ولم اغادر سورية، أنا في موضوع عمل في بلجيكا وأوروبا”.. وأضاف “انشقاقي عن النظام مستحيل.. أنا لن أنشق عن وطني”!.

شحادة البالغ من العمر 49 عاماً، لم يكن معروفاً في الأوساط السورية قبل اندلاع ثورة الحرية والكرامة، وهو بحسب العارفين ليس إعلامياً بل ولا علاقة له بفضاء الصحافة والاعلام لا من قريب ولا من بعيد، لكن إعلام مفلس كإعلام الأسد لم يجد حرجاً بالاستعانة بأشخاص على شاكلة شريف شحادة، خصوصاً وأن التضليل والخداع الذي مارسه إعلام النظام السوري، يحتاج إلى وجوه “كالحة” تكذب وتكذب دون أن يرف لها جفن.. يقول أحدهم أن شريف شحادة من ألطف الأبواق التي ظهرت على الساحة الأسدية، مقارنة بأبواق أخرى كـ معد محمد وبسام أبو عبدالله وعلي الشعيبي والمدعو سليمان سليمان.. إلخ..

على الفيسبوك، لم يكن خبر فرار شريف شحادة بأهمية تذكر سوى بصيغة السخرية والتهكم، أبرز تلك التعليقات الساخرة، تساؤلات حول مستقبل شريف شحادة جاء فيها: “معقول بكرا نشوف شريف شحادة مسؤول عن تجمع سياسي أو مدني معارض وبيصير يطلع عالقنوات يعلق على النظام ويجرم بأفعالو، وتطلع المظاهرات في الداخل المحرر لتقول شبيحة صاروا ثوار. معقول هرب ليعلن التوبة ومن بعدها يجهز حالو ليشارك ضمن وفد المعارضة لحضور جنيف2!!.. معقول بكرا يطلع فيصل القاسم بالاتجاه المعاكس ليقول: يشاركنا في موضوع هذه الحلقة الناشط السياسي المعارض شريف شحادة “!

لا يقدم فرار شحادة ولا يؤخر في المشهد السوري شيئاً، لكنه مؤشر على الحالة النفسية التي وصل إليها بوق أسدي طالما أكد أنه لا شيء يحدث في سوريا كما يصف الإعلام “المغرض” وأن سيده الأسد قادر على تعدي “الأزمة” كما يحلو لهم تسميتها..

ربما يعود شحادة إلى حضن الأسد يقول أحدهم، وأن هذه الحكاية ما هي إلا لعبة جديدة لإعلام متهالك فرغ نفسه مؤخراً للعمل كـ “عدادة” للقتلى من “الإرهابيين” المفترضين، والذي بلغ عددهم ضعفي سكان سوريا!.. ربما نسمعه يقول مجدداً: مساء الخير سيدتي لك وللسادة المشاهدين.. لكن ما هو أكيد.. رهان شحادة والأبواق التي تشبهه وكل الشبيحة والمنحبكجية ومن لف لفيفهم على الأسد رهان خاسر طال الزمان أم قصر..

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,439 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: