مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

غارة إسـرائيلية على «جنيف 2» . . بقلم: عريب الرنتاوي


كاريكاتير بشار وحق الرد على إسرائيل

نفذت إسرائيل عدوانها الخامس على سوريا هذا العام، ودائما بذريعة منع وصول السلاح “الكاسر للتوازن” إلى حزب الله، وهي إذ تمتنع عن نفي أو تأكيد اعتداءاتها المتكررة على الأرض والسيادة السوريتين، فإنها لا تجد نفسها مضطرة أبداً لتقديم الأدلة التي تدعم مبرراتها الواهية وذرائعها التي لا تنطلي على أحد.
ومن نافلة القول، إن هذه العدوانات ما كان لها أن تتكرر على هذا النحو الوقح والسافر، لولا إدراك إسرائيل لصعوبة الوضع الذي تمر به سوريا، وانتفاء قدرتها على الرد من جهة، ولولا التواطؤ البالغ حد التشجيع من قبل بعض العواصم العربية والإقليمية ، ولولا الدعم الأمريكي غير المحدود وغير المشروط لتل أبيب، حتى وهي تنتهك حدود وأجواء دولة ذات سيادة من جهة ثالثة.
قبل اندلاع الأزمة السورية، وعلى امتداد سنوات طويلة، كان لبنان ساحة تصفية الحسابات بين سوريا وإسرائيل، مع أن تل أبيب نفذت عمليات متفرقة في عمق الأراضي السورية خلال هذه الفترة … وظلت إسرائيل تنظر للبنان بوصفه ساحة “رخوة”، بمقدورها أن تعتدي عليها من دون انتظار عواقب وردات فعل غير محسوبة.
اليوم، تبدو الصورة مختلفة تماماً … بات لبنان ساحة يتعين على قادة إسرائيل أن يفكروا ملياً قبل اختراقها والتطاول على سيادتها، فيما سوريا الغارقة في أتون حرب أهلية وحروب الآخرين عليها، أصبحت هي الساحة “الرخوة” التي بمقدور سلاح الجو الإسرائيلي أن يستعرض عضلاته فيها، كيفما شاء، ووقتما شاء، وحيثما تشاء.
والمفارقة أن إسرائيل تمارس عدوانها المتكرر والمتصاعد على سوريا في الوقت الذي لا تتردد فيه عن تقديم “العون الطبي” لمليشيات النصرة وعناصر المعارضة المسلحة في المستشفيات الإسرائيلية، وإعادتهم بعد إتمام العلاج إلى الجبهات التي سحبتهم منها، ليواصلوا حربهم على النظام مجدداً، لكأنها بذلك تحسم انحيازاتها عملياً بعد أن ظلت تدّعي لفظياً أنها ليست طرفاً فيما تشهده سوريا من حروب فيها وعليها … ومن دون أن تشكل هذه الاعتداءات سبباً كافياً لمختلف الأطراف المصطرعة لإلقاء السلاح وإخراس المدافع والعودة إلى موائد الحوار والمصالحة والحلول السياسية.
ولا يخفى على أحد أن العدوان الأخير عن سوريا، إنما يحمل في طيّاته جملة من الرسائل الدامية، حرصت إسرائيل على إرسالها لكل من يعنيهم الأمر، وبالطريقة التي اعتادت عليها … فهي رسالة للنظام أولاً، مفادها أن قبوله بإطفاء سلاحه الكيماوي لا يعني إفلاته بعناصر التسلح “الكاسرة للتوازن” الأخرى، وبالذات دفاعاته الجوية وقواته الصاروخية الأكثر “استراتيجية”، وأن على النظام ألا يطمئن أبداً لتقدم قواته على محاور القتال في دمشق وغوطتيها وأريافها، وأنها قادرة على الدخول على خط المواجهة وقلب موازين القوى الأرض في غير مصلحته وبخلاف حساباته.
وهي رسالة ثانياً إلى موسكو وواشنطن مؤدّاها أن إسرائيل ليست معنية بمسار “جنيف 2” ولا بالوجهة التي سيسلكها الحراك الدبلوماسي الكثيف حول الأزمة السورية، وأن لها مصالح وحسابات في سوريا، ستعمل على أخذها بيدها من دون انتظار.
وهي رسالة ثالثة إلى طهران تقول، إن تل أبيب ماضية  بحربها على إيران وحلفائها دون هوادة، بعيداً عن “صفقة الكيماوي المتحققة بمواعيد متقدمة على جدولها الزمني المقرر، بصرف النظر عن مآلات التفاوض الدولي مع إيران حول برنامجها النووي ودورها الإقليمي.
وهي رسالة رابعاً، ربما تكون تل أبيب قصدت توجيهها لبعض العواصم العربية والإقليمية، للتأكيد بأن ما تفعله ضد سوريا المتعاونة في التخلص من “برنامجها الكيماوي” ستكرره مع إيران حتى وهي في ذروة تعاونها مع المجتمع الدولي للتخلص من “برنامجها النووي”، إذا لزم الأمر.
وبكلمات موجزة نقول: هي صفعة قوية، يوجهها سلاح الجو الإسرائيلي إلى الأمم المتحدة والإبراهيمي ولكل من الكرملين والبيت الأبيض … وهي اختبار بالنار، لجدية المسعى الأمريكي – الروسي لحل الأزمة السورية سلمياً … وهي “عربون صداقة ومحبة” لكل الذين ناهضوا “جنيف 2” وعارضوه، بل ويعملون على إحباطه على الأرض من خلال المضي  بدعم أكثر التيارات تطرفاً في أوساط المعارضة السورية المسلحة والسلمية، لكأن نتنياهو أراد بهذه الغارات أن يُخبر هذه الأطراف، بأن ما أخفقوا في الحصول عليه من واشطن، بمقدورهم الحصول عليه من تل أبيب، شريطة إبداء الاستعداد لدفع الثمن المناسب، والثمن المناسب هنا سيكون من “جيب” الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه ومستقبل نضاله.

عريب الرنتاوي

المصدر: جريدة الدستور

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,305,859 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: