مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, المعارضة السورية, الحلول السياسية, تحليلات وتقارير

تسريع انتقال السلطة في سوريا


وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية

وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية

وضع سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية رئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا الكرة في ملعب المجتمع الدولي، وفي ملعب الجامعة العربية، بتأكيده على أن الحل السياسي في سوريا لا يمكن أن يتحقق مع استمرار عمليات القتل والعنف التي ترتكبها قوات النظام، وبقاء اللاجئين والنازحين خارج وداخل سوريا يواجهون الموت كل يوم بل كل لحظة. إن الحديث عن تسوية سياسية للأزمة في سوريا لا يمكن أن يستقيم في ظل مواصلة النظام لحربه التي يشنها ضد الشعب السوري منذ أكثر من عامين ونصف العام وهو ما يستدعي بالضرورة قيام المجتمع الدولي بالعمل على وقف العنف والقتل كمقدمة للحديث عن إمكانية تحقيق تسوية سياسية للأزمة هناك.
لقد أكد سعادة وزير الخارجية في الكلمة التي ألقاها في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة على ضرورة أن تقوم الجامعة العربية بواجبها تجاه الشعب السوري، عبر السعي لتوفير ضمانات من الأمم المتحدة، ولا سيما الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بأن يتزامن وقف إطلاق النار مع بدء المفاوضات بين النظام والمعارضة السورية، وإنشاء مناطق آمنة تسمح بعودة اللاجئين والنازحين السوريين إلى داخل الأراضي السورية، وكذلك ضمان استمرار تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى كافة المناطق والمدن السورية المنكوبة.
إن موقف دولة قطر من المأساة الإنسانية المستمرة في سوريا كان ومازال يؤكد على ضرورة الوقف الفوري لكافة أعمال القتل والعنف ضد المدنيين، وتحقيق إرادة الشعب السوري في انتقال السلطة، ودعم كافة الجهود العربية والدولية التي تحقق إرادة الشعب السوري.
سعادة الوزير خالد العطية حذر في معرض ترحيبه لعقد مؤتمر جنيف 2 من أن يكون المؤتمر المرتقب عقده فرصة أخرى للتسويف والمماطلة وهي السياسة التي مارسها النظام منذ بداية الثورة السورية وتعامل من خلالها مع جميع المبادرات العربية والدولية التي طرحت للخروج من المأزق الذي وصلته الأزمة في سوريا..
لقد حان الوقت لتسريع عملية الانتقال السياسي في سوريا وتحقيق مطالب وطموحات الشعب السوري بما يمكن من إنهاء دورة العنف وإراقة الدماء والحفاظ على سوريا أرضا وشعبا وسيادة وطنية.
إن الخروج بموقف عربي موحد وقوي وداعم لموقف الشعب السوري ومطالبه العادلة في الحرية والديمقراطية والتغيير والانتقال السياسي للسلطة، هو أقل ما ينتظره الشعب السوري من أشقائه العرب، فإذا لم يكن الهدف من عقد مؤتمر جنيف 2 إيجاد تسوية سياسية عاجلة تحقق تطلعات الشعب السوري وتضع حدا للأزمة فإن انعقاده أو عدم انعقاده سيكون سواء.

المصدر: الراية

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,923 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: