المعارضة السورية, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

العقيد العكيدي: الائتلاف والمعارضة لا تمثلنا وحلب بخير


عبد الجبار العكيدي

في لقاء خاص مع تلفزيون أورينت نيوز وفي برنامج (ضيف المشرق) فتح العقيد عبد الجبار العكيدي قائد المجلس العسكري المستقيل بمحافظة حلب النار على كل الجبهات من المجتمع الدولي المتخاذل, إلى الإئتلاف والمجلس الوطني واصفاً إياهم بالمعارضة الهزيلة, وتحدث عن أسباب تخليه عن جميع المناصب الموكلة إليه قائلا: “إن وراء الاستقالة عدة أسباب ورسائل موجهة لعدة جهات، أولها المجتمع الدولي المتخاذل وثانيها إلى المعارضة السياسية الهزيلة، رغم تأكيده أنه لا حياة لمن تنادي”, وأضاف العقيد العكيدي: “رسالتي الأهم، اتوجه بها إلى قادة التشكيلات والكتائب المقاتلة في حلب خاصة وسوريا عامة، هؤلاء الذين كانوا في بداية الثورة أبطالاً مخلصين، أما اليوم أصبحوا يلهثون وراء المناصب والسفر والإجتماعات الخارجية، أوجه لهم رسالة, بأن دم طفل سوري أغلى من جميع المناصب، أتمنى أن يعودوا إلى رشدهم، لأن المنصب تكليف وليس تشريف، المنصب مسؤولية كبيرة أمام الله وأمام الشعب, والقائد يجب أن يبقى بين عناصره في ساحات المعارك وليس بالاجتماعات الخارجية”.

وأضاف العقيد الذي انشق عن جيش الأسد في أوائل عام 2012: “المؤسف أنه لا توجد معارضة سياسية تمثلنا ولا يوجد سياسيين مخلصين للثورة في الإئتلاف والمجلس الوطني, بل لا يوجد معارضة سياسية على الاطلاق, هم يمثلون الدول التي عينتهم، الإئتلاف والمجلس الوطني لم يقدموا أي شيء للثوار على الإطلاق و سجلاتنا موجودة “, مضيفاً: “ثوار الخنادق هم من يمثل الشعب السوري حتى لو صدر منهم بعض الأخطاء .”

وعن سقوط السفيرة قال العقيد العكيدي: “البعض انشغل بأمور أخرى غير جبهات القتال، طلبنا المؤازرة من التشكيلات الكبيرة، ولم يلبوا النداء, هناك نوع من الغموض، إضافة إلى أشياء غير واضحة تحدث في المناطق الشمالية”.

وتحدث العقيد العكيدي عن سبب إستقالته المفاجأة قائلاً: “الرسالة من الإستقالة هي أن المنصب ليس حكراً على أحد، بل يجب تداول المنصب بين الجميع، وإلا أصبحنا نفكر كآل الأسد إلى الأبد” مضيفاً: “تركت المنصب ولم ولن أترك الثورة، الثورة بدمنا، سأكون مقاتلاً في كل الجبهات، دون أي منصب أو صفة رسمية “.
وعن علاقة الجيش الحر بداعش أجاب العقيد العكيدي: “العلاقة غير جيدة، هناك إختلاف فكري كبير، وإختلاف في طريقة الطرح الديني .”

وانهى العقيد العكيدي حديثه قائلاً : ” الوضع في حلب جيد ونحن في وضع هجومي على الجبهات المختلفة, لكن لنتقدم أكثر علينا العمل كمؤسسات لا كأفراد، وعلينا أن نتوحد في خنادق القتال ﻷننا أصحاب حق، عدم توحدنا هو جريمة بحق الشعب السوري، عند ذلك تتلاشى العصابات تدريجياً، أنا متفائل بالنصر القادم لا محالة، ومتفائل بمستقبل سوريا بعد سقوط الأسد المحتم إن شاء الله” .

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,782 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: