مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, المعارضة السورية, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

الأولوية لمعالجة المآسي الإنسانية! . . بقلم: عرفات نظام الدين


طفل شهيد بين يدي والده

بين بداية الأحداث الدامية في سورية وجنيف – 1 آلاف القتلى والجرحى والمفقودين ومئات الألوف من اللاجئين والنازحين وآلاف البيوت المهدمة والمدن والقرى المنكوبة.

وبين جنيف – 1 وجنيف – 2 ضعف هذا العدد من القتلى والجرحى والمفقودين وملايين اللاجئين والنازحين، ومعظم المدن والقرى السورية دمرت أو هدمت ومعها عشرات الآلاف من الأبنية والمنازل وغالبية مشاريع البنى التحتية وخسائر لا تقدر بثمن وتتراوح بين 100 و 300 بليون دولار وثروات هدرت ومصانع دمرت ومتاجر أفلست وعملة وطنية فقدت قيمتها وخسرت ثلاثة أضعاف قوتها الشرائية واقتصاد جامد يقف على حافة الانهيار.

وبعد كل هذا، ماذا ننتظر؟ وإلى متى المكابرة والعناد والاعتقاد بأن الحل العسكري سينهي الحرب؟ وأن الفرج قريب ليس وفق صيغة لا غالب ولا مغلوب، بل وفق مفهوم خاطئ بأن النهاية ستشهد غالباً ومغلوباً؟

إنه اعتقاد خاطئ لأن مثل هذه الحروب لا يمكن أن يخرج منها أحد منتصراً أو غالباً، بل المنتصر فيها، إن حصل، سيخرج مهزوماً أيضاً لا محالة، لأسباب كثيرة منها الدمار الهائل وعدم القدرة على الترميم والإصلاح، والدماء المسفوكة التي ستبقى نيرانها الحارقة مشتعلة لفترة طويلة ومعها الأحقاد والنقمة وفقدان الثقة واتساع الشرخ وضرب أسس الوحدة الوطنية واللحمة بين أبناء الشعب الواحد.

وأخشى ما أخشاه أن تكون النهاية وخيمة والدمار يطاول كل المرافق إذا استمرت المماطلة والمكابرة والخلاف حول جنس الملائكة، ومن يحضر ومن لا يحضر، ومن يمثل ومن لا يمثل، ومن يبقى ومن يرحل؟ ومن يضع شروطاً ومن يقابله بشروط أكثر وأشد تعقيداً. وهكذا تتضح أسباب الخشية من أن يعم الخراب وتتجه الأوضاع نحو الانتحار الجماعي على طريقة شمشون ومقولة «عليّ وعلى أعدائي يا رب»! وأن تضع الحرب أوزارها بعد «خراب البصرة» المتمثلة في كل مدينة وقرية سورية، بحيث نشهد نهاية مأسوية كارثية تفني البشر والحجر ولا تبقي حتى على لحظة ندم بين جنيف – 2، إن عقد، وجنيف – 3 إن تم الاتفاق على عقده ضمن خطة التسويف التآمرية الدولية.

كل هذه المخاوف أطرحها اليوم حرصاً على سورية الغالية على قلب كل إنسان عربي، وعلى القيمة التاريخية والحضارية والإنسانية، وخوفاً على شعبها الأبي الذي قاسى الأمرّين، وقلقاً على المستقبل الحالك السواد، اقتصادياً ومالياً وأمنياً، وقناعة بأن المضي في هذا المنهج المدمر لن يترك مكاناً للمصالحة ولا فرصة للترميم ولا أملاً بالنهوض… وما هو متاح اليوم أخشى أن يكون الفرصة الأخيرة للخروج من النفق المظلم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه ومحاولة إعادة بناء ما تهدم ولو بالجهد والعرق والدموع.

أما الحديث عن حسم عسكري أو انتصار سياسي أو تقدم من هنا وهناك، فهو مجرد كلام إعلامي لا يسمن ولا يغني من جوع، لأن المصيبة حلت مهما كانت النتائج والدم هدر مهما حملت النهايات، فقد «وقع الفأس في الرأس» كما يقول المثل الشعبي.

إنها دمعة حرّى أذرفها على وطن حبيب وشعب عريق، وصرخة جراح وألم ورعب أطلقها لعل هناك من هو حاضر ليسمع ومستعد ليسعى وعاقل ليفهم ووطني لينتفض وإنسان ليرحم.

والسؤال موجه إلى الجميع: ماذا تنتظرون؟ وإلى متى ستكابرون؟ وأين المفر؟ بل أين العقل ليخرج علينا بحل سحري؟ وأين القلب ليخشع ويرتدع ويشعر بصرخات الثكالى وأنين الجرحى ودموع اليتامى وأوجاع المنكوبين في أولادهم وأموالهم وحاضرهم ومستقبلهم؟

لا خجل في الاعتراف، ولا هزيمة في مد يد الأخ لأخيه، ولا عيب في تقديم التنازلات، ولا خوف من نتائج التوصل إلى حل وسط، أو أي حل يضع حداً لهذه المأساة الكارثية فيدرأ الأخطار ويوقف النزيف وسفك الدماء ويكفكف الدموع ويرسم البسمة على شفاه الأطفال الأبرياء ويعيد شعلة الأمل إلى عيون الناس الطيبين.

ولعل كل واحد منا يتساءل اليوم: كيف نخلد إلى النوم ونحن نعرف أن الملايين من البشر لا سقف يحميهم ولا غطاء يقيهم من البرد ولا عيون تعرف طعم النوم منذ زمن بعيد؟ وكيف نهنأ بطعام ونحن نشهد إخواناً لنا يتضورون جوعاً ولا يجدون لقمة عيش يطعمون بها أطفالهم ولا قطرة حليب يسدون بها رمق الرضع منهم؟ وكيف نتمتع بكأس من الماء وإخوان لنا يموتون عطشاً أو يشربون من ماء آسن وملوث؟ وكيف نتمتع بالصحة ونقاوم المرض بطبيب ودواء حاضر والآلاف من إخوان لنا يتأوهون ويتألمون ويتوجعون ويأكل المرض أجسادهم الناحلة من دون أن يقدم لهم أحد حبة دواء أو أن يضرب الشلل أجساد أطفالهم وهم حيارى لا حول لهم ولا قوة يذبحهم العجز عن إنقاذ فلذات أكبادهم.

ولهذا كله على الجميع أن يسعوا فوراً إلى إيجاد حل مهما كان الثمن، وأن يعملوا على إحلال السلام الآن وليس غداً… وعلينا أن نقول لهم: كفى مماطلة… وكفى أخذاً ورداً… وكفى رحلات وجولات مكوكية لا جدوى منها وتصريحات زائفة ومناورات كاذبة ومجاملات رخيصة مع تبادل الابتسامات والضحك على الذقون والتكاذب والتضليل.

وكم كان منظر المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي مؤلماً وهو يصول ويجول من دون أن يضع يده على الجراح، ويتبادل الابتسامات وحتى الضحكات في جولاته ونحن لا ندري من يضحك على من ومن يضحك على الآخر، مثله مثل ضحكات وزيري خارجية الولايات المتحدة وروسيا جون كيري وسيرغي لافروف، وعناقهما الشائن الرخيص والمبتذل.

وسواء عقد مؤتمر جنيف – 2 أم لم يعقد، فإن الأولويات واضحة ولا لبس فيها ولا غموض وهي تقوم على الأسس الآتية:

– وقف إطلاق النار أولاً وإنهاء أي عمل عسكري.

– إيصال المساعدات الإنسانية إلى أبناء المدن والقرى المتضررة فوراً.

– حل مشكلة اللاجئين والنازحين في شكل عملي، والعمل على إعادتهم الآمنة إلى مدنهم وقراهم وإيجاد مساكن، ولو موقتة لهم، خصوصاً أن فصل الشتاء على الأبواب ومعه البرد القارس والرياح العاصفة والأمراض المتلازمة معه.

بمعنى واضح وباختصار، فإن الأولوية اليوم للقضايا الإنسانية مهما كانت مبررات الأطراف ومسوغاتهم، وبالإمكان تلازم المسارين، أي البحث عن حلول ناجعة وحل المشاكل الإنسانية ومنع تدارك أخطارها، خصوصاً على دول الجوار، لأن استمرار تدفق اللاجئين تزامناً مع تناقص المساعدات والمعونات الخارجية سيؤدي إلى كارثة كبرى لا بد من أن تنعكس على الأوضاع الاقتصادية والأمنية في شكل خاص.

وعلينا ألا نتلهى كثيراً بالبحث عن أسرار الصفقة الروسية – الأميركية التي توصلت إلى بند واحد هو نزع الأسلحة الكيماوية من يد سورية… وليس من المصلحة أيضاً الدخول في جدل بيزنطي حول «جنس ملائكة الحلول»، ولا عن شياطين التفاصيل، بل يجب أن يكون الهدف سامياً إذا صدقت النيات وتأمنت الرغبة في الحل والإرادة بإنجازه على رغم كل الصعاب والعراقيل.

والأمل كل الأمل أن يخرج من بين الرماد طائر فينيق يبث فينا أمل الحياة والإنقاذ، أو إذا كنا عمليين لا عاطفيين، أن ينتصر صوت العقل والحكمة ويتجه الجميع إلى هدف البحث عن مخرج بعد الاقتناع بأن الحل العسكري لا نهاية له إلا الانتحار والدمار الشامل للبشر والحجر والأمل والحاضر والمستقبل.

وكل من يؤمن بهذا التوجه يدرك جيداً أن الأقوال غير الأفعال، وأن الواقع بعيد عن الحلم الذي ننادي به ونتمنى أن يتحقق، كما يعرف ويرى أن لا أحد يريد أن يضع يده على موطن الداء وأصل العلة. فالنظام، مهما قيل عن إنجازات، لم يتمكن من حسم الأمور بعد حوالى 3 سنوات من بدء الحرب وهو يدرك جيداً أن الحل يكمن في الحوار والحل السلمي. والمعارضة يجب أن تكون قد اقتنعت بأن الحل العسكري والحسم مستحيل، خصوصاً أنها لم تتمكن حتى الآن من توحيد صفوفها ورأب الصدع بين مدنيين وعسكريين، إضافة إلى دخول جماعات متطرفة على الخط لتشوه صورتها وتفتح جبهة أخرى وكأنها تغرز سكيناً في ظهرها.

إنه المشهد الحي للواقع، وهي الصورة الدرامية للمأساة… ولكن من يسمع؟ وعلى من نقرأ مزاميرنا، ومن يتعظ ومن يرحم؟ عند الله الفرج والرحمة، وعندنا القول والكلمة الطيبة ودق نواقيس الخطر ونحن نقول: اللهم فاشهد… إني قد بلغت!

عرفات نظام الدين

المصدر: الحياة اللندنية

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,314,967 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: