مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

معركة القلمون .. استكمال لمؤامرة قتل السوريين . . بقلم: جاسر عبد العزيز الجاسر


كاريكاتير سوريا

تحوَّلت المعارك في سوريا إلى حرب طائفية، بعد إرسال إيران المقاتلين الشيعة من لبنان والعراق، وإشراك مقاتلين من اليمن والبحرين؛ لإكسابهم خبرة معارك المدن؛ من أجل إلغاء تفوق الثوار السوريين الذين يتكونون من أطياف عدة من الشعب السوري. وحوَّلت إيران عبر عملائها من حزب حسن نصر الله وما يسمى بلواء أبو الفضل العباس العراقي ومقاتلين من الحوثيين في اليمن ومن جماعة الإمام في البحرين تلك المعارك إلى حروب طائفية، بعد أن زعمت أن إرسال هؤلاء المقاتلين – وجميعهم من أبناء مذهب واحد – هدفه الدفاع عن مرقد السيدة زينب في دمشق، في حين وصل عدد هؤلاء المقاتلين الطائفيين إلى أكثر من مئة ألف مقاتل، إضافة إلى ألوية الحرس الثوري الإيراني النظامي، الذي جلب معه أثناء دخوله إلى سوريا مئات الدبابات والصواريخ. هذه التشكيلات الإرهابية العسكرية، التي تضم خليطاً من المرتزقة والمقاتلين الطائفيين المشحونين مذهبياً، يتولون حالياً شن المعارك ضد الثوار السوريين، في حين يقوم جيش بشار الأسد بتأمين التغطية الجوية بشن غارات بالطيران الحربي والقصف بالصواريخ.

هؤلاء الذين يزعمون أنهم دخلوا سوريا للدفاع عن مرقد السيدة زينب يقاتلون الآن في حلب وحمص، وقبل ذلك في القصير، واليوم يعدون لمعركة كبيرة في القلمون، وعلى طول الجبال الشرقية التي تربط لبنان بسوريا. وتهدف هذه القوات الطائفية التي يقودها «جنرالات» من الحرس الثوري إلى السيطرة على الجبال الشرقية، وربط المناطق التي تسيطر عليها الذراع العسكرية لنظام ملالي طهران في لبنان «مليشيات حسن نصر الله» بمنطقة القلمون السورية؛ لإيجاد تواصل استراتيجي بين المنطقتين، وتفريغهما من سكانها الذين هم جميعاً من أهل السنة. وهو هدف مزدوج؛ فبالإضافة إلى السيطرة على منطقة القلمون، وجعلها ممراً للمليشيات الطائفية القادمة من لبنان ومن البؤر الطائفية التي يوجد فيها الإيرانيون الذين يصلون عبر مطار بيروت، الذي يدار من قِبل مليشيات حسن نصر الله، كذلك تهدف معركة القلمون إلى السيطرة على منطقة البقاع كلياً في لبنان، وبخاصة مدينة عرسال اللبنانية، التي تقيم فيها أكثرية سُنية.

هذه المعركة طائفية، وينفذها جيش طائفي محتل مكوَّن من الإيرانيين «الحرس الثوري» واللبنانيين «مليشيات حسن نصر الله» والمرتزقة العراقيين «لواء أبو الفضل العباس»، يواجهون فيها الثوار السوريين، ومع هذا لم يعترض أحد من القوى الدولية، وبخاصة من يعملون من أجل عقد مؤتمر (جنيف2).

وإذا عرفنا أسباب سكوت روسيا عن ذلك، فعلامات الاستفهام ترتفع عن سكوت واشنطن ولندن وباريس جميعاً عن هذا الخرق الفاضح لقرارات الأمم المتحدة؛ فإيران لم تكتفِ بإرسال أسلحة لهؤلاء الطائفيين، بل ترسل جيشاً مدرباً لقتل السوريين، ومع هذا الجميع صامت..!!

جاسر عبد العزيز الجاسر

المصدر: الجزيرة

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,397 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: