نظام الأسد, تحليلات وتقارير

لماذا استهداف الأحياء المسيحية في دمشق؟


كنيسة - مسيحية

يتساءل كثير من المسيحيين في سوريا عموماً وفي دمشق خصوصاً عن سر تزايد استهداف الأحياء التي يقطنها المسيحيون في دمشق بقذائف الهاون، هذا الاستهداف الذي أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى خلال الأشهر الماضية، مما دفع بعض السكان في تلك الأحياء إلى التفكير بالهجرة إلى خارج البلاد ، وبعضهم الأخر إلى حمّل السلاح لاعتقاده أن المسيحيين مستهدفين من قبل ما يسميه النظام “العصابات المسلحة”، بينما اكتفى كثيرون منهم باللجوء إلى الكنائس للصلاة وطلب الحماية والرحمة من الله.

لكن كثير من الشباب المسيحي القاطنين في المناطق المستهدفة يوجهون أصابع الإتهام للنظام من أنه هو الذي يقف وراء تلك القذائف، ويتساءلون فيما بينهم وبصوت عال أحياناً : لماذا تقوم العصابات المسلحة باستهداف الأحياء المسيحية والتي تشكل في مجملها ملجأ آمنا للمهجرين من المناطق التي يستهدفها النظام..؟

ولماذا تقوم تلك العصابات بهذا الاستهداف مع أن المسيحيين ليسوا بخصومهم..؟

فلماذا لا يتم استهداف ضاحية الأسد القريبة من حرستا ودوما ؟

ولماذا لا يتم استهدف عش الورور المتصل بحي برزة؟ ولماذا لا يتم استهداف حي 86 في المزه..؟

فجميع تلك المناطق تشكل الحاضن الأكبر للشبيحة والداعمين للنظام بشدة والأكثر عداء لما يسميه النظام بالمجموعات المسلحة، علما أن جميع تلك المناطق تقع في مرمى نيران كتائب الجيش الحر والكتائب الإسلامية، ويمكن استهدافها بقذائف الهاون بسهولة.. وهي الأولى بالاستهداف لو كانت فعلاً كتائب الجيش الحر والكتائب الإسلامية هي من تستهدف المدنيين في الأحياء المسيحية..!

 يؤكد أحد شبان حي باب توما :” نقول هذا الكلام ليس لتبرئة كتائب الجيش الحر والكتائب الإسلامية من استهداف المناطق المسيحية،بل لنؤكد أنه بمجرد أن يفكر أحدنا قليلاً بالأمر سيكتشف أنه  ليس من مصلحة تلك الكتائب استهداف المسيحيين لأنهم أولاً ليسوا خصومهم، وثانياً لأن المناطق المسيحية شكلت ملجأ أمنا للعائلات السنية التي هربت من مناطق قصفتها قوات النظام، ورابعاً فإن تلك القذائف استهدفت المسيحيين والسنة على السواء، فل يعقل أن يتم استهداف تلك المنطق بعد كل ذلك؟ طبعاً هذا لاينفي وجود بعض المنفلتين في تلك الكتائب..”

ويؤكد هذا الشاب أن كثيراً من شباب الأحياء المسيحية باتوا مقتنعون بأن النظام يتحمل مسؤولية استهداف الأحياء المسيحية بقذائف الهاون وذلك لدفع الشباب المسيحي الذي مازال رافضاً الوقوف مع النظام  إلى حمل السلاح والوقوف معه لمواجهة ما يسميه بالعصابات المسلحة التي يدعي النظام إنها هي من تقوم باستهداف المسيحيين من أجل تهجيرهم، هذا من جهة، ومن جهة أخرى دفع رؤساء الكنائس المسيحية إلى طلب النجدة من الفاتيكان والدول الأوربية باعتبارهم مستهدفين من تلك العصابات، واستثمار كل ذلك أمام الرأي العام العالمي من أجل كسب مزيد من التأييد الدولي للنظام في حربه ضد شعبه تحت غطاء محاربة الإرهاب المتطرف. والتصريح الذي أدلى به البطريرك لحام يوم أمس يصب في هذا الاتجاه.

المصدر: موقع كلنا شركاء

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,314,653 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: