مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

سقوط النظام القاتل . . بقلم: جاسر عبد العزيز الجاسر


كاريكاتير بشار

فرق بين نظام يصنع ويدعم وينفذ الإرهاب، وبين تنظيم خارج على القانون أخذ على عاتقه امتهان الأعمال الإرهابية وتنفيذها، فالنظام، أي نظام وظيفته الأساسية خدمة شعبه والعمل على تحسين ظروف الحياة ورد المخاطر عنه والسعي إلى تحقيق الأمن والاستقرار، وحينما يتخلى ذلك النظام عن أهم واجباته والتحول إلى قاتل يعمل بكل السبل لإبادة الشعب الذي ابتلي بإدارة شؤونه ووصوله إلى سدة الحكم، يصبح مشروع العمل على التخلص منه بشتى الوسائل ومساعدة الشعب الذي ابتلي به.
نظام بشار الأسد اكتسب صفة النظام الإرهابي، وبشهادات دولية فقد صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة للمرة الثالثة وبأغلبية 123 صوتاً مقابل معارضة 13 فقط على التنديد بالانتهاكات المنهجية والصارخة لحقوق الإنسان من جانب النظام السوري وأجهزته الأمنية والعسكرية ومليشيات الشبيحة، والطلب من الأمم المتحدة تقديم المسؤولين في هذا النظام إلى محكمة الجزاء الدولية لمعاقبة هؤلاء الذين يؤذون شعبهم كمجرمي حرب.
هذا النظام الذي ثبت للأسرة الدولية إجرام من يقودونه بدليل الكثافة التصويتية التي فاقت أغلبية الثلثين يفترض أن يتحلى من يمثلونه في الأمم المتحدة بجزء ولو بقليل من حسن الخلق وأن يتمتعوا بالبصيرة والمنطق، فهؤلاء وبدلاً من أن يدافعوا عن حق شعبهم في العيش بكرامة وحرية ويشجبوا عمليات القتل الممنهج والمريع الذي يمارسه النظام السوري ضد هذا الشعب المنكوب، يوجهوا سهام نقدهم وأكاذيبهم نحو الدول والشعوب التي تحاول أن تساعد هذا الشعب المظلوم.
مندوب النظام السوري في الأمم المتحدة يتجاهل ما يقوم به جيش بشار الأسد وأجهزته الأمنية ومليشيات الشبيحة من أعمال إجرامية تجاوزت كل ما يمكن تصوره من انتهاكات، فمن رمي البراميل المتفجرة على الأحياء السكنية وقصف الدبابات للمنازل واستعمال الأسلحة الكيماوية ضد الأطفال والنساء في حرب إبادة لشعب أعزل مما يجعل النظام الذي يمثله من أكثر الأنظمة المعاصرة إجراماً وهو ما يستدعي تقديم قادته ومسؤوليه إلى محكمة الجزاء الدولية ليحاكموا على جرائمهم التي تصنّف ضمن جرائم ضد الإنسانية، هذا المندوب يعاكس الحقيقة والواقع ويواجه أكاذيبه للشعوب التي تحاول مساعدة الشعب المكلوم الذي يناضل من أجل البقاء والعيش الكريم، وبدلاً من أن يقف هذا المندوب -الذي فاقت أكاذيبه من سبقوه من أمثاله بالدفاع عن الأنظمة القمعية- ضد النظام، بدلا من ذلك يحاول خداع من يسمعه بأن من يساعد السوريين بالتخلص من نظام قاتل هم جماعات متشددة إرهابية تضطهد شعوبها، في حين أن الجميع يعرف الفرق الشاسع بين مجتمعات وشعوب تعيش برفاهية وأمن واستقرار وكرامة، وبين شعوب يتهددها القتل والتشريد وحتى التجويع.
هذا الذي يدافع عن نظام قاتل ويهاجم الدول والشعوب التي تساعد المظلومين سقط منذ وقت طويل مثلما سقط النظام الذي يدافع عنه والذي لا يكتفي بقتل وتجويع شعبه بل استعان بالغرباء للمشاركة في قتلهم.

جاسر عبد العزيز الجاسر

المصدر: الجزيرة

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,637 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: