نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تقارير الثورة, تحليلات وتقارير

القلمون: قطع الطريق الدولي بين دمشق وحمص وإعلانه منطقةعسكرية


1

 

أوجع الجيش الحر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في القلمون بريف دمشق بعد أن قاموا بعملية التفاف على القوات التي دخلت إلى مدينة قارة قبل أمس, وسط أنباء عن تمكن الجيش الحر من دخول المدينة مرة أخرى. في الوقت نفسه استطاع الحر من استهداف فرع الأمن العسكري في مدينة النبك وحاجز الجلاب بعمليتين استشهاديتين أدت لمقتل وجرح العشرات من شبيحة الأسد, واستهدف كذلك مشفى دير عطية الذي يتحصن به قوات من حزب الله اللبناني الشيعي ما أدى لمقتل أربعة منهم. وفي نفس السياق نشر ناشطون أخباراً عن تمكن الحر من إسقاط تمثال الأسد الأب “الشهير” في القلمون والذي كان يطل على أوتستراد دمشق- حمص الدولي, دون نشر صور حتى الآن للتمثال المذكور.

النبك

بعد أن سمح مقاتلو الجيش الحر لقوات النظام بالدخول إلى أطراف بلدة قارة لاستدراجهم يوم قبل أمس, قاموا بالالتفاف عليهم وبدء عملية عسكرية من الخلف من جهة النبك ودير عطية، تمثلت بتفجيرين استهدف أحدهما مبنى الأمن العسكري في النبك والآخر حاجز الجلاب، وقتل وجرح العشرات من قوات الأسد، وقد شوهدت سيارات الاسعاف أثناء توافدها لنقل الجرحى والقتلى من موقعي التفجيرين. تلى ذلك اشتباكات عنيفة على الأتوستراد الدولي وانقطاعه بالكامل عقب التفجيرين وتمكن الجيش الحر من تفجير دبابة وقتل ثمانية عناصر من قوات الأسد خلال الاشتباكات.

الناشط عامر القلموني وصف لأورينت نت ما جرى في مدينة النبك بقوله, منذ الصباح هز المدينة تفجيران استشهاديان استهدف أحدهما مبنى الأمن العسكري في النبك والآخر لحاجز الجلاب.. والانفجاران كانا عنيفين بحيث اهتزت كل مدن القلمون المحاذية للأتوستراد الدولي، وسيارات الاسعاف لم تكد تتوقف لنقل قتلى الجيش الأسدي.

يأتي ذلك في وقت في وقت قطع الجيش الحر الأتوستراد الدولي القريب من المنطقة بشكل كامل وأعلنه منطقة عسكرية. وكان رد النظام كعادته عن طريق القصف الهمجي العشوائي على بلدات ومدن القلمون فسقط 8 شهداء, حيث قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة وبالطيران الحربي مدن النبك ودير عطية وجراجير والسحل والزبداني وتلفيتا ومضايا ووادي بردى ويبرود. وطال القصف بشكل خاص مدينة النبك استخدمت فيه قوات الأسد كافة أنواع الأسلحة الثقيلة من مدفعية وراجمات صواريخ ورشاشات ثقيلة الموجودة في اللواء 18 انتقاماً من العملية قام بها الجيش الحر بتفجير مبنى الأمن العسكري وحاجز الجلاب, وتركز القصف على الحي الغربي والسقي وحي الفتاح ومشفى الحنان كما سقطت إحدى القذائف بالقرب من جامع “فاطمة” بالإضافة إلى أكثر من ثلاث غارات نفذتها مقاتلات الأسد على المدينة, ما أدى إلى دمار هائل في المدينة والبنية التحتية وتوقف الدوام الدراسي.

دير عطية

رغم العمليات العسكرية الضخمة التي جرت فيها يوم أمس إلا أن خبر إسقاط تمثال “حافظ” الموجود فيها طغى على جميع الأخبار, حيث تم استهداف محيط تلة تمثال دير عطية بعدة قذائف وصواريخ مباشرة وتواردت أنباء عن سقوط التمثال دون التأكد من مصدر موثوق حتى الآن.

وفي الأخبار العسكرية فقد قتل أربعة عناصر من حزب الله اللبناني الشيعي في الموقع العام لمشفى دير عطية, وشهدت دير عطية كما مدينة النبك اشتباكات عنيفة وقصف عشوائي على المدينة وإصابة مئذنة مسجد القصاب وترافق ذلك مع انقطاع التيار الكهربائي بشكل جزئي بالاضافة لانتشار لدبابات الأسد داخل أراضي دير عطية وتحليق للمقاتلات الحربية في سماء المنطقة.

 

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,439 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: