مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, الحلول السياسية, تحليلات وتقارير

هل أدركت روسيا حدود اللعب في سورية؟ . . بقلم: غازي دحمان


كاريكاتير روسيا وبشار والضربة العسكرية

أظهرت التطورات المرحلية للأزمة السورية تطوراً سياسياً في السلوك الروسي عبّرت عنه جملة من النشاطات الدبلوماسية والتصريحات الإعلامية المتمايزة عما سبقها في مراحل سابقة، وهو الأمر الذي دفع بـ «الائتلاف السوري» المعارض إلى إعادة تقييم موقفه تجاه التحرك الروسي الجديد والتعاطي معه بإيجابية، بعد فترة من الجفاء وسيادة حالة من الشك تجاه السياسة الروسية ونقد مقارباتها للأزمة.
ينطوي السلوك الروسي الجديد على ما يمكن وصفه ببوادر لتحريك الموقف ومنحه مرونة أكبر، وإن كانت هذه الحالة لم تصل بعد إلى حد إعادة التموضع تجاه أطراف الأزمة وقضاياها المحورية، لكنها تكسر نمطية السياسة الروسية التي استقرت طوال الأزمة سواء لجهة خطابها السياسي أو طبيعة مقارباتها للازمة، وهو ما يحصر الحديث، حتى اللحظة، في تغيير في شكل التعاطي مع عناصر الأزمة وإعادة ترتيب أولوياتها.
ويأتي هذا التغير الشكلي، نتيجة جملة من المعطيات التي تبلورت على سطح الأزمة وما أفرزته من معادلات إقليمية ودولية، في طريقها إلى الترسخ كوقائع ثابتة في الفضاء الاستراتيجي الدولي، وهو ما من شأنه نزع الملف السوري من حقل التفاوض الدولي في مرحلة لاحقة بوصفه مجالاً مولداً للفرص التساومية، إلى نوع من التلزيم المكلف الذي من شأنه التأثير السلبي على حركية مواقف الأطراف المنخرطة بالأزمة والتأثير تالياً على فاعليتها في المسرح السياسي الدولي عموماً.
ويأتيِ في مقدمة المعطيات التي من المفترض أنه كان لها الأثر في الموقف الروسي، التحريك الذي أجرته الولايات المتحدة الأميركية لموقفها والذي بدا أنه يستوي على منسوب كبير من النفعية بحيث يتيح لواشنطن التحرك بمرونة تجاه مختلف أطراف اللعبة وذلك من خلال انطوائه على طيف واسع من الرؤى والتصورات تجعله أكثر قدرة على المناورة ولا يلزمه بموقف واضح تجاه أي استحقاق مستقبلي بقدر ما يستطيع جني الفوائد، كما يمكنه الانسحاب السريع من أي ترتيب أو تطور قد يحصل في ثنايا الأزمة، وقد تبين ذلك بوضوح بعد التراجع عن الضربة العسكرية بعد استخدام النظام للسلاح الكيماوي في غوطة دمشق.
المعطى الثاني قد يكون إدراك روسيا لحقيقة أهداف السياسة الأميركية، وهي سياسة يمكن وصفها بالاحتواء لروسيا عبر إغراقها كلية في الملف السوري واستنزاف طاقتها السياسية وموقفها الأخلاقي، وهي سياسة عقلية الحرب الباردة، ذات أهداف بعيدة المدى، تعرضت لها روسيا وكانت استجابتها لها نزقة ومتوترة، وذلك لأنها قللت أمامها مساحة الخيارات وحولت القضية من مسألة سياسية إلى قضية تتعلق بالكرامة القومية ودور روسيا، ِوقد كان لهذه المسألة اثر كبير على سياسات روسيا ومصالحها ونسق علاقاتها الدولية.
احتمالات التقارب الأميركي- الإيراني، لا شك كان لها أثر على تحريك الموقف الروسي، إذ تبدو أميركا بصدد السيطرة على النفط والغاز الإيرانيين وإعادة صياغة علاقاتها مع إيران التي يتداخل فيها الاقتصاد والسياسة بدرجة كبيرة، كما تحتل المصالح مرتبة مهمة فيها. صحيح أن أميركا لا تحتاج النفط الإيراني لكنها تحتاج إلى توظيفه في منظومة علاقاتها الآسيوية التي يبدو أنها توليها درجة كبيرة من الأهمية وهو ما يجعلها تعيد صياغة تحكمها بالسياسات العالمية بطريقة جديدة.
بالإضافة الى ذلك، تدرك موسكو أن قدرتها على التأثير بالنظام السوري ومصيره هي عامل متغير يخضع لشروط علاقة طهران وواشنطن، إذ في ظل تحول الصراع إلى النمط الطائفي يصبح لإيران اليد العليا في التأثير على النظام السوري، وفيما يبدو الدور الروسي مقتصراً على التأييد الحالي والقوة التصويتية في مجلس الأمن، فإن إيران أصبحت قوة محركة وأساسية على الأرض وتحولت بفعل هذا المعطى إلى مقرر أساسي، طالما هي تمتلك أكثر من ثلاثة أرباع القوة العاملة على الأرض ضد الثورة، من كتائب «الحرس الثوري» وميليشيات «حزب الله» و «أبو الفضل العباس».
لعل السبب الثالث أن السياسات الأميركية، وعلى عكس بعض الواهمين، حولت القوى المنافسة لها إلى مجرد قوى إقليمية صغيرة محصورة ضمن أطر ونطاقات إقليمية لا تتعداها، ففي حين استنزفت موسكو على مدار عامين في عملية إثبات دورها في سورية وإقناع أميركا بأنها قوة فاعلة ومؤثرة في المنطقة الممتدة من حمص إلى اللاذقية ومن حمص حتى دمشق، من دون القلمون، والانكفاء عما دون ذلك والاكتفاء به كمؤشر لصعود روسيا العظمى، فإنه يجري دفع الصين أيضاً إلى الانكفاء داخل خلجانها عبر الحديث المكثف عن نية أميركا الذهاب شرقاً حيث يتم تصوير الأمر على أنه عاصفة ستهب على المنطقة. أما إيران فقد جرى تجريدها من كل الأردية التي تلفحت بها لسنوات وتحولت إلى قوة مذهبية منبوذة وضعيفة.
مقابل ذلك، لا تزال أميركا تحتفظ بخريطة انتشار واسعة. صحيح أن هذه الاستراتيجية قد أدت إلى حدوث أضرار في منظومتها العلائقية، ودفع الكثير من حلفائها إلى التبرم من سياساتها، لكن لا تزال واشنطن، بفضل مرونتها السياسية، تمتلك قدرة غير مشكوك بها على إصلاح منظومة العلاقات تلك، حيث تستطيع واشنطن التأكيد على ثوابتها وإقناع شركائها الاستراتيجيين أن التغيير محصور في إطار التكتيكات السياسية.
لا يشك أحد في إمكانية قدرة الروس على التقاط حقيقة اللحظة، وإذ صار ممكناً الحديث عن انتهاء روسيا من بناء مجال تفاوضي عبر الحدث السوري يمكنها من تقديم نفسها كطرف مؤثر وفاعل، فإنها بلا شك لا بد أن تكون الآن في طور إنجاز المقاربات اللازمة، بما فيها التكتيكات والأدوات، لاستثمار هذا المجال. وهنا لا بد من التذكير بالدور السعودي الذي فتح نافذة أمام روسيا عبر إعطائها المجال اللازم لتصريف سياساتها على شكل قضايا تفاوضية، بدءاً من دورها في عملية التقارب المصري – الروسي، وصولاً إلى تفاهمات أخرى ذات علاقة بقضايا تسليحية ومسائل النفط والغاز، وهو الأمر الذي من شأنه تخفيف حدة التوتر الروسي وفتح آفاق أكثر رحابة في العلاقات الإقليمية والدولية.
بالطبع من غير المتوقع أن يتبدل الموقف الروسي كلية. الطبيعي أن يحتاج الأمر فترة قادمة. سيحتاج الأمر سبر مواقف الأطراف الأخرى وانتظار معرفة مسار المساومات وحدودها، لكن مجرد نزع حالة التوتر من الموقف الروسي، ومجرد فتح نوافذ وشرفات أمام الأفق الروسي سيعني أننا أمام تطور نوعي جديد، والأهم كيف تستطيع الأطراف ذات العلاقة تطوير الموقف الروسي والاستفادة من ذلك.

غازي دحمان

المصدر: الحياة اللندنية

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,397 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: