المعارضة السورية, تحليلات وتقارير

استشهاد الناشط الإعلامي محمد السعيد و4 من زملائه بريف دمشق


الشهيد الناشط الإعلامي محمد السعيد
 

اتشحت صفحات السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم بالسواد حزناً على فقدانها الناشط الإعلامي محمد السعيد “أبو البراء” وأربعة من زملائه الناشطين في مجال إعلام الثورة في منطقة الجربى في الغوطة الشرقية جرّاء القصف الذي تعرضت له المنطقة، ويعتبر محمد السعيد من أوائل الناشطين الإعلامين الذين عملوا على تغطية الأحداث في دمشق وريفها ونقل الخبر بالصوت والصورة عن المعارك الدائرة بين الجيش الحر وقوات النظام وتوثيق الدمار الذي خلفه النظام عبر مداخلاته المتكررة على شاشة أورينت نيوز.

وفي بيان لها، زفت الهيئة العامة للثورة السورية شهيدها “السعيد” أبو البراء الذي “عمل مع الجميع , وأحبه الجميع , واليوم في عمليات تحرير بلدات الغوطة الشرقية المحتلة, في الوقت الذي يقدم فيه أبطال الجيش الحر حياتهم قربانا لتحرير البلاد , أبى أبو البراء إلا أن يكون في الخطوط الأولى للقتال , لينقل أخبار ووقائع المعركة”، وقد ترك من بعده فريقا كبيراً من الإعلاميين “الشجعان” الذين يكملون رسالة الإعلام الحر والدقة في نقل الحدث والصدق في تبيان الحقيقة.

ترك الإعلامي الشهيد زوجته وابنته بعد أن اختار الانضمام إلى لنشر الحقيقة, ونقل مراسل أورينت نيوز خبيب عمار ما كتبته زوجة الشهيد على صفحتها في اللحظات التي استشهد فيها زوجها قبل أن يصلها نبأ استشهاده: “اللهم إحمي زوجي ورده إليّ سالماً يارب .. تشعر بالحزن والشوق”، وكتب عنه “خبيب عمار”: “محمد السعيد .. لن أنسى اليومين اللذين قضيناهما سوياً.. لم أنسى حين تربت على كتفي لصلاة الفجر..شكراً لمجلس قيادة الثورة الذي جمعنا سوياً”.

وإلى جانب الشهيد عمار طباجو المعروف بـ “محمد السعيد” استشهد أربعة إعلاميين آخرين يعدون من أهم إعلاميي غوطة دمشق الذين عملوا على نشر أخبار انتصارات الجيش الحر للقنوات الفضائية العربية والأجنبية وهم: “الشهيد الإعلامي: حسن هارون ( محمد الطيب )، الشهيد الإعلامي: أكرم السليك ( صالح عبد الرحمن )، الشهيد الإعلامي:عمار خيتي “أبو قتادة”، الشهيد الإعلامي: ياسين هارون “أبو بشير”.

ويعمد النظام على ملاحقة الناشطين الإعلاميين منذ اندلاع الثورة في آذار/مارس عام 2011، وارتكبت قوات النظام وأجهزة أمنه جرائم بحق الناشطين الإعلاميين وقتلت واعتقلت العشرات منهم، وتواصل قوات النظام استهدافها مراسلي تلفزيون الأورينت والناشطين الذين يظهرون على شاشتها، وكان من بين الشهداء مراسل تلفزيون الأورينت في دمشق وريفها محمد معاذ (فداء البعلي) الذي استشهد في تموز الماضي بعد إصابته بجروح جراء القصف أثناء تأدية رسالته بالكشف عن الحقيقة.

ويتعرض مراسلوا الأورينت لمخاطر كثيرة في سوريا حيث اختطفت جهات مجهولة في تموز الماضي الفريق الإعلامي لتلفزيون أورينت، عبيدة بطل ومعه زميلان من الفريق الفني، حسام نظام الدين، وعبود العتيق خلال قيامهم بعملهم، كما أصيب مراسل اورينت نيوز في حمص محمد الزهوري أثناء تغطيته لمعارك مهين الأخيرة بريف حمص الشرقي.

المصدر: موقع أورينت نت

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,312,421 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: