نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تقارير الثورة, تحليلات وتقارير

النصرة تعلن رسميا طرد النظام من كامل ريف الدير، وإعدام 5 جواسيس في الغوطة


1

أصدرت جبهة النصرة بيانا رسميا أكدت فيه سيطرتها على حقل العمر أكبر حقل نفطي في سوريا، مؤكدة أن السيطرة تمت فجر يوم السبت 23/ 11/ 2013، بالاشتراك مع بعض الألوية الإسلامية.

وأكد البيان أن الحقل بجانب كونه أكبر حقل نفطي، فإنه يحوي مستودعات للآليات والمواد النفطية من غاز وبنزين وغيرها.

وتابع البيان المرفق بالصور: تم أسر قسم من جنود النظام النصيري هناك بينما هرب قسم آخر مشردين في البادية، وغنم المجاهدون 7 دبابات مع ذخائرها، ورشاش 12.5 مم، والعديد من الآليات، ولله الحمد. وبذالك يكون قد تم تطهير آخر نقطة يتواجد فيها النظام النصيري في ريف دير الزور؛ ولله الحمد والمنَّة.

وجرت العادة على تأخير النصرة إصدار بيانتها الرسمية، لأنها تحرص على توثيقها وإرفاقها بالصور.

وفي سياق متصل بجبهة النصرة، صدر بيان رسمي عن الجبهة يفيد بتنفيذها حكم الإعدام بـ5 عملاء للنظام، ثبت تجسسهم على المجاهدين، وتورطهم بأعمال قتل وسلب واغتصاب.

وأوضح البيان، الذي اطلعت زمان الوصل على نسخة منه، أن الجبهة “ألقت القبض على عدد من أعوان النظام النصيري في عدة مناطق بريف دمشق، وبعد التحقيق معهم اعترفوا بارتكاب عدة جرائم في حق المجاهدين وعوام المسلمين من قتل وهتك للأعراض وإعطاء معلومات عن أماكن تواجد المجاهدين ليتم قصفها من قبل النظام النصيري، فتم تنفيذ حكم الله فيهم بعد ثبوت التهم عليهم.

وذكر البيان اسم كل عميل منهم، وتهمته، مرفقا غياه بصورته، وصرة للعملاء بعد إعدامهم رميا بالرصاص، وهم:

“زاهي سلام: عسكري مجند في جيش الطاغوت منذ سنتين وسبعة أشهر، كان يخدم في كتيبة الإشارة 304 التابعة لـ105 حرس جمهوري، وقد اعترف بارتكاب العديد من عمليات القتل والاعتداء على الأعراض”.

“عبد الوهاب مرعي: متطوع في الجيش الطاغوتي منذ 4 سنوات في السرية 215 أمن عسكري، اعترف بقتله عدد من المسلمين في عدة عمليات للجيش النصيري”.

“عبدالقادر أمين: اعترف بتعاونه مع عدة ضباط في الجيش النصيري، وقد أعطاهم إحداثيات عدة مواقع للجيش الحر في حرستا والمليحة وغيرها مقابل مبالغ مالية تعطى له، وقد تم قصف ذات المواقع من قبل الطيران النصيري”.

“عبده العصيري: سائق سرفيس متعاون مع قوات الأمن النصيري والشبيحة منذ بداية الثورة، وقد اعترف بتعاونه مع النظام ونقله للمعتقلين من عوام أهل السنة ونقله أعداد من الشبيحة من وإلى مراكز عملهم”.

“علي حسين اسماعيل: اعترف بتعامله مع أحد عناصر الجيش النصيري في حاجز الجسر الخامس على طريق مطار دمشق الدولي، وقد أعطاه عدة مواقع لحواجز الجيش الحر والتي تم قصفها بعد ذلك”.

المصدر: جريدة زمان الوصل

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,316,577 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: