مواقف الدول الأجنبية, نظام الأسد, تحليلات وتقارير

إيران …توطين آلاف العراقيين الشيعة في سورية، وتزويجهم من علويات ومنحهم الجنسية


كاريكاتير إيران

كثر الحديث  عن المخطط الإيراني الرامي إلى تهجير عناصر شيعية من جنسيات مختلفة إلى سورية للإستفادة من هذه المرحلة من خلال زج أعداد كبيرة من الشيعة في سورية بعد منحهم الجنسية السورية.

وكشفت مصادر لـ صحيفة “السياسة” أن عمليات تهجير منظمة تجري في الوقت الراهن في المحافظات الشيعية التسع، في جنوب العراق، باتجاه الأراضي السورية لدعم التواجد السكاني للطائفة العلوية في بعض المناطق التي يريد نظام بشار الأسد توطينهم فيها لأسباب ستراتيجية، سيما في ريف دمشق وتحديداً في منطقة السيدة زينب، وفي ريف حمص.

وقال مصدر قيادي للصحيفة : إن المخطط يشمل تجنيد آلاف الشباب العراقي العاطل عن العمل في المحافظات الجنوبية على أن يجري لاحقاً تزويج هؤلاء من سوريات علويات وتوطينهم في مناطق محددة ومنحهم وظائف في الجيش والأجهزة الأمنية وبعض القطاعات الاقتصادية الحيوية.

واضاف: ان عمليات تجنيد الشباب الشيعي العراقي تنفذ من قبل مجموعات من “عصائب أهل الحق” بزعامة قيس الخزعلي، و”حزب الله” العراقي بزعامة واثق البطاط، وجماعة أبو مهدي المهندس المرتبطة بـ”الحرس الثوري” الإيراني مباشرة، موضحاً أنه بمجرد موافقة الشاب وتوقيعه على طلب الذهاب الى سورية يدفع له مبلغ ألف دولار فورا لتجهيز نفسه للسفر، على أن يلتحق عند وصوله سورية بمعسكرات أعدت خصيصاً تحت إشراف “حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الايراني، ثم يجري توزيعهم في مناطق بريف دمشق وحمص وحماة، على أن تتم لاحقاً الخطوات الخاصة بالعمل والزواج ومنح الجنسية السورية لهم.

وأشار القيادي الى ان المرحلة الثانية من تهجير الشباب الشيعة العراقيين وتوطينهم ستستهدف جميع المناطق والقرى السنية السورية في ريف المدن الساحلية وبخاصة مدينة اللاذقية التي يسعى نظام الاسد لإفراغ السنة منها وضمان أن تكون منطقة علوية – شيعية حصراً لأنه لا يريد أي بؤر سنية للتوتر أو الثورة مستقبلاً.

 وأضاف المصدر: إن المرشد الأعلى علي خامنئي لديه قناعة بأن تأثير إيران سينتهي في منطقة الشرق الأوسط إذا فقدت سورية، وبالتالي فإنه يسعى للاحتفاظ بقسم مهم من الأراضي السورية سواء بوجود الأسد أو من دونه، ولن يمانع في انخراط إيران بأي حل سياسي للصراع السوري، فالشيء الأساسي والجوهري للنظام الإيراني أن يكون له موطئ قدم قوية في سورية الأسد أو سورية ما بعد الأسد.

وكانت ” كلنا شركاء” نشرت معلومات قبل أيام، مفادها أن حزب الله يخطط لتحويل محيط العاصمة دمشق بما فيها القلمون لمناطق شيعية، وتهجير السكان السنة، بدءاً من عرسال وإنتهاء بدرعا جنوباً، مروراً بجميع بلدات القلمون.

المصدر: موقع كلنا شركاء

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,297,429 مشاهدة

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: