مقالات مختارة من الصحافة, نظام الأسد, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

إطاحة الأسد قد تكون مجرد البداية . . بقلم: ديفيد إغناتيوس


كاريكاتير داعش

بينما تزداد قوة تنظيم القاعدة بسوريا في سعيها «للسيطرة التامة على المناطق المحررة»، حسب تقرير استخباري حديث للمعارضة المسلحة في سوريا، عبّر المعارضون المعتدلون عن رغبة جديدة في التوصل الى تسوية سياسية للحرب الأهلية الطاحنة. لكن من شأن اتفاق للسلام أن لا يكون سوى مقدمة لحربٍ جديدة ضد الإرهابيين.

وقد جمع البحث، عن انتقال سياسي، دولا ضمت روسيا والولايات المتحدة وغيرها. واجتمعت هذه الدول بهدوء بجنيف في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) لمناقشة طرق تقديم المساعدات الانسانية لآلاف المدنيين الذين يواجهون خطر الموت جوعاً هذا الشتاء.

تركزت المفاوضات على تقديم المساعدات للمدنيين العالقين في ثلاث مناطق: مدينة حمص القديمة في وسط سوريا، ومدينة درعا على بعد ستة أميال جنوب غربي العاصمة السورية دمشق، ومدينة المعضمية على بعد حوالي ثمانية أميال جنوب غربي العاصمة.

وقد قامت فاليري آموس، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة شؤون الإغاثة الطارئة، بتنسيق مجموعة عمل خاصة بالإغاثة.

إن معطيات مفاوضات السلام موجودة، ولكن وكما هو الحال دائماً في الصراع السوري المأساوي، فإن قوات الكراهية الطائفية والخمول السياسي تبدو أقوى.

والفشل في التوصل الى مخرج للأزمة السورية والتي استمرت لعامين يقود، كما يتنبأ المراقبون، الى ما قد يكون كارثة انسانية هذا الشتاء، مع فقدان عشرات الآلاف من الأرواح.

ويقول اللواء سالم ادريس قائد الجيش السوري الحر المعتدل في مقابلة هاتفية الاثنين، إنه مستعد للانضمام الى ما يُعرف بمفاوضات جنيف 2 للسلام المقرر عقدها في 21 يناير (كانون الثاني) إن وافق النظام السوري على إجراءات بناء الثقة، مثل الممرات الآمنة للإغاثة للمناطق المحاصرة.

لم يضع اللواء ادريس استقالة الرئيس بشار الأسد كشرط مسبق قبل بداية المفاوضات، بل قال بدلاً عن ذلك «يجب أن يأتي رحيل الأسد في نهاية المفاوضات». وردد هذا الموقف منذر اكبيك، المتحدث باسم المجلس السوري المعارض وهو الجناح السياسي المعتدل للجيش السوري الحر.

وأكد اللواء ادريس على التهديد الذي تمثله «الدولة الإسلامية في العراق والشام» التابعة لتنظيم القاعدة، وقال إن الجماعة «كانت خطرة للغاية على مستقبل سوريا»، وأن الجيش السوري الحر سيكون مستعداً للانضمام للجيش السوري النظامي لمقاتلتها بعد رحيل الأسد.

ورسم تقرير أعده زملاء اللواء ادريس لوزارة الخارجية الأميركية، صورةً مخيفة لتوسع «الدولة الإسلامية في العراق والشام». وحسب هذه الوثيقة فإن الجماعة تضم الآن حوالي 5500 مقاتل أجنبي، والذين يشكلون العمود الفقري لـ«الدولة الإسلامية في العراق والشام» في عمليتها الحساسة.

هؤلاء «الجهاديون» الأجانب يُجندون من بلدانهم بواسطة شبكة يقودها مقاتل يدعى أبو احمد العراقي، وبمجرد وصولهم الى سوريا «تربط الأحزمة الناسفة عليهم بصفة مستمرة، ويهددون كل من يتجرأ على مواجهتهم»، حسب ما جاء في تقرير الاستخبارات. و«أخطر مقاتلي القاعدة وأكثرهم وحشية» هم حوالي 250 مقاتلاً من الشيشان يتمركزون في ضواحي مدينة حلب، ويقوم بتنسيق عملياتهم مقاتل يدعى أبو عمر الشيشاني حسب التقرير.

وينضم الى هذه المجموعة الرئيسة من المقاتلين الأجانب حوالي 2000 من المجندين الشباب العقائديين، والذين يجتذبون في الغالب من شمال سوريا.

هناك 15000 مقاتل آخر يدعمون هذه المجموعة «بدافع الخوف أو الطمع». ومن ضمن اولئك مقاتلون من 14 قبيلة في منطقة الرقة، وثماني قبائل من دير الزور والمنطقتين في شمال شرقي سوريا.

كما يحذر التقرير من «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وسياسة الاختطاف في المناطق التي تنتشر بها. وتحتوي سجون الجماعة على ما يزيد على 35 صحافياً أجنبياً و60 ناشطاً سياساً سورياً وأكثر من 100 مقاتل من الجيش السوري الحر. كما تتحكم في المناطق الرئيسة على طول الحدود التركية – السورية حيث تنتظر اختطاف الضحايا.

ويقول اللواء ادريس، إن الجيش السوري الحر يحاول القتال على جبهتين، فهو يقاتل مقاتلي تنظيم القاعدة في 24 موقعاً خلال الستة أشهر الماضية، كما يقاتل جيش الأسد. ويقال إن وكالة الاستخبارات الأميركية تقوم بتدريب حوالي 200 مقاتل للواء ادريس كل شهر، على الرغم من أن القائد لا يقر بذلك الدعم.

وفي ردٍ على سؤال حول النصيحة التكتيكية لتنظيم المزيد من عمليات الغارات السريعة لحرب العصابات «الهجوم والهروب»، قال اللواء ادريس، إنه نصح مجنديه «باقتال في مجموعاتٍ صغيرة، وضرب الأهداف ثم التحرك – وعدم محاولة السيطرة على المنطقة».

مسارا القتال والتفاوض يبدوان جيدين من حيث المبدأ، لكن المعارضين المسلحين لم يبلغوا القوة الكافية للتقدم في أي منهما، كما لم تبد الولايات المتحدة مستعدة لتقديم الأسلحة الاضافية الضرورية. هناك دعم أكثر الآن لتسوية سياسية في مؤتمر جنيف 2 من ذي قبل، لكن من الواضح أنه حتى لو رحل الأسد، فإن حرباً سورية ثانية ضد تنظيم القاعدة تلوح في الأفق.

ديفيد إغناتيوس

المصدر: الشرق الأوسط

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,309,641 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: