مقالات مختارة من الصحافة, مواقف الدول الأجنبية, مواقف الدول العربية, نظام الأسد, المعارضة السورية, الجيش السوري الحر, تحليلات وتقارير

وحدة الثوار في سوريا ضـرورة لتغيير ميزان القوى . . بقلم: ياسر الزعاترة


كاريكاتير

لا خلاف على أن الأزمة الكبرى التي عاشتها وتعيشها الثورة السورية (ميدانيا) إنما تتمثل في معادلة الفوضى مقابل التماسك، والتي يمكن تلخيصها في أن حجم الشرذمة الهائل في صفوف الثوار كان يقابله تماسك كبير في صفوف النظام. ونكرر الأزمة الأكبر، لأن هناك أزمات أخرى كثيرة ليس هنا مجال الخوض فيها، وإن كانت تناقضات الداعمين من الخارج جزءا لا يتجزأ من هذه الأزمة، إذ تنعكس تناقضاتهم على الأرض تناقضا بين فصائل الثوار.
والحال أن من الصعب القول إن ثورة في التاريخ الحديث قد واجهت مثل هذا المستوى من الشرذمة التي تابعناها هنا في الحالة السورية، إذْ نرى مئات الكتائب المسلحة، وإن كان بالإمكان الحديث عن عدد قليل مما يعتد به منها، ولا تسأل بعد ذلك عن تناقض السياسي والميداني في أكثر الأحيان، وغياب الصلة العملية بين الطرفين. كل ذلك بطبيعة الحال مقابل تماسك من طرف النظام، وموقف أكثر وضوحا وحسما وانسجاما من داعميه.
صحيح أن بعض الانشقاقات في صفوف النظام قد توالت خلال المرحلة الأولى من المواجهة، لكن ذلك لم يلبث أن توقف منذ شهور طويلة، لتغدو جبهته متماسكة إلى حد كبير، وبالطبع بعد أن أصبحت القيادة العملية هي للحرس الثوري الذي يقود من الناحية العملية مجموعات حزب الله، إضافة إلى الكتائب الشيعية الأخرى، إلى جانب المقاتلين الموثوق بهم من الجيش، بخاصة العلويين منهم، إن كانوا من الجيش، أم من المدنيين الذين جرى تجنيدهم وتدريبهم على يد الحرس الثوري أيضا.
وفي وقت تقدم النظام خلال الشهور الأخيرة على نحو لافت، فيما ازداد الأمر وضوحا خلال الأسابيع الأخيرة، في تحضير عملي لمؤتمر جنيف، فقد كان الأمر جديرا بوقفة مقابلة لترميم الموقف، ليس من أجل المؤتمر المذكور، وإنما من أجل إعادة الأمل بإمكانية الإطاحة بالنظام، إن لم يكن عسكريا، فمن خلال حل سياسي معقول يرضي طموحات الشعب السوري بعد كل ما قدمه تضحيات.
لن يحدث ذلك أبدا من دون تنسيق ميداني عالي المستوى، ولن يحدث من دون أن تغدو أولوية الجميع هي إسقاط النظام، وليس إعلان الدول أو تأسيس الإمارات، فضلا عن الاقتتال على المناطق والمعابر والأموال والمكاسب.
في هذا الإطار تأتي ضرورة الترحيب بالجبهة الإسلامية التي أعلن عنها قبل أيام، والتي ضمت سبعة من أهم الفصائل في الساحة السورية، وهي: حركة أحرار الشام الإسلامية وجيش الإسلام وألوية صقور الشام ولواء التوحيد ولواء الحق وكتائب أنصار الشام والجبهة الإسلامية الكردية؛  ما يبشر بإمكانية انضمام آخرين لاحقا، والأمل بالطبع أن لا يكون هذا الإعلان الذي يُعد الأهم منذ عامين، مجرد إعلان شكلي يعود بعده كل طرف إلى سابق نشاطه المنفرد.
لقد آن أن يُصار إلى ترتيب الموقف على نحو يعزز التنسيق الميداني، ويرتب تبعا لذلك قرارات التصعيد في مناطق معينة، ونقل ذلك إلى مناطق أخرى بحسب خطة منسقة، وإلا فلا جدوى من الإعلان، لأن الاتفاق على شكل الدولة ليس هو المهم في هذه المرحلة، لاسيما أن أحدا لن يفرض على الشعب ما لا يريد بغير رضاه، مع قناعتنا بأن السوريين سيكونون أوفياء لمن قدموا وضحوا في الميدان. وعموما، فقد شهدنا خلال الأيام الماضية قدرا ملحوظا من التقدم الميداني للثوار، ندعو الله أن يكون بشارة تنسيق أكبر، وإنجازات أوضح.
وإذا كانت جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام قد غابتا عن التجمع الجديد، فإن ذلك لا يقلل من أهميته، حتى لو قيل إننا إزاء فصيلين من أقوى الفصائل، كما أن التنسيق الميداني يمكن أن يتم، ما دام أحد لا يفرض رأيه على أحد.
لقد آن أن يدرك جميع الثوار أن المستوى الذي كان قائما من الشرذمة لن يؤدي إلى خير، والأمل أن يجعلوا من الجبهة الجديدة محطة لترجمة هذه القناعة، وصولا إلى تنسيق ميداني حقيقي يغير ميزان القوى الذي اختلَّ كثيرا خلال المرحلة الأخيرة. ولا شك أن قدرا من التنسيق بين الداعمين، سيكون كفيلا بذلك؛  لأن تناقضهم سينعكس على واقع الفصائل على الأرض من دون شك.

ياسر الزعاترة

المصدر: الدستور

Advertisements

About freedomman1978

Ask for freedom

مناقشة

لا توجد تعليقات حتى الأن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,303,923 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: