مقالات مختارة من الصحافة, نظام الأسد

مراجعات ثورية .. بقعة ضوء


syrians_demos_with_flag_1

السلام عليكم

نعود إليكم بعد انقطاع, نعود إليكم و قد انقلبت الموازين و انتفخ الباطل بشكل عجيب, لكنه  بأي حال لن يتجاوز انتفاخ البالون الضعيف.

نعود إليكم مع هذا الخطاب العاطفي الذي أرسله أحد الأصدقاء و قد تفتحت عيناه على مصائب الناس بعد أن كنّا كلٌ يغني على ليلاه ولا يحس بغيره طالما يظن نفسه في سلام و أمان,

قال الصديق باللون الأحمر بس حدا يقلي إنــو مين احسن ايام الفساد ولا ايام الحرية !!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟

ﻛﺎﻥ ﻳﺎ ﻣﻜﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﺑﺴﻮﺭﻳﺎ ﺷﻲ ﺍﺳﻤﻮ ﺍﻣﺎﻥ .. ﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺷﻲ ﺍﺳﻤﻮ ﺍﻧﺴﺎﻥ .. ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻜﻞ ﻣﺒﺴﻮﻁ ﻭﻓﺮﺣﺎﻥ .. ﻭﻣﺎﺣﺪﺍ ﻣﻘﺘﻮﻝ ﺍﻭ ﻳﺄﺳﺎﻥ .. ﻛﺎﻥ ﻗﺎﺳﻴﻮﻥ ﻟﻠﺠﻤﺎﻝ .. ﻭﻗﻠﻌﺔ ﺣﻠﺐ ﻟﻠﺘﺎﺭﻳﺦ ﻋﻨﻮﺍﻥ .. ﻭﺍﻟﻨﻮﺍﻋﻴﺮ ﻣﺎﺗﻮﻗفت ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﺍﻥ .. ﻭﻧﺴﻤﺎﺕ ﺣﻤﺺ ﺗﺸﻔﻲ ﺍﻟﻌﻼ‌ﻥ ..

نقول لصديقنا المفرط في الاحساس الغارق في الأوهام المستعبد لبشار طواعية من غير اكراه, فأما الانسان المبسوط الفرحان والأمن الذي ذكرته و الأمان وقاسيون الجمال و قلعة حلب و حمص و نواعير حماة وكل صف هل الكلام, فهذا بالضبط إن وجد ماهو الا أمان الشاة والدجاج, وهي تسرح في الزرائب والمداجن والطرقات … وتلتقط العلف من بين التراب, طالما لم ترفع رأسا ولم تعص أمرا و رضيت بما يقدم لها من طعام و شراب والى امد قريب فلا بد من يوم تذبح فيه اذا آن الأوان.

فان رضيتم بذلك فليس هذا شأن الانسان الذي أكرمه ربه بعقل يزيل الجبال, فلماذا يرضى بالذل و الهوان؟

ثم قال, ﻭﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﻟﺒﺤﺮﻙ ﻳﺎﺳﻮﺭﻳﺎ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﻟﻠﺮﺣﻤﻦ

على أي مذهب هذا الكلام؟ يعني سنة قبلية أم بعدية؟ الغريب ان الصلاة عندنا في الجيش ممنوعة, و خارجه تهمة في الأرشيف محفوظة, ولكن النظر الى البحر عبادة ممدوحة وربما مفروضة !! هذا المنطق بذاته يحتاج ثورة لتغييره!

ﺿﺎﻉ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻭﺍﻓﺘﺮﻗﻮﺍ ﺍﻟﺨﻼ‌ﻥ .. ﻭﻣﻴﻦ ﺭﺡ ﻳﻨﺘﺼﺮ ﻣﺎ ﺣﺪﺍ ﻋﺮﻓﺎﺍﺍﺍﻥ ..

نعم لقد افترق الخرفان لكنك مع ذلك غلطان … البلد كانت أصلا ضايعة و بهل ثورة لقيناها, وبعد ما كرامة اهلها نشفت, بدم اولادنا واهلنا ورجالنا سقيناها, ويلي افترقوا إلا ما يرجعوا ويلتقوا, ويلي استشهدوا بالجنة عم يسرحوا و يمرحوا,

وأما النصر فله أسسه و نواميسه فبالتأكيد لن تنتصر الخرفان, بالتأكيد لن ينتصر بشار ولو جاء بحزب الله والرافضة وأهل ايران,

و بالتأكيد و باذن الله سينتصر جند الرحمن, اليومَ غدا بعد غد علمها عند ربي في كتاب, و لكنا نؤمن بها كما أن بعد هذه الليلة نهار.

ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﻋﻦ اﺳﻤﻬﺎ .. ﺭﻓﻌﺖ ﺭﺃﺳﻲ ﻟﻠﺴﻤﺎﺀ ﻭﺗﻨﻬﺪﺕ .. ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﻋﻦ ﺷﻜﻠﻬﺎ .. ﻏﻤﻀﺖ ﻋﻴﻨﻲ ﺑﺤﻨﺎﻥ ﻭﺗﺨﻴﻠﺖ .. ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﻋﻦ ﻗﻠﺒﻬﺎ .. ﺣﻄﻴﺖ ﺍﻳﺪﻯ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺒﻰ ﻭﺗﻨﻔﺴﺖ .. ﻭﺍﺧﻴﺮﺍ ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﺷﻮ ﺃﺧﺒﺎﺭﻫﺎ ﻫـلىء؟؟
ﺑﻜﻴﺖ ﺑﻠﻬﻔﺔ ﻭﻗﻠﺖ:  ﻭﺩﻋﺘﻬﺎ ﻭ ﺍﻟﻮﺩﺍﻉ ﻣو ﺑـإيدي, ﻭﺩﻋﺘﻬﺎ ﻭﺩﺍﻉ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻟﻠﺠﺴﺪ ..ﻭﻟﻤﺎ ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﺃﻫﻮﻯ ﻗﻠﺖ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ﻟﻸ‌ﺑﺪ ..

مشاعر محمودة يا صديقي لكنك نسيت الأسد و هذا أمرٌ لا تشفعه المخابرات لأحد

ومع كل مشاعرك الهامسة اللطيفة الدافقة الشفافة

فمن دون ذكر اسمه (اعوذ بالله) حقك عندهم لايساوي ثمن طلقة.

ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺃﻧﺖ ﻣﻨﺒﻊ ﺍﻟﺤﻨﺎﻥ ﻭﻣﺴﻜﻦ ﺍﻷ‌ﻫﻞ ﻭﺍﻟﺨﻼ‌ﻥ

بل قــُل بلا خوف أو وجل مسكن الدجاج و الخرفان و أعشاش الأمن و المخابرات …

مستنقع الفساد … عاصمة الكفر العلني وسب الله و الرسول و الأصحاب…

بلد كل مين ايده إلو وحاكمينها انجاس أصغر كلمة عندهم قرد ولو!!

الواحد منا جاره ما عاد عرفه و بقصر العدل رافع دعاوي على أبوه و امه

فعن أي أهل و أي خلان, خلصونا من هذا الكذب و النفاق

سوريا حقك علينا
سوريا يا أخي أحجار و تراب و وجبال و وديان عايشة من سنين و ايام

لا بتهزها الرياح و لا بيأثر فيها الكلام

فأما الناس فهم من يحتاج منك الشفقة و الألم و اللهفة و الاحساس

الناس الذين استُعبدوا وهم احرار حتى صاروا هم والتراب سواء

الناس الذين حذفوا كلمة لا من القاموس ورضوا بأن يُساقوا ويُركبوا كالجاموس

الذين لا يعرفون الا الدبك والتصفيق وقول نعم للرئيث الفريق

( 40 ) سنه فساد ما اتدمر كنيسه او جامع

لو انك زرت حماة في الثمانينات

لرأيت المساجد المدمرة و المأذن والقباب

لكنه مرض التغافل او الخرف او النسيان

طبعا مع علمنا من قصفها وقصدا و لماذا حيث كان لايرقب حرمة لمسجد ولا لمصحف ومازال
ولو أنك نظرت الى ماصوروه من أفلام أو شاهدت ما كتبوه على الحيطان بل على المصاحف لما قلت هذا الكلام.

والأخطر من ذلك أننا كعادتنا تعجبنا المظاهر و الزخارف ونعمى عن الجوهر والحقائق

فما فائدة مسجد قائم والشيعة تلطم في أروقته وتنشر مذهبها الفاسد؟

و ما فائدة الموكيت والسجاد والثريات ان كانت المنابر قد صيرت ملهاة يتلاعب بها الأئمة الصبيان من عبيد السلطان؟

أعرفت الفرق بين البناء و الدمار والتصحيح و الفساد؟

الأرض جعلت لنا مسجدا و طهورا لذا بامكاننا ان نصلي في العراء و ان نفترش التراب لكن على المنبر يجب ألا يقال الا مايرضي الله.هذا هو الإعمار

( 40 ) سنه فساد و الكهربا واصله لأبعد نقطه بسوريا
هذا أكيد في المنام … يعني ممكن شرايط و أعمدة و أسلاك و بالشام دون غيرها من البلاد لكن الكهرباء اسم بلا مضمون واسألوا بائعي المولدات

طبعا اذا استثنينا عش الورور و جبل الورد و السومرية من أعشاش النظام

التي امتهنت سرقة الكهرباء بكل صفاقة و حقارة واجتراء

فأما بقية القرى و البلدات فبعضها لا يعرف الكهرباء الا في فروع المخابرات

لمــّـا يصلونها بالأجساد ليستخرجوا منها حتى ما في الاحلام!

( 40 ) سنه فساد و ربطه الخبز ب 15 ليره

هي طربوش طنجرة البخار الذي لابد منه حتى يتنفس الدجاج ولا تنس ان ازلامه الكلاب لا بد لهم أيضا من علف من طعام فهو لا يريد ان يشاركوه الكافيار ولا مالذ من الأكل وطاب

( 40 ) سنه فساد و جامعات و مشافي مجانيه
هذه للحزبين من الرفيقات والرفاق وليمتهن فيها المعدمين الفقراء وكلها قد عشعش فيه الفساد

فواحدة صارت متجرا لبيع الاعضاء والاجساد

لتغطية تكاليف العلاج وجشع الممرضين والأطباء

ناهيك عن الأخطاء

اضافة الى كونها ماخورا كبيرا لقضاء نزوات الضباط و الممرضات

والأخرى سيطر عليها أصحاب شهادات بلا علم ولا أخلاق

حتى صارت أسئلة الامتحان تباع في الاكشاك

وقد تكفي زيارة من حسناء الى غرفة الاستاذ لضمان التخرج و النجاح

قلتلي مجانية؟ فما حاجة الشعب الى الجامعات الخاصة والمشافي التي تشبه الأوتيلات والتي انتشرت في كل مكان؟

( 40 ) سنه فساد و الدولار شبه ثابت

آسف ان قلت انك لا تفقه شيئا في الاقتصاد ولا في الحياة

جهلا غباء عامدا متعمدا, عذرا هل أنت أحد أبواق النظام؟

هل نسينا ان الدولار كان بثلاث ليرات وأنه قفز لما آل الأسد شفطوه من الأسواق؟

أمّا ثباته, فهل يعد هذا نصرا ام هزيمة نكراء؟

شكرا لك لأنك لفتّ نظري إلى مصيبة جديدة للنظام وصفعة على قفاه لو كان فيه أدنى احترام وأنى له ذاك, أربعون عاما لم تتحسن ليرتنا ولا بمثقال؟

وهل النجاح يكون بالتقدم أم بالثبات على ماوصلنا له من انحطاط؟

أهذا مقياس تقدم في نظرك ام خسران؟ ناهيك عن ارتفاع الاسعار,

أنت تدفع ثمن فسادهم من لقمة أولادك كما أنك لما تشتري سيارة تدفع لسياراتهم من مالك

الثبات الظاهري للدولار تدفعه يافهيم من ثمن بيتك و محلك و ارضك ومنتوجاتك أما كرامتك فسامحني مالها اعتبار

( 40 ) سنه فساد و عنا امان و بترجع بآخر الليل ما حدا بيتعرضلك
لأن أجهزة أمننا المتطورة السبعة عشر يتساوى عندها الليل مع النهار

فلماذا يعترضوك في الشارع طالما بامكانهم سحبك من فراشك وأنت نائم؟

( 40 ) سنه فساد ما انقتل شيخ او خوري
هل سمعتم بشيخ حماة من آل مراد الأعمى الثمانيني الذي أشعلوا النار في لحيته و أحرقوه حيا؟ طبعا لا لأنه رجل غير مهم ولا أمثاله من الاطهار,

لعلك تقصد أنه لم يقتل أحد من مشايخ النظام ؟

( 40 ) سنه و سوريا رمز لكل عربي و مهد حضارات العالم ……

لو بس تحاولوا تغيروا هل قناة و تفتحوا على غيرها و تشوفوا غيرنا من البلاد, بس شو ساوي بالجدبان؟

حبيبي لسنا رمزا لأحد, و هاهو شعبنا يُذبح من سنين و لم يتحرك بعد أحد!

الحضارات لاتورث وما تتكلمون عنه مجرد آثار عفا عليها الزمان

العالم كله اذا بتسأله بيعرف لبنان وبحياته ماسمع بالشام

و دبي الصحراء صارت نارا على علم وشعبنا الغبي ماسمع الا بالأسد

سنتين حريه انسو كل يلي حكيناهن ، رجعنا 100 سنه لورا ، صرنا اكثر شعب مشرد بالعالم..

ربما ننام في الخيام لكننا عرفنا نعمة البنيان

صرنا نأكل العدس و اوراق الاشجار لكنا نشكر نعمة الله وقد بلغ البطر فينا او كاد مداه

نعيش في شقاء و هل الحياة الا ابتلاء وهل بعد الصبر الا فرج الرحمن؟

أطفالنا بلا مدارس, ولكن نشأ عندنا جيل مارد, بلا تعليم لكن عنده عزة و يقين, يبكي لما يرى التدمير, يضحك بعد التفجير, يمشي رافع الرأس و الجبين

ربما اختفت الضحكات, ضاعت الحرمات, دمرت المحال, هتكت الأعراض, ولا حول ولا قوة الا بالله, ولكن بالمقابل تمايز الناس, نزع القناع, انفضح حزب اللات, وقبيله ايران, زال الخداع, بان النفاق, لم يعد يخفى شئ على كثير من الناس,.. طبعا مازال هناك بعض الغباء, و لكنه الى زوال

شكراً حرية!!!! شكراً ثورة   !!!!

ربما تقولها بحسرة و ربما باستهزاء

ولكن الكثير من الثوار و الأحرار يقولها حقيقة بملئ فيه وفي كل مكان

على الرغم من أنه يرى ما لاترى و يعيش ظاهرا في أسوأ حال

ولكنه بُعث من جديد بقلب حي نابض بالحياة رهيب

وقبلت بروحك الذليلة وعيشتك الخالية من الاحلام العلية

ولقد ذكرتني ببني اسرائيل وقد أتاهم رسول من أولى العزم أمين

فقالوا “أوذينا من قبل أن تأتينا و من بعد ما جئتنا” هذا ما أسميه قلة الصبر و فقه الاستعجال ومشاعر الصبيان و أحلام الأنعام من الابل و البقر و والماعز و الشياه و يلحق بها الدجاج التي محور همّها وقصة حياتها محصورة في العلف و الشراب و النكاح

أفلا نعقل أيها الناس؟؟ هل الحياة أكل و شرب و نكاح, أنحن بشر بعقول و كرامة و احلام ام شياه تساق للذبح بلا مشورة و لا استئذان؟

أنعيش في جنة أم في دار بلاء و ابتلاء؟ أمخلدون فيها أم لابد من يوم نلاقي فيه الرحمن قاصم الحبابرة الكبير المتعال؟

اصبروا فما النصر الا صبر ساعة ولاتغرنكم صولة الباطل فكل باطل الى زوال

ولاتخافوا مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال

لكن الله مولانا ولامولى لهم وناصرنا ان صبرنا ولو اجتمعت علينا الأقطار

Advertisements

مناقشة

3 thoughts on “مراجعات ثورية .. بقعة ضوء

  1. ‏…
    لسان حال الآخرين
    البعض لسان حالهم : ما كنا كويسين
    عايشين متهنين أكل و شرب و نايمين
    و بكل المزايا و العطايا كنا متمتعين
    حتى أجونا هالعصابات الإرهابيين
    بالبواريد و الدوشكا مسلحين
    هدموا ضربوا قتلوا منا المدنيين
    نساء و أطفال متل الورد كانوا عايشين
    و كل الحق على هالإرهابيين
    أصل البلى هنن الإرهابيين
    على خراب البلد كلهن دايرين
    و على امريكا و الرجعيين متكلين
    و نحنا من الجيش و السلطة زعلانين
    لأنهن كتير لساتهن مسايرين و باردين
    و لساتهن عالناعم مع الإرهابيين متعاملين
    يللا أقصفوا اقتلوا أكتر ريحونا من هالمجانين
    خلصونا بقا منهن و من أعمالهن هالوسخين
    بقا شو رأيكم يا ناس يا محترمين (بهالآخرين)……….عجوز شامي

    Posted by عجوز شامي | فبراير 7, 2014, 9:07 م
  2. ‏…
    السوريون
    في المنافي بعيداً عن الوطن كمداً و حزناً على البعد يتألمون
    أو كالعصافير في الحارات و البساتين يُصطادون و يُقنصون
    أو تحت التعذيب في سجون السلطة أرواحهم يَلفظون
    او على الحواجز الظالمة كالخراف بالسكاكين يُذبحون
    أو تحت شرفاتهم و قرب أحبتهم بالروسية يُرشون
    أو بهدم منازلهم فوق رؤوسهم بالبراميل يُقذفون
    أو جوعاً و عطشاً على الحدود كلاجئين يًموتون
    .
    .
    و بعضهم لا يزال حتى الآن – للأسف –
    ساكتون………ساكتون………ساكتون


    و على الطرف الآخر
    يوجد شباب مؤمنون لحاضرهم و مستقبلهم.. واعون
    ولمستقبل الأجيال و لما يحاك من دسائس عارفون
    و على خطوط النار المشتعلة ضد الظلمة. مرابطون
    و لأنفسهم و لأموالهم و كل غالٍ… … … . باذلون
    و دمهم على أكفهم.. … … … … … .. واضعون
    و للاستشهاد في سبيل المثل العليا جاهزون
    و بهمتهم و نضالهم لا بد بإذن الله. منصورون
    منصورون………منصورون………منصورون
    عجوز شامي

    Posted by عجوز شامي | فبراير 7, 2014, 9:10 م

  3. هل تعلمون يا سادة يا مكرمون بماذا أطفال سوريا الآن يلعبون ؟
    إنهم بعلبة كرتون أو سحارة يأتون و بسجادة أو بساط صغير يغطون
    و بالحارات يسيرون و على أكتافهم ( رمز الشهيد ) يحملون
    و بهتاف [ لا إله إلا الله و الشهيد حبيب الله ] يهتفون
    و هم إلى مقبرة القرية بثقة يسيرون
    و هم جداً جداً بهذا الهتاف مسرورون
    بأنهم إلى أهاليهم لا بد راجعون
    سالمون…سالمون…سالمون
    عجوز شامي

    Posted by عجوز شامي | فبراير 7, 2014, 9:23 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

عدد مرات المشاهدة

  • 2,314,967 مشاهدة
Books About Syria

Books About SYRIA

منتجات عن الثورة السورية

ادعم العمل الإغاثي في سوريا – من أمريكا

ادعم العمل الاغاثي في سوريا – من بريطانيا

ادعم العمل الإغاثي SyrianAid من أي مكان

ادعم الثورة السورية بشراء منتجات على موقع سوق.كوم – في الإمارات

ساهم في تخفيف معاناة أطفال سوريا المنكوبين والمصابين

ادعم الحراك الثوري السلمي في سوريا – في ألمانيا

الدلـيـل المعيـن في التــعامل مع المحققين

مذكرات شاهد على المعتقل

للتحقق مـن صحــة صور الثورة الســـورية

للتحقق مـن صحـة صور الثورة
%d مدونون معجبون بهذه: